الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهيحاول من خلالها إستمالة النظام في طهران، زيارة الخيبة لنجاد

يحاول من خلالها إستمالة النظام في طهران، زيارة الخيبة لنجاد

وكالة سولا پرس-  علي ساجت الفتلاوي: مرة أخرى يکرر أحمدي نجاد رئيس النظام الايراني المنتهية ولايته زيارة له للعراق و التي هي بمثابة آخر إستعراض سياسي له قبل أن يترك الساحة السياسية و يدخل في سجل النسيان و الاهمال. هذه الزيارة التي جاءت وسط معارضة و رفض قوى عراقية لزيارة أحمدي نجاد الحالية للعراق، تتم وسط أصوات عراقية متصاعدة بإتهامه”أي نجاد”شخصيا بالمسؤولية عن المشارکة بسفك الدم العراقي، والحق أن العراق و بحکم خضوعه حاليا لنفوذ غير عادي من جانب نظام الملالي، فقد حاول نجاد و غيره إستغلال هذا النفوذ من أجل تحقيق أغراض سياسية ضيقة، لکنه إصطدم بجدار النفوذ القوي جدا للمرشد في مختلف مفاصل الدولة و الحکومة العراقية، لکن المسألة الاهم في هذه الزيارة انها لاترکز لامن بعيد او قريب على قضية معسکر أشرف و ليبرتي و تتجنب تناول و التطرق إليه بأي شکل من الاشکال، وهذا بحد ذاته يطرح في ذاته أکثر من سؤال، خصوصا وان هذه القضية تعتبر من أهم و أکثر القضايا أهمية و إثارة لدى النظام الايراني. ملف أشرف و ليبرتي الذي کان نجاد أيام حکمه”البغيض” يشرف على جوانب منه، لم يعد الان وبعد أن إنتهى دوره في مسرحية الحکم أن يتصدى لهذا الملف بأي شکل من الاشکال، في الوقت الذي يمکن التصور أيضا بأن الدمية الجديدة التي تخلف نجاد”ونقصد روحاني”، سوف لن يجد له أي دور على صعيد قضية أشرف و ليبرتي ماعدا إطلاق التصريحات الرنانة و الطنانة، وان هذا الملف کما هو معروف حاليا مناط بالاجهزة الامنية الخاصة و القوى القمعية للنظام الايراني، ولاسيما وانه بات يشکل تهديدا جديا للنظام بعدما بدأت الانظار الدولية تتجه إليه و ترى فيه محورا بالغ الاهمية من محاور معالجة القضية الايرانية. نجاد الذي يمکن وصف زيارته الحالية بزيارة الخيبة لأن زعيقه و صراخه الذي ملأ الدنيا عشية الانتخابات، لم يخفت فقط وانما أصيب أيضا بالخرس وبات يحاول مهادنة و مسايرة مرشد النظام و بطانته، ولعله في هذه الزيارة غير المرحب بها عراقيا و إقليميا و دوليا، يحاول إستمالة النظام في طهران، لکن نجاد يتناسى بأن المشکلة الاساسية و الکبرى للنظام تتجلى في قضية أشرف و ليبرتي التي باتت أعلى و أکبر منه.