الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدههل سيرتدع ملالي إيران بالادانات؟

هل سيرتدع ملالي إيران بالادانات؟

وكالة سولاپرس-  محمد رحيم: أثارت العملية الهمجية الاخيرة في الاول من سبتمبر ضد سکان أشرف سخط و إستنکار المحافل و الاوساط السياسية و الاعلامية في العالم و دفعتها لشجب و إدانة هذا العمل الذي يفتقد لکل ماهو إنساني و أعلنت تعاطفها مع سکان أشرف و تفمها لأوضاعهم. جريمة الاول من أيلول، والتي يعتبر خطوة عملية من جانب نظام الملالي بإتجاه الحد من تهديد سکان أشرف و ليبرتي لهم، يمکن ملاحظة جانب الوقاحة المفرطة فيها و التي تصل الى حد الصلافة، إذ ان النظام و بفعل تأثير الظروف و الاوضاع الاستثنائية التي يمر بها مع حليفه في دمشق، فإنه بات يتوقع الکثير من المتغيرات و المستجدات التي من المؤکد بأنها لن تکون لصالحه، ومن هنا فهو يريد درء الخطر الاکبر الذي يحدق به(ونقصد سکان أشرف و ليبرتي)، لکي يطمئن على مستقبل ولو الى حين. الدور الکبير الذي لعبه سکان أشرف و ليبرتي في توعية الشعب الايراني سياسيا و تنبيههم الى ماهية و معدن النظام الدجال القائم في طهران، ساهمت في إيجاد حالة وعي جديدة بين أبناء الشعب الايراني بصورة عامة و الجيل الجديد بصورة خاصة، وانه ليست مسألة طارئة او عابرة عندما أکد وزير الاستخبارات مصلحي قبل أشهر على أولياء أمور طلاب المدارس و الجامعات من أن ينتبهوا لأبنائهم من أفکار منظمة مجاهدي خلق، إذ أن الجيل الايراني الجديد بات يتطلع بشغف لأفکار و مبادئ منظمة مجاهدي خلق و يرغب من الاستزادة منها و تجسيدها على أرض الواقع، وهذا ماقد أرعب النظام و أطار صوابه، ولذلك فقد کان طبيعيا أن يبادر هذا النظام المجرم الى الاعداد لذلك الهجوم الوحشي العنيف ضد سکان أشرف على أمل أن يساهم ذلك في دفع اخطار منظمة مجاهدي خلق بعيدا عنه. ان المجتمع الدولي عندما يشجب و يدين جريمة الاول من أيلول و يستنکرها بشدة، فإن ذلك بادرة إيجابية من جانبه و خطوة عملية في الاتجاه الصحيح، لکنها ليست کل شئ، إذ من المؤکد بأن هذا النظام و في ظل الاوضاع و الظروف الحالية و في أية لحظة يأس او إنفعال، قد يبادر الى إرتکاب جريمة مروعة أخرى، ومن هنا فإن المجتمع الدولي عندما أدان مجزرة 8 نيسان في أشرف او القصف الصاروخي لليبرتي ثلاثة مرات، و وقوفا عند إدانته للجريمة الاخيرة، فإننا نرى أن النظام و کلما يرى المجتمع الدولي يغض النظر عنه، فإنه يستغل ذلك و يبادر الى إرتکاب جريمة أخرى بحق أشرف و ليبرتي، وعليه فإنه يجب توقع قيام النظام الايراني بجريمة جديدة سواء في أشرف أم ليبرتي أو حتى في کليهما، وهذا مايدفع بالمجتمع الدولي لکي يقوم بأداء واجبه القانوني و الاخلاقي قبل وقوع الکارثة، واننا نعتقد بأنه من الضروري جدا وضع آلية عملية من جانب المجتمع الدولي لإلزام الحکومة العراقية بعدم التعرض لأشرف و ليبرتي وإلزامها بمسؤوليتها الکاملة في حال وقوع أي تعرض عدواني للسکان، وبدون ذلك فإنه يجب دائما انتظار الاسوأ من الملالي. كلمات دليلية