الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

النصر لإرادة الشعوب

فلاح هادي الجنابي- الحوار المتمدن: لايبدو أن الرئيس الامريکي باراك اوباما، سيتسلم لضغوط التهديدات و الابتزازات السياسية القادمة من دمشق و طهران و موسکو و بغداد، والمؤکد هو أن الضربة العسکرية للنظام السوري قد بات في حکم المنتهي، ولهذا فإنه و ماعدا النظام السوري فإن کافة الاطراف الدولية و الاقليمية الاخرى المعارضة للضربة بما فيه النظام الايراني باتوا يعيدون النظر بمواقفهم السابقة و يجعلونها تتماشى مع أجواء الضربة العسکرية و ليس تعاکسها. الرسالة التي يبدو أن طهران و دمشق و بغداد لحد الان لم يفهموا مضمونها، أن اوباما لايريد تکرار تجربة العراق و الاندفاع في المشهد السوري بصورة إنفعالية و سريعة، فهو کما قد ظهر جليا للعالم، نهج سياسي هادئ يبتغي تهيأة الارضية المناسبة و اللازمة على الصعيد الامريکي و العالمي، ويريد أن يکون الدرس الموجه لنظام دمشق درسا بليغا و حازما و قاصما، وعلى مايبدو فإن الرئيس الامريکي يعلم جيدا الارتباط الجدلي بين نظامي دمشق و طهران، ولهذا فإنه يعمل في ضوء آلية تأخذ هذا الامر بالحسبان، وهو ومن دون أدنى شك لن يصب في صالح النظامين ولاسيما في صالح نظام الملالي الذي يطمح للتصيد في المياه العکرة.
تلاشي خطاب التهديد و الوعيد على المستوى الرسمي من جانب قادة النظام الايراني و الاستعاضة عنها بخطاب يميل للإتزان و التعقل و الهدوء، له أکثر من دلالة او معنى و هو مؤشر على أن هذا النظام قد بدأ فعلا يعمل من أجل الاستعداد لمرحلة مابعد الضربة و التي قد لايکون نظام الاسد عندها مازال يقف على قدميه.
الرهان الخاسر للملالي على نظام ساقط کنظام بشار الاسد، هو في واقع الامر رهان هذا النظام ضد إرادة الشعب السوري و خياره في التغيير و التخلص من دکتاتورية نظام الاسد، وقد بذل الملالي کما کان واضحا من حجم تدخلهم طوال الفترة الماضية کل غال و نفيس من أجل تغيير کفة المعادلة لصالح نظام الاسد، لکن وبعد الجريمة اللاإنسانية للنظام في غوطة دمشق، فإن الاوضاع صارت أکبر و أثقل من أن يتحملها کاهل نظام الملالي الواهن من اساسه، ولذلك فإنهم قد بدأوا فعلا لترك نظام الاسد کي يواجه مصيره.
مايؤرق النظام و يسبب له أکثر من صداع، انه و في الوقت الذي راهن فيه على نظام الاسد و القى کل کراته في سلة دکتاتور دمشق، فإن المقاومة الايرانية و منظمة مجاهدي خلق، قد إنحازا بکل ثقلهما الى جانب إرادة الشعب السوري و ساندوه و أيدوه بقوة، ولأن المقاومة الايرانية و منظمة مجاهدي خلق يعتبران إمتدادا طبيعيا للشعب الايراني و يمثلان و يجسدان إرادته، فإن لنجاح هذا السياسة و تکللها بالموفقية عن سقوط نظام الاسد(الذي هو قاب قوسين او أدنى)، ستکون لها آثارها و نتائجها السلبية على مستقبل نظام الملالي.
طوال الاعوام السابقة، وتحديدا منذ عام 2003، بذل النظام الايراني جهودا إستثنائية من أجل القضاء على معسکر أشرف و لفلفة قضيتهم، لأنه کان يعلم جيدا بأن سکان هذا المعسکر يعنون في القاموس السياسي البديل الجاهز له على أرض الواقع في حال سقوطه او تعرضه لهزات عنيفة، وعلى الرغم من أن النظام قد سلك نهجا بالغ القسوة و العنف ضد معسکر أشرف و ليبرتي، لکنه أضفى طابعا بالغ العدوانية و ذو سلوك بربري وحشي منذ التطورات التي جرت على صعيد الاوضاع في سوريا و ذلك التلاحم و التآزر الکفاحي الذي قد قامت أواصره بين الشعبين الايراني و السوري وبين ممثليهما المتجسدين في قوى الثورة السورية و المقاومة الايرانية و منظمة مجاهدي خلق، وان تعرض مخيم ليبرتي الى ثلاثة عمليات قصف صاروخي أودت بحياة 10 و خلفت العشرات من الجرحى، و الهجوم الوحشي الغادر الذي قام به النظام بواسطة قوات خاصة للمالکي على سکان أشرف في الاول من سبتمبر الجاري، کلها جهود خائبة و فاشلة للقضاء على سکان أشرف و ليبرتي قبل أن يسقط نظام الدکتاتور الاسد في دمشق.
تحالف الشعوب و تلاحمها في جبهة واحدة تمثل إرادة الخير و الحق و السلام، هو غير تحالف أنظمة إستبدادية مبني على قاعدة الشر و الظلم و الباطل و العدوان، وان النصر بالنتيجة سيکون من نصيب شعبي سوريا و إيران ولاأمل هنالك للنظامين الاستبداديين في دمشق و طهران غير السقوط الحتمي.

المادة السابقة
المقالة القادمة