الجمعة,27يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهعن المشاركة العربية في مهرجان باريس

عن المشاركة العربية في مهرجان باريس

السياسه الكويتية- سعاد عزيز:  الوفود العربية التي شاركت في مهرجان التضامن السنوي مع الشعب الايراني والمقاومة الايرانية والذي انعقد في باريس في 22 يونيو المنصرم, لفتت الانتباه بحجم مشاركتها الكبيرة التي تميزت عن الاعوام السابقة بكثير, بحيث أعطت انطباعا أن هناك تفاهما وتنسيقا أكبر بين العرب والمقاومة الايرانية ويبدو واضحا أن الامر برمته مفعم بالثقة المتبادلة بين الطرفين.

الوفود العربية التي حضرت من الاردن ومصر والعراق والجزائر وفلسطين وتونس ولبنان والبحرين وسورية واليمن والامارات وموريتانيا, أكدت بوضوح أن هناك توجها عربيا ملفتا للنظر من أجل التأسيس لعلاقات متينة مع المقاومة الايرانية والسعي من خلال التعاون ومد جسور العلاقات معها للعمل المشترك من أجل ضمان الامن, والاستقرار, والسلام في المنطقة, ولاسيما ان الطرفين, أي العرب والمقاومة الايرانية, يريان أن النظام الايراني يمثل أكبر خطر ممكن على الامن والاستقرار والسلام, وانه يهدد شعوب وبلدان المنطقة من نواح مختلفة.
المشاركة العربية هذا العام في مهرجان التضامن السنوي والتي أفضت بسبب من ضخامة المشاركة الى إقامة مؤتمر عربي – إسلامي لمواجهة الحروب الطائفية التي يؤججها النظام الايراني, وقد كان ملتقى متميزا شهد تبادل وتلاقح الافكار والرؤى المطروحة من أجل الخروج بالسبل الكفيلة بدرء الخطر الطائفي المحدق بشعوب المنطقة, لاسيما ان الافكار والاراء اجمعت على ان النظام الايراني يمثل الخطر الاكبر بهذا الشأن.
هذه المشاركة تجسد في حد ذاتها نقلة نوعية للتفاهم العربي مع المقاومة الايرانية والتأسيس لمرحلة جديدة يتم خلالها وضع لبنات علاقة راسخة ومتينة بين الجانبين مبنية على الاحترام المتبادل والحرص المشترك على ضمان الامن, والاستقرار, وحماية المصالح المشتركة للجانبين, بل والاهم من ذلك التأسيس لمرحلة مابعد نظام الملالي والتي باتت قاب قوسين اوأدنى بفعل الاحداث والتطورات والتداعيات التي تمهد لتغيير قادم في إيران لا محالة منه.
السياسات الطائشة والهوجاء التي اتسمت بروح عدم المسؤولية والغطرسة والعنجهية من جانب نظام الملالي تجاه العرب وقضاياهم المختلفة وتدخلاتهم الكثيرة وغير المبررة, جملة وتفصيلا, في الشؤون الداخلية لغالبية البلدان العربية, والدور الاكثر من سيء الذي مارسه النظام في الملف السوري, كل ذلك دفع العرب لكي يبتعدوا كثيرا عن هذا النظام, ويفكروا بالبدائل والخيارات المطروحة أمامهم, ولاسيما ان النظام الايراني لم يترك أي مجال أو فرصة متاحة لعقد الامال عليه, ولهذا فإن العرب وجدوا في المقاومة الايرانية التي تؤكد إلتزامها بسياسة عدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان المجاورة, واحترام السيادة المتبادلة, وضمان إيران خالية من الاسلحة النووية, وكذلك الاعتراف بمبادئ حقوق الانسان, وكفالة الحريات والديمقراطية لكل أطياف الشعب, خير حليف مثالي ونموذجي لهم يمكن الاعتماد عليه.
* كاتبة جزائرية