الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهروحاني الذي لايحل و لايربط

روحاني الذي لايحل و لايربط

الگاردينيا-   علاء کامل شبيب: لم تکن التصريحات الاولية لروحاني عقب فوزه”الخاص”بالانتخابات الرئاسية بشأن الملف السوري، مجرد تصريحات عادية او مألوفة يمکن المرور مرور الکرام عليها، وانما کانت ذات مغزى و طابع خاص جد تعکس قيمة و أهمية هذا الملف بالنسبة للنظام و عدم الاستعداد أبدا للتفريط به بسهولة مهما غلت و کثرت الخسارات المادية و المعنوية من جانب النظام. ولئن حاولت العديد من الاوساط”المتحمسة”و”المندفعة أکثر من اللازم” المراهنة على روحاني بشأن تمکنه من تحديد و تحجيم دور نظامه في الملف السوري، لکن التصريحات المتعاقبة لروحاني التي أکدت و بصورة واضحة جدا عدم إستعداده للتخلي عن التحالف الاستراتيجي القائم مع النظام السوري في الوقت نفسه الذي خاطب فيه المعارضة السورية بمنطق يصب في مصلحة نظام الاسد، وهذا ماأکد للعالم بأن بالون الاختبار الاول الذي کان المجتمع الدولي و دول المنطقة بشکل خاص تريد أن تختبر من خلاله جدية و مصداقية الرئيس الجديد، کان متعلقا بالاوضاع في سوريا، وقد تفرقع البالون و لم يعد له أثر بعد أن حسم روحاني الموقف تماما و أنهى الشك باليقين.
وفيما تستمر المعارك في أكثر من جبهة في سوريا أعلن المجلس العسكري في دمشق أن الجيش الحر استهدف بواسطة سيارة مفخخة تجمعا كبيرا لوفد إيراني وعناصر حزب الله والشبيحة في شارع الأمين بحي الشاغور في قلب العاصمة دمشق، ومن جانبه أيضا بث التلفزيون السوري صورا قال إنها لانفجار عبوة ناسفة ألصقت بسيارة في منطقة البزورية في دمشق، أسفرت عن إصابات وأضرار مادية، لکن تأکيد أوساط مطلعة محايدة على أن هذه العملية النوعية للجيش الحر قد تمت بالفعل و أردت 42 من عناصر حزب الله و إيرانيين بقلب دمشق، وان هذه العملية النوعية التي تمت في الايام الاولى من إستلام روحاني لمهام عمله کرئيس لإيران، سلطت الاضواء بقوة على التدخل السافر للنظام الايراني في الشؤون الداخلية السورية، ويمکن إعتبارها في نفس الوقت بمثابة رسالة خاصة جدا لروحاني تدفعه لموقف أکثر إحراجا أمام المجتمع الدولي وهو في اول أيام ولايته.
لکن روحاني الذي يحاول عبر دعوته للمعارضة السورية للجلوس الى طاولة المفاوضات مع النظام القمعي في دمشق، هو نفسه الذي يدعو الغرب للجلوس مع نظامه على طاولة المحادثات لوضع حل سلمي للأزمة النووية لنظامه، لکن المشکلة تکمن في أن روحاني يعرض مشروعا او مقترحا للسلام على المعارضة السورية في ظل الحراب و تحت دوي مدافع قوات حرس نظامه و عصابات حزب الله المندفعة للداخل السوري من أجل نصرة الاسد و النظام الايراني، غير أن
روحاني يتناسى او بالاحرى يحاول تجاهل حقيقة أن الاوضاع المتأزمة بسوريا حصيلة إنتفاضة شعبية عارمة بوجه النظام و ليس إختلاف فريقين سياسيين على قضية محددة، انها مسألة صراع من أجل تقرير مصير النظام، تماما کما هو حال المقاومة الايرانية في صراعها مع نظامه إذ لاترضى بأية حلول بديلة او وسطية عوضا عن إسقاط النظام، وان إصرار الشعب السوري على الاستمرار في رفضه للنظام و مضيه قدما من أجل إسقاطه مهما غلت التضحيات، هو موقف يذکر تماما بموقف مشابه تماما للشعب الايراني و المقاومة الايرانية من النظام الايراني إذ أن الشعب الايراني برمته و المقاومة الايرانية لن تقبل إلا بخيار ذهاب النظام رغم أنفه صاغرا او إسقاطه، وان هذا الاصرار الثوري أصاب روحاني بنوع من الحيرة و التردد دفعته للتخبط في مواقفه المعلنة بشأن الاوضاع في سوريا، والحق أن الملف السوري قضية و موضوع أکبر بکثير من روحاني و منصبه الرمزي الذي و کما يقول العراقي”لايحل و لايربط”!