الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيدعوات لسحب سفراء مصر من إيران وتركيا وقطر

دعوات لسحب سفراء مصر من إيران وتركيا وقطر

السياسة الكويتية –  القاهرة – وكالات: تصاعدت الدعوات في مصر, أمس, إلى سحب السفراء من تركيا وإيران وقطر, رداً على مواقف هذه الدول المؤيدة لـ”الإخوان” والمنددة بفض اعتصاميهم في منطقة رابعة العدوية وميدان النهضة بالقاهرة. وطالب “حزب الوفد”, على لسان أحد قيادييه فؤاد أبوهميلة, بـ”سحب السفير المصري من قطر احتجاجا على التدخل السافر من جانب قطر في الشأن الداخلي المصري”, وعلى الدور الذي وصفه بـ”المشبوه” لقناة “الجزيرة” القطرية ضد الشعب المصري وضد الدولة المصرية, مؤكداً أن الضغوط الخارجية على مصر ستتلاشى بمجرد استقرار الأوضاع فيها, لارتباط الدول الغربية بمصالح كبيرة وعميقة في المنطقة.
بدوره, أعرب حزب “الشعب الجمهوري”, في بيان, عن ارتياحه لتقدم نائب رئيس الجمهورية محمد البرادعي باستقالته من منصبه, مطالباً السلطة الموقتة بسحب السفراء من تركيا وقطر وسحب القائم بالأعمال من إيران كـ”رد فعل مصري وطني واجب في مواجهة المواقف العدوانية التي صدرت من تلك الدول في حق مصر”.
وشدد الحزب برئاسة المهندس حازم عمر على المضي قدماً في تنفيذ خريطة المستقبل التي أعلنت يوم الثالث من يوليو الماضي.
كذلك, استنكر ائتلاف الضباط المتقاعدين تصريحات المسؤولين الأتراك والقطريين تجاه السلطات المصرية, واعتبرها تدخلاً سافراً في الشأن المصري الداخلي.
وقال منسق الائتلاف اللواء محمد الغباشي, في بيان, “إننا نعتبر هذه التصريحات والمظاهرات أمام السفارة المصرية في تركيا, أعمالا عدائية تستوجب طرد السفيرين التركي والقطري من القاهرة, وسحب السفيرين المصريين من أنقرة والدوحة لحين تقديم اعتذار رسمي للحكومة المصرية”.
وأضاف ان الائتلاف تابع بدقة التعامل المهني لقوات الشرطة أثناء قيامها بفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة, مؤكداً دعم الائتلاف لجهاز الشرطة والقوات المسلحة لاستعادة الأمن والاستقرار.
وأشار إلى أن “هذه المرحلة الحرجة من عمر الوطن تستدعي تضافر كافة جهود القوى السياسية, ولا وجود لمرتعشي الأيدي أو لأصحاب الأجندات الخاصة”.