الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهحفل الکذب و الدجل و الضحك على العالم

حفل الکذب و الدجل و الضحك على العالم

دنيا الوطن – محمد رحيم: مرة أخرى يدفع نظام الدجالين و السحرة و الکذابين في طهران بالعالم الى السخرية و الضحك منه لأنه يريد أن يدفع العالم للتصديق بکذبة أطلقها في 16 حزيران من خلال الزعم و الادعاء بأن حسن روحاني جنديه المخلص طوال الاعوام الماضية سيکون حامل لواء الاصلاح و التغيير في إيران! حفل التنصيب الذي من المزمع أن يجري في 4 آب أغسطس المقبل، أعلن النظام القمعي بأنه قد تم توجيه دعوات الى قادة کل الدول في العالم لحضور حفل تنصيب روحاني کرئيس للجمهورية، وان هذا الاهتمام الملفت للنظر من جانب النظام الاستبدادي الذي إستخف و يستخف بکل مفردات الاصلاح و التغيير بشخصية يفترض أنها وکما قيل و يقال عنها إصلاحية و تسعى للتغيير، يدفع لأکثر من تساؤل و وضع أکثر من علامة إستفهام و تعجب على تصرف النظام، ولاسيما وان هکذا تصرف غريب لم يتم مع رفسنجاني و لاحتى مع خاتمي، فما هو السر الذي يکمن في القيام به مع روحاني؟
حسن روحاني قضى شطرا کبيرا من عمره في خدمة نظام الملالي و في أخطر و أکثر الاماکن حساسية و أهمية، ولاسيما في مجالات الاستخبارات و الامنين العسکري و الوطني، کما انه کان ولايزال موضع ثقة مرشد النظام خصوصا وان له ماض غير مشرف في مجال قمع إنتفاضة الشعب الايراني و قمعه لصالح النظام، هذا الرجل الذي يحاول النظام تصويره على أنه حمل وديع ليس إلا ذئب في جلد شاة وانه لايحمل أي خير او أمل و بشارة للشعب الايراني وانما هو حاله حال رفسنجاني و خاتمي لايحمل معه إلا علامات و مؤشرات الشر و التشاؤم.
تحذيرات المقاومة الايرانية و على وجه الخصوص ماصدر عن السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية بخصوص أخذ الحيطة و الحذر من هذا الوجه المشبوه الذي يحاول النظام من خلاله خداع المجتمع الدولي و التمويه عليه مجددا، إذ أکدت السيدة رجوي بأن الشعب الايراني هو الذي يحقق التغيير و ليس الطغاة و المستبدين، وان هذا الحفل البائس الذي يريد النظام بواسطته تصدير بضاعته المستهلکة و المسمومة الى العالم، هو حفل من المهم جدا على دول العالم المختلفة أن تحذر منه و من المشارکة فيه لأنه فخ جديد من جانب هذا النظام الخبيث من أجل إستدراج المجتمع الدولي و خداعه مجددا بمزاعم و دعاوي الاصلاح الخائبة من أجل تمرير مخططاته المشبوهة و تحقيق هدفه الخطير بإنتاج القنبلة الذرية.