الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانتفاصيل جديدة عن التنسيقات بين الحكومة العراقية والنظام الإيراني في مجزرة الاول...

تفاصيل جديدة عن التنسيقات بين الحكومة العراقية والنظام الإيراني في مجزرة الاول من أيلول/ سبتمبر في أشرف

هجوم مسلح على أشرف- رقم 23
كما جاء في البيانات السابقة الصادرة عن أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، جاءت المجزرة الكبرى بحق سكان أشرف العزل في يوم الاول من أيلول/سبتمبر2013 بأمر من خامنئي شخصيا ونفذتها القوات المؤتمرة بإمرة المالكي بالتنسيق الكامل مع قوة القدس الإرهابية. إن المقاومة الإيرانية إذ تكشف عن المزيد من التفاصيل لملابسات الأمر تطالب بتشكيل لجنة دولية لتقصي الحقائق لإجراء تحقيقات محايدة وشاملة في هذه الجريمة المروعة ومحاسبة عامليها ومعاقبتهم: 1.    إن خطة لهذه الإبادة الجماعية كانت قد أحيلت إلى قوة القدس من قبل خامنئي منذ فترة لتقوم بتنفيذها من خلال الحكومة العراقية. وبناء على الخطة المذكورة كان يجب أن يُقتل سكان أشرف فردا فردا أو أن يتم اختطافهم كرهائن. ولكن عقب القصف الكيمياوي الذي تعرض له ريف دمشق وتصعيد احتمال الهجوم العسكري الأمريكي على سوريا، طلب خامنئي بالتسريع في مشروع الإبادة الجماعية في أشرف.
2.    يوم الثلاثاء 27آب/أغسطس 2013 زار قاسم سليماني قائد قوة القدس الإرهابية العراق متعجلا والتقى بالمالكي خارج ساعة الدوام الرسمية أي في الساعة عشرة والنصف ليلا حيث تم النقاش في ذلك اللقاء عن مسألة الهجوم الأمريكي المحتمل على سوريا والمجزرة في أشرف. وفي هذا اللقاء الذي كان يشارك المستشار الأمن الوطني للمالكي فالح الفياض أيضا، اتفق سليماني والمالكي على موعد الهجوم على أشرف وبذلك وبعد زيارة سليماني لبغداد ابتدأت إجراءات الهجوم التي كانت ممهدة مقدماتها سلفا على الأرض.
3.    بهدف الاعدادات للهجوم، استقرت مجموعة من العناصر الاستخباراتية في رئاسة الوزراء العراقية بقيادة مجرم يدعى حيدر عذاب ماشي في أشرف منذ فترة. إن حيدر مدعو من قبل المحكمة الاسبانية بسبب مشاركته في مجزرتي 2009و2011 في أشرف. وخلال الأيام الأخيرة وبهدف تعزيز هذا الفريق تم نقل أحمد خضير إلى أشرف وهو مجرم آخر شارك في المجزرتين السابقتين بحق سكان أشرف.
4.    منذ أيام قليلة قبل الهجوم قام فريق استخباراتي متكون من أربعة أفراد وتحت إشراف حيدر عذاب بعملية الاستطلاع حول جوانب المكان الذي كان ستتعرض للهجوم. إذ كانوا منشغلين بعملية الاستطلاع في الحد الفاصل بين جامع فاطمة الزهراء وساحة لالة في أشرف وعلى الساتر الترابي المشرف على المكان أي شارع رقم 100ولعدم التعرف عليهم كانوا ملثمين ويلبسون القناع على اوجههم. إن هجوم 1أيلول/سبتمبر ابتدأ من النقطة ذاتها على أشرف.
5.    يوم السبت في الساعة 12 منتصف الليل يوم 31 آب/أغسطس 2013 (قبل الهجوم بـ6 ساعات تقريبا) ذهب اللواء جميل الشمري رئيس شرطة محافظة ديالى إلى أشرف واستقر في مقر شرطة الرد السريع وقام بإجراء التنسيقات اللازمة النهائية مع النقيب نهاد قائد الفوج المتواجد في أشرف لبدء الهجوم.
6.    منذ الساعة الواحدة بعد منتصف الليل قامت القوات المهاجمة التي كانت قد نُقلت من بغداد إلى أشرف، بالانتشار وراء الساتر الترابي في الجانب الشمالي من شارع رقم 100 في أشرف وذلك تحت إشراف اللواء جميل وكانت عملية نقلهم وانتشارهم في منتهى الإخفاء كي لا تُكشف خطة الهجوم للسكان.
