الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهرجوي تصفع الاستبداد بأنوار الحرية

رجوي تصفع الاستبداد بأنوار الحرية

فلاح هادي الجنابي- الحوار المتمدن : في ظل تفاقم أزمة النظام الايراني و إزدياد معاناة الشعب و مقاساته على يد هذا النظام، ومع إستحالة مختلف الجهود و المحاولات التي يبذلها النظام من أجل إيجاد الحلول لمشاکله و أزماته، تتوجه الانظار مرة أخرى للبرنامج العملي و الطموح الذي أعلنته السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية عشية مهرجان التضامن العاشر مع الشعب و المقاومة الايرانية، والذي أثار إهتمام و إنتباه مختلف الاوساط و المحافل الدولية و رأوا فيه مشروعا سياسيا متکاملا للتصدي لحل و معالجة القضية الايرانية من الجذور. هذه الايام، ومع وصول المواجهة بين نظام الملالي و المجتمع الدولي الى مفترق إستثنائي حساس و خطير، و المساعي الجديدة التي يبذلها النظام في المناورة الاخيرة له بتسليط الاضواء على حسن روحاني على أمل أن يتمکن من خلاله من خداع المجتمع الدولي و التلاعب به و إستغلال المزيد من عامل الوقت من أجل إکمال برنامجه النووي و الحصول على الاسلحة الذرية، صارت الکثير من الاوساط الدولية تعلم بأن النهج الدولي الحالي المتبع مع هذا النظام لم يعد بإمکانه لجم النظام و التحديد من شروره، وهي تدرك بأن البحث عن نهج جديد للتعامل مع هذا النظام، بات أکثر من ضروري و مطلوب، لکن هذه الاوساط مازالت لاتمتلك رؤية محددة و خيارات واضحة المعالم بهذا الاتجاه وانما مجرد أماني و طموحات تفتقر الى برنامج عملي محدد المعالم، وان برنامج العشر نقاط للسيدة رجوي يعود ليطرح نفسه مرة أخرى بمثابة الخيار و النهج الافضل للتصدي لمعالجة القضية الايرانية.
برنامج العشر نقاط الذي يمکن إعتباره بمثابة خارطة طريق عملية و ناجعة لمختلف جوانب القضية الايرانية بمختلف أبعادها، لو دققنا النظر في نقاطها العشرة لوجدنا أنها تتصدى لمختلف الامور الملحة و الحساسة التي تحف بالقضية الايرانية، واننا نجد من الضروري و المهم جدا أن ندرج هذه النقاط المهمة لأنها بمثابة أنوار و أقباس للحرية تصفع بها رجوي دياجير الظلام و القمع و الاستبداد في طهران:
1. أصوات المواطنين هي المعيار فقط وعلى هذا الأساس اننا نطالب بحكم جمهوري قائم على أصوات الشعب. اننا نطالب بنظام تعددي وحرية الأحزاب والاجتماعات. نحترم كافة الحريات الشخصية ونؤكد على حرية كاملة لوسائل الاعلام ووصول الجميع الى الانترنت دون أي قيد أو شرط.
2. اننا وفي ايران الغد المحررة سندافع عن الغاء حكم الاعدام ونلتزم بذلك.
3. المقاومة الايرانية ستنفذ فصل الدين عن الحكومة وسيكون أي تمييز بشأن أتباع جميع الديانات والمذاهب أمرا محظورا.
4. اننا نؤمن بالمساواة الكاملة بين النساء والرجال في جميع الحقوق السياسية والاجتماعية ومشاركة النساء في القيادة السياسية. جميع أشكال التمييز ضد النساء سيتم الغائها وسيتمتعن بحق الاختيار الحر في ارتداء الملبس.
5. اننا ندافع عن المساواة الكاملة بين القوميات المختلفة ونعتبر لغة وثقافة مواطنيننا من أي قومية وطائفة كانوا في عداد الثروات البشرية لجميع أبناء الشعب الايراني حيث يجب أن يتم تنميتها ونشرها في ايران الغد.
6. اننا نطالب باقامة نظام قضائي حديث قائم على احترام مبدأ البراءة وحق الدفاع وحق التظلم وحق التمتمع بمحاكمة علنية والاستقلال الكامل للقضاء. قانون شريعة الملالي لا مكان له في ايران الغد.
7. اننا متعهدون بـ «البيان العالمي لحقوق الانسان» والصكوك والاتفاقيات الدولية منها «العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية» و«اتفاقية مناهضة التعذيب» و«اتفاقية الغاء كافة أشكال التمييز ضد النساء.»
8. اننا نعترف بالملكية الخاصة والاستثمار الخاص والسوق الحرة ونضع نصب أعيننا مبدأ ضرورة توفير الفرص المتكافئة لجميع أبناء الشعب الايراني سواء في الشغل أو الكسب أو العمل.
9. سياستنا الخارجية ستكون قائمة على التعايش السلمي والسلام و التعاون الدولي والاقليمي واحترام ميثاق الأمم المتحدة. وسنقوم العلاقات مع جميع الدول .
10. اننا نطالب بأن تكون ايران الغد دولة غير نووية و خالية من أسلحة الدمار الشامل.