الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

موقف عربي مشرف من القضية الايرانية

بحزاني – منى سالم الجبوري: المشارکة العربية الکبيرة في مهرجان التتضامن السنوي مع الشعب الايراني و المقاومة الايرانية و الذي تم عقده في 22 حزيران المنصرم، کانت مبادرة إيجابية ملفتة للنظر و تبعث على الامل و التفاؤل و الثقة بالمستقبل بخصوص أن العرب يتحرکون في الطريق و الاتجاه الصحيح للتعامل مع واحد من أهم و أکثر الملفات الساخنة في المنطقة و العالم، ألا وهو ملف القضية الايرانية.

النظام الديني المتطرف الحاکم في إيران و منذ مجيئه للحکم قبل ثلاثة عقود، تمکن من خداع قطاع کبير من الشارعين العربي و الاسلامي بشعاراته البراقة ذات الطابع الحماسي و نجح الى حد ما في طرح نفسه کحالة إيجابية بالنسبة للعرب و المسلمين لامناص من الثقة و التفاؤل به و عقد الامال عليه خصوصا بعدما بادر الى تشکيل تنظيمات و تجمعات موالية و تابعة له في العديد من بلدان المنطقة.
السياسة المخادعة و الملتوية التي تعامل بها نظام الملالي مع القضايا المتعلقة بالعرب و المسلمين، لأنها حساسة و ذات طابع بالغ الاهمية بالنسبة للشارعين العربي و الاسلامي نظير القضية الفلسطينية و تحرير القدس و نصرة الاسلام و المسلمين و غيرها من الشعارات التي لم تکن إلا للتسويق الخاص، فإنه کان من الصعب أن يبادر العرب الى إتخاذ أي موقف سلبي منه وهو ينتحل صفة المناصر و المؤيد لقضاياهم، لکن و بعد أن توالت الايام و إنکشف نظام الملالي أمام العرب و المسلمين و العالم أجمع على أنه ليس سوى مجرد نظام استبدادي قمعي يعادي بشدة أي إتجاه او نهج تحرري، وان موقفه المريب و المشبوه من الثورة السورية و تإييده غير المحدود لنظام بشار الاسد بالاضافة الى ادواره الخبيثة و المشبوهة في اليمن و مصر و العراق و لبنان و البحرين و فلسطين، رفعت الغشاوة عن أعين العرب و جعلتهم وجها لوجه أمام أبشع و أشنع نظام إستبدادي يتاجر و يغامر بکل شئ من أجل مصالحه.
طوال عشرة أعوام، دأبت المقاومة الايرانية و منظمة مجاهدي خلق على إقامة مهرجانات التضامن السنوية الحاشدة للتضامن مع الشعب الايراني و المقاومة الايرانية، وقد کان الحضور الدولي فيها و على مختلف الاصعدة ملفتا للنظر إلا الحضور العربي فقد کان دائما متواضعا و لا يتناسب مع حجم و دور العرب في المنطقة و العالم، لکن المقاومة الايرانية و منظمة مجاهدي خلق التي إلتزمت نهجا سياسيا ذو طابع إيجابي بالنسبة للعرب و المسلمين، بالاضافة الى جهدها المخلص و الدؤوب في کشف مخططات و مؤامرات نظام الملالي ضد أمن و إستقرار دول و شعوب المنطقة، أثبتت مع الايام بأنها تمثل الحالة الايجابية المثالية بالنسبة للعرب في الجانب الايراني، ولهذا و منذ العام الماضي بدأ الحضور العربي يلفت النظر حتى صار متميزا هذه السنة و سجل حضورا کبيرا قياسيا على مر العشرة أعوام الماضية من تأريخ إقامة هذه المهرجانات.
الوفود العربية التي حضرت من الجزائر و فلسطين و العراق و الاردن و تونس و سوريا و موريتانيا و البحرين و المغرب و لبنان و الامارات و مصر، أکدت عزم العرب على تخطي مرحلة العقود الثلاثة المنصرمة السلبية من قضية الشعب الايراني و المقاومة الايرانية و إيمانهم الکامل بقضية نضال الشعب الايراني و المقاومة الايرانية من أجل الحرية و الديمقراطية تحت راية السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية.
الوفود العربية التي أعلنت تضامنها مع نضال الشعب الايراني و طليعته الظافرة منظمة مجاهدي خلق، أعلنت کذلك دعمها و مساندتها للمطالب المشروعة لسکان أشرف و ليبرتي، مطالبة بضرورة إرجاع سکان ليبرتي الى معسکر أشرف بعدما تأکد للعالم أجمع عدم صلاحية مخيم ليبرتي من النواحي الامنية و الانسانية على حد سواء، وشجبت و ادانت الوفود العربية السياسات و الممارسات المشبوهة للنظام الايراني فيما يتعلق بالاوضاع في سوريا و العراق و لبنان و اليمن و غيرها، ان هذا الموقف العربي الايجابي من القضية الايرانية سيسجله التأريج لهم بأحرف ناصعة و ستذکرها الاجيال تلو الاجيال، والمطلوب هو الاستمرار بهکذا مواقف حتى تحقيق التغيير الکبير في إيران و إسقاط نظام الملالي و إقامة جمهورية إيران الحرة الديمقراطية برئاسة السيدة مريم رجوي.