الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةإنتصارا للحرية إنتصارا للإرادة الانسانية

إنتصارا للحرية إنتصارا للإرادة الانسانية

فلاح هادي الجنابي- الحوار المتمدن: واخيرا و بعد فترة من المکابرة و المعاندة و الانکار، أقرت حکومة نوري المالکي بوجود سبعة رهائن مختطفين من سکان أشرف لديها، وهذا الاعتراف يعني الاقرار و من دون مواربة بدور هذه الحکومة في جريمة الهجوم الوحشي الذي جرى على معسکر أشرف في يوم الاول من أيلول سبتمبر و مانجم عنه من أضرار روحية و مادية جسيمة.

هذه الجريمة التي تمت إدانتها على على أرفع المستويات الدولية، لفتت الانظار مرة أخرى الى عدالة و حقانية القضية التي يناضل في سبيلها سکان أشرف و ليبرتي، وأکدت في نفس الوقت عدم جدوى المخططات المشبوهة و اساليب القمع و الترهيب و الاکراه مع أفراد جعلوا أنفسهم و ارواحهم مشاريع من أجل الحرية و الديمقراطية لشعبهم و بلدهم.
النظام الايراني الذي وقف و يقف ضد معظم مخططات التصفية و الهجمات المختلفة و حملات الحصار الجائر المفروضة على معسکري أشرف و ليبرتي، استخدم و يستخدم حکومة نوري المالکي کآلة بيده و يسيره بالطريقة و الاسلوب و الوقت الذي يشاء فيه، وان الجريمة الاخيرة التي تمت إدانتها من قبل شخص بان کي مون الامين العام للأمم المتحدة و الولايات المتحدة الامريکية، کما أصدرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بيانا تطالب فيه الحکومة العراقية الى ضمان أمن و سلامة الرهائن السبعة المختطفين و الکشف عن مکانهم و إعادتهم، وبإعتقادنا يجب أن يبادر المجتمع الدولي الى فضح و ادانة سر و اساس البلاء و المآسي التي تقع لسکان أشرف و ليبرتي و الذي يکمن في النظام الايراني و دور المشبوه‌ في العراق، ذلك أن غض النظر عن دور هذا النظام معناه مساعدته و تحفيزه على إرتکاب المزيد من الجرائم و الانتهاکات الاخرى بحق سکان أشرف.
المقاومة الايرانية و من خلال شخص السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، أکدت وطوال الاعوام العشرة الماضية على الدور الخطير الذي يلعبه نفوذ النظام الايراني في المنطقة عموما و في العراق خصوصا و حثت المجتمع الدولي على الانتباه لهذا الدور و العمل على تحجيمه و الحد منه، لکن المجتمع الدولي و ببالغ الاسف لم يقدم لحد الان على إتخاذ أية خطوة مؤثرة بإتجاه هذا الموضوع، ولو ألقينا نظرة الى الخلف، لوجدنا أن النظام الايراني و بعد جرائمه العديدة بحق سکان أشرف في الاعوام منذ عام 2003، ولغاية مذبحة 8 نيسان 2011، و الهجمات الصاروخية الثلاثة على مخيم ليبرتي، ولأن المجتمع الدولي لم يصدر کلمة إدانة واحدة بحق النظام الايراني و يحدد دوره المباشر في التخطيط لتلك الجرائم و توجيهها، فإن هذا النظام لم يرتدع عن إرتکاب المذبحة الاخيرة في أشرف و التي ذهب ضحيتها 52 من سکان أشرف وتم کذلك إختطاف 7 آخرين منهم، واننا نرى أن الانتصار للحرية التي ناضل سکان أشرف و ليبرتي من أجلها و التي سقط في سبيلها عدد کبير من الشهداء، وفي نفس الوقت الانتصار للإرادة الانسانية يتطلب موقف دولي واضح و حازم من النظام الايراني بحيث يجعله يقف عند حده بالاضافة الى العمل الجاد من أجل تحميله مسؤولية کل الجرائم و المذابح ضد الانسانية التي وقعت في أشرف و ليبرتي