الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالمشعب مصر المنتصر على مخططات الملالي على مخططات الملالي

شعب مصر المنتصر على مخططات الملالي على مخططات الملالي

دنيا الوطن – محمد حسين المياحي: الانتصار الکبير الذي حققه الشعب المصري بعزل الرئيس محمد مصري و إبعاد الاخوان من الهيمنة على زمام الامور في مصر، يعتبر نقطة تحول بارزة في التأريخ المعاصر لمصر بصورة خاصة و المنطقة بصورة عامة و يؤسس لمرحلة جديدة تضع حدا للاحزاب و الجماعات التي تريد إستغلال الدين لأهداف و غايات محددة.

الشعب المصري الذي ثار ضد النظام السابق و اجبر الرئيس حسني مبارك على التنحي عن الحکم، قام بهذه الثورة العظيمة في سبيل الحرية و الديمقراطية و إنهاء أجواء الدکتاتورية و الاستبداد، وهو لم يقم بهذه الثورة لکي ينصب زمرة محددة کي تقوم بتسويغ الامور و تبريرها لصالحها من منظور مصالحها الخاصة کما فعل الاخوان المسلمون المصريون و ارادوا أن يبتلعوا الثورة و يحرفوها عن مسارها الاصلي کما فعل ملالي إيران قبل أکثر من ثلاثين عاما عندما قاموا بتحريف الثورة و تزييفها و جعلها مجرد حرکة دينية ضيقة تتحرك من أجل مصالح و أهداف الملالي، ولهذا فإن الشعب المصري اليقظ و النبه إنتبه لما يرمي إليه الاخوان و دميتهم محمد مرسي و لذلك قام بالاستمرار بثورته الجبارة حتى أسقط الاستبداديين الجدد و ألحقهم بنظام مبارك.
نظام الملالي الذي طالما حاول تصوير الربيع العربي و کأنه ظاهرة تستمد قيمها و مبادئها من نظامهم، بذلوا جهودا استثنائية خلال الاشهر الاخيرة في سبيل تفعيل نفوذهم في مصر و دفع الاخوان المسلمين الى إستنساخ تجربتهم في مجال سرقة الثورات و تحريفها و تزييفها و مصادرتها لصالحهم، ولو أنهم قد نجحوا في مسعاهم المشبوه هذا لکانت للأوضاع سياقا و إتجاها آخرا، لکن الشعب المصري و جيشه الوطني و قواه السياسية الوطنية الخيرة کانت منتبهة تماما لهذا المخطط الخبيث و لذلك بادرت الى وأده في مهده و عدم السماح بولادة دکتاتورية جديدة في مصر التي يدخلها العرب و المسلمون آمنين.
الانتصار الکبير الذي حققه الشعب المصري، أثلج صدر الشعب الايراني و المقاومة الايرانية وقد بادرت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية لتهنأة الشعب المصري و خاصة النساء و الشباب والضباط الوطنيين الأحرار بالعودة المستعرة لربيع الحرية والديمقراطية العربية في مصر وانتصار عزيمة شعب هذا البلد في مواجهة التطرف الديني والسلطة الدينية وفي مواجهة إقامة الدكتاتورية المماثلة لإيران في مصر، و وصفت السيدة رجوي هذا التطور العظيم والجذري في مصر بانه يدعو إلى التهنئة لجميع الحركات الديمقراطية في الدول العربية مؤكدة بان نظام الملالي الحاكم في إيران وحكومتهم الصنيعة في العراق هم اول الخاسرين لربيع مصر المستجد في هذه المنطقة من العالم. وقد حاول خامنئي كثيرا ان يغير جوهر ربيع الحرية في الدول العربية واتجاهه بالدجل المعهود منه تحت مسميات ” الصحوة الإسلامية” ضمن إطار تصدير الرجعية على غرار ما فعل خميني في إيران.
لقد إنتصر شعب مصر و قواه الوطنية و جيشه الحر الابي على أوکار الدجل و الشعوذة التي أرادت أن تجعل من مصر أيضا دهليزا و قبوا خاصا لها، وان هذا الانتصار هو رسالة حساسة أخرى للملالي و هي تحمل نذير نهايتهم القريبة جدا على يد الشعب الايراني و المقاومة الايرانية.