الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

لاتدعونهم يفلتون من العقاب

وكالة سولا پرس – محمد حسين المياحي: مرة أخرى يعود نظام الاجرام و الارهاب و القمع في إيران الى إثبات ماهيته الشيطانية الوحشية المعادية لکل ماهو انساني، عندما قام بإرتکاب مذبحة دموية جديدة استشهد على أثرها 52 من سکان أشرف العزل، وقد أکدت المؤشرات و الادلة من مسرح المجزرة الفظيعة بأن الجريمة الجديدة قد فاقت بوحشيتها الجرائم السابقة و أکدت بأن العقلية الشيطانية البربرية لهذا النظام الاستبدادي الذي يحکم إيران بالحديد و النار، ليست لديها أية قدرة إبداعية إلا في مجال الارهاب و الجريمة و الکذب و التحريف و التزوير. هذه المذبحة التي وقعت في فجر يوم الاول من أيلول سبتمبر، أنجزت من قبل الفرقة الخاصة لنوري المالکي و الملقبة بالفرقة الذهبية فيما يلقبها الامريکيون بالفرقة القذرة، الى جانب قوات اخرى تساندها بمختلف أنواع الاسلحة، تم تنفيذها بناءا على أوامر صادرة من قبل مرشد النظام خامنئي الى قوة القدس الارهابية و رجل الملالي رقم واحد في العراق أي نوري المالکي، وقد زار الارهابي قاسم سليماني قائد تلك القوة الاجرامية بغداد و قام بالتنسيق و المشاورة مع شخص المالکي و تم وضع الترتيبات و التفاصيل الکاملة للجريمة و عهد بها الى تلك الوحوش البشرية تحت إشراف و توجيه خاص من جانب ضباط من قوة القدس کانوا حاضرين ميدانيا في مسرح الجريمة. هذه الواقعة التي و للأسف البالغ تم إرتکابها على أرض العراق المعروف بکرمه و طيبته و إکرامه للضيف و لکل غريب يطأ قدمه ترابه، قبل أن نعتبرها جريمة بحق کل الايرانيين الاحرار و المتطلعين للحرية و لفجر جديد في إيران، فإنها جريمة مرتکبة بحق الشعب العراقي إذ تم من خلالها إنتهاك السيادة الوطنية في العراق و سمحت الحکومة العميلة برئاسة القزم الذليل المالکي بإرتکاب جريمة تحمل مواصفات جريمة ضد الانسانية بحسب کل المواصفات، وهو مايشکل تبعات و مساءلات قانونية للعراق هو في غنى عنها، وانه من المهم و الضروري أن توضع النقاط على الحروف و يتم تسمية الاشياء بأسمائها و إماطة اللثام عن کل جوانب و ابعاد الجريمة إبتداءا من شخص المرشد الدجال خامنئي و مرورا بالارهابي قاسم سليماني و إنتهاءا بالقزم العميل نوري المالکي الذي إستباح العراق أرضا و شعبا لنظام الاجرام و الارهاب في طهران، وان الواجب الوطني يدعو الاحزاب و الشخصيات الوطنية العراقية للإنتصار للکرامة الوطنية و عدم السماح بأن يفلت المجرمون من المساءلة و العقاب، فذلك أقل مايمکن تقديمه للأرواح الطاهرة لهؤلاء الشهداء الابرار الذين سقطوا من أجل حرية و کرامة شعبهم و وطنهم. محمد حسين المياحي