7.    كانت القوة المهاجمة من قوة المهمات الخاصة المسماة بـ«سوات» وكانوا مسلحين بالأسلحة الخاصة ذات أخمصات قصيرة. علاوة على ذلك كانو مسلحين بمسدسات 9 ملم مزودة بكواتم الصوت وبحوزتهم صفد معدنية وبلاستيكية. كانوا جلادين مُعلَّمين جيدا ولشن هذا الهجوم كانوا قد قاموا باعدادات كثيرة  وكانوا محترفين في التفجير والاغتيال من القرب.
8.    أن المهاجمين الذين كانوا يعرفون جيدا أن سكان أشرف غير مسلحين تماما، قاموا بفتح النار على السكان بعد دخولهم إلى أماكنهم ثم رموهم برصاص الرحمة. فقد قيدوا أيدي عدد من السكان وجمعوهم في مكان واحد ثم امطروهم بالرصاص وأخيرا اطلقوا عليهم رصاص الرحمة.
9.    إن القوة المهاجمة كانت بحوزتها حشوات تفجيرية بلاستيكية مصنعة اصلية مزودة بجهاز الموقت وكذلك بحوزتهم رمانات مختلفة بحيث قامت بتفجير الكثير من السيارات والحاويات وصهاريج الماء وأبواب الغرف. كما أضرمت القوات المجرمة عند خروجها من منطقة العملية النار على كثير من الغرف والكرافانات والرافعات وعدد من صهاريج الوقود وعجلات المجمدة و8 سيارات لند كروز. ثمة متفجرات في عدد من الغرف والسيارات لم تنفلق بعد وبقت الغير منفلقة.
10.     إن الحكومة العراقية وبهدف التمهيد لهذا الهجوم الاجرامي قطعت الماء والكهرباء على أشرف منذ ثلاثة أسابيع قبل الهجوم وذلك بهدف اضطرار السكان على تجمع في منطقة صغيرة بهدف تقليل استهلاك الماء والكهرباء وبذلك تتيسر خطة المجرزة بحق السكان اكثر سهولة، لكنها اضطرت التراجع منها نتيجة الاحتجاجات الدولية الواسعة.
11.     إن تصريحات مسؤولي الأمن العراقيين والحرس الإيراني ووزير مخابرات الملالي يوم الأحد عقب المجزرة الدامية، لا تترك مجالا للشك في دور كبار مسؤولي الحكومة العراقية وتنسيقاتهم مع قوة القدس الإرهابية في هذه المجزرة.
فقد كتبت شبكة سي إن إن الاخبارية يوم1أيلول/سبتمبر2013 نقلا عن «اثنين مسؤولين في وزارة الداخلية العراقية» تقول: «بعد مرات عديدة من استهداف أشرف بالهاونات، هاجمت قوات الأمن العراقية على مخيم أشرف. وأكدا أن الهجوم خلّف خسائر إنسانية لكنهم غير مسموحين بإعطاء المزيد من التفاصيل عنه». كما كتبت وكالة رويترز للأنباء في اليوم نفسه نقلا عن «مصدرين أمنيين عراقيين» قائلة: «إن الجيش العراقي والقوات الخاصة فتحوا النار على السكان»، مضيفة، «إنهم يرون أن السكان كانوا غير مسلحين تماما».
12.    كتبت وكالة مهر للأنباء التابعة لوزارة المخابرات الإيرانية يوم 1أيلول2013 نقلا عن وزير المخابرات الإيراني الذي كان يدلي بتصريحاته بعد خروجه من جلسة مجلس الوزراء، تقول: «من المحتمل أن الحكومة العراقية اضطرت ان تواجه الإرهابيين الساكنين في معسكر أشرف». وفي بيان له كتب الحرس الثوري: «إن أبناء المجاهدين العراقيين الشهداء وبعمل ثوري منهم قد انتقموا من منظمة المجاهدين انتقامهم التاريخي». وكتبت وكالة «تسنيم» للأنباء التابعة لقوة «القدس» تقول: «إن التيار الشعبي لأبناء الانتفاضة الشعبانية» تبنى مسؤولية الهجوم على أشرف.
إن المقاومة الإيرانية ونظرا إلى الحقائق في ما تقدم، تطالب الإدارة الأمريكية والأمم المتحدة وخاصة مجلس الأمن الدولي بتشكيل لجنة دولية لتقصي الحقائق كي تقوم بتعرف على مسؤولي هذه الجريمة الكبرى وأحالتهم امام العدالة بعيدا عن تدخلات الحكومة العراقية التي هي المجرمة الرئيسية.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية- باريس
2أيلول/ سبتمبر2013