الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيقوى عراقية تهاجم زيارة نجاد لبلدها وتتهمه بالمشاركة في قتل العراقيين

قوى عراقية تهاجم زيارة نجاد لبلدها وتتهمه بالمشاركة في قتل العراقيين

قوى عراقية ترفض زياة نجاد

نشرموقع ايلاف تقريراٌ بعنوان ” قوى عراقية تهاجم زيارة نجاد لبلدها وتتهمه بالمشاركة في قتل العراقيين” جاء فيه:
ايلاف – د أسامة مهدي : وقد عبرت قوى عراقية عن رفضها لزيارة نجاد العراق وشددت على انها غير مرحب بها محملة ايران مسؤولية المشاركة في استباحة الدم العراقي. فقد هاجم معتصمو محافظة الانبار العراقية الغربية زيارة نجاد للعراق ووصفوها بالاستفزازية وغير المقبولة من الشعب العراقي وتطلعاته . وقال محمد فياض عضو اللجنة المنظمة لاعتصامات الانبار ان زيارة احمدي نجاد الى بغداد وصمة عار بحق الحكومة العراقية لما تحملها من استفزازات واضحة للشعب العراقي الرافض للوجود الايراني في العراق . وطالب الفياض في تصريح نقلته الوكالة الوطنية العراقية للانباء من سماهم الشرفاء من المسؤولين العراقيين ومنظمات المجتمع المدني بأدانة تلك الزيارة غير المبررة داعيا الحكومة العراقية بالوقت نفسه الى عادة النظر في علاقتها مع ايران وطرد السفير الايراني من بغداد حسب تعبيره.

ومن جهته شدد عضو الامانة العامة للتجمع الجمهوري العراقي محمود الفهداوي على ان زيارة نجاد للعراق غير مرحب بها . وقال الفهداوي في بيان صحافي ان احمدي نجاد لم تكن له مواقف ايجابيه داعمة للعملية السياسية والامنية في العراق بل كانت مواقفه سلبية ومعروفه للقاصي والداني لذا نحن لا نرحب بزيارته.
وطالب الحكومة الايرانية الجديدة العمل وفق مبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للعراق ودول المنطقة وان تكون العلاقات مبنيه على أساس دعم الاستقرار الامني والسياسي بدلاً من اثارة المشاكل والازمات . واشار الى ان ان الشعب العراقي يطمح الى ان تكون علاقاته مع الجميع ودول العالم مبنية على هذه الاسس بما يسهم في استقرار العراق والمنطقة .

اما هيئة علماء المسلمين السنية فقد اكدت ان زيارة نجاد إلى بغداد بغير المرحب بها وقالت في بيان اليوم ان هذه الزيارة  مثيرة للقلق ومؤججة للغضب في نفوس العراقيين مشيرة الى ان “إيران في حكم أحمدي نجاد ساهمت بشكل فعّال في استباحة الدم العراقي في ظل الاحتلال الأميركي للعراق ومازالت وتدخلت في الشأن العراقي في كل ميادينه السياسية والاقتصادية والثقافية وغيرها كما إنها ساندت النظام في سوريا الذي يقصف شعبه بالطائرات والدبابات والمدافع وسخرت نفوذها في العراق وتبعية حكومته لها في سبيل تقديم المزيد من الدعم والإسناد لهذا النظام”.
واضافت ان هذه الزيارة “تأتي بعد زيارات متكررة لقادة إيرانيين عسكريين ومدنيين إلى العراق وقيامهم بنشاطات على أرضه مخالفة لكل الأعراف الدولية والسياقات الدبلوماسية، وبعد تصريحات القائد السابق للاحتلال الأميركي في العراق (جورج كيسي) التي كشف فيها عن تورط النظام الإيراني بارتكاب جرائم ضد العراقيين، وإشعال نار الفتنة الطائفية في العراق، واصفة ذلك بأنه تتويج لمسيرة الظلم التي تتبعها النظام الإيراني بحق أبناء الشعب العراقي”.  وطالبت الهيئة الحكومة الإيرانية “بان تفكر في مراعاة المصالح الدائمة للشعب الإيراني في المنطقة وعلى المدى البعيد، وألا يأخذها الغرور المبني على ظرف استثنائي تمر به المنطقة لن يطول به الأمد في كل الأحوال”.

وتأتي زيارة نجاد لبغداد في وقت مازالت المشاكل المتوارثة من حرب السنوات الثماني بين البلدين التي دارت رحاها بين عامي 1980 و1988 وراح ضحتها مليون شخص من الطرفين عالقة خصوصا قضايا الحدود والممرات المائية، على الرغم من تحسنها في المجالات السياسية والاقتصادية عقب سقوط نظام الرئيس السابق صدام حسين في عام 2003 . وخلال التسعينيات استمر العداء بين البلدين في ظل احتضان إيران لبعض قوة المعارضة العراقية وأهمها منظمة بدر التي كانت تمثل الجناح العسكري للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق فيما كان النظام العراقي السابق يقدم الدعم والتسهيلات لمنظمة مجاهدي خلق المعارضة للنظام الإيراني المتواجدة في العراق.
ويتهم سياسيون عراقيون إيران بالوقوف وراء العديد من أعمال العنف التي تنفذ داخل العراق من خلال دعمها لبعض الجماعات المسلحة وتجهيزها بالأسلحة والمتفجرات.