الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتوكالة أنباء النظام الايراني الرسمية – ايرنا – ردود أفعال هيسترية تعكس...

وكالة أنباء النظام الايراني الرسمية – ايرنا – ردود أفعال هيسترية تعكس غيظ وسخط الملالي

Imageأعلن الائتلاف العراقي الموحد في بيان تسلمت ايرنا نسخة منه في بغداد أن أعضاء الائتلاف تبنوا قراراً لملاحقة عناصر منظمة مجاهدي خلق الايرانية. وأضاف البيان أن كتلة الائتلاف الموحد تسعى الى تقديم لائحة الى مجلس النواب وذلك لوضع حد لوجود عناصر هذه ”الزمرة الارهابية“ في العراق».
وأضافت وكالة أنباء النظام الايراني الرسمية: «جاء في بيان الائتلاف الموحد أن أعضاء الائتلاف ناقشوا موضوع مشاركة بعض القادة السياسيين العراقيين في اجتماع ”زمرة المنافقين“ والذي يعارض الدستور والقوانين.
وشارك في المؤتمر السنوي ”للمنافقين“ الذي عُقد يوم السبت في معسكر أشرف في قضاء الخالص التابع لمحافظة ديالى الحدودية، صالح المطلك زعيم كتلة الجبهة العراقية للحوار الوطني رئيساً فخرياً للمؤتمر وتمتلك الجبهة بقيادة صالح المطلك 11 مقعداً في البرلمان».

 يذكر أن البيان الصادر عن (450) ألفاً من أبناء محافظة ديالى يؤكد: « ان اهالي ديالي وكما أعلنت الجبهة الوطنية لانقاذ ديالى يعرفون أن المخرج الوحيد أمام هذه المحافظة من الأزمات التي تحفها هو قطع أذرع النظام الإيراني السياسية والعسكرية في هذه المحافظة. وإن جميع القوى الوطنية والديمقراطية في محافظة ديالى من أية فئة وشريحة وأية قومية وطائفة كانت، تقف بجانب مجاهدي مدينة أشرف.
ومثلما جاء في بيان (5) ملايين و(200) ألف من العراقيين: أن النظام الإيراني يعرقل تحقيق استتباب الأمن والاستقرار والديمقراطية في العراق وهو خطر داهم يهدد سيادة بلدنا ووحدة أراضيه وشعبه وحريته ..وأن الديمقراطية في كل من العراق وإيران في هذا الموقع الجيوبوليتكي وهذه الحقبة من التاريخ متلازمتان وأحدهما ضمان للآخر. وأن الحل والأفق المشرق لإحباط هذه المخاطر والتهديدات يكمنان في قطع ذراع النظام الإيراني في الساحة العراقية والاعتراف بموقع منظمة مجاهدي خلق الإيرانية التي هي رقم صعب في ميزان القوى تجاه تدخلات النظام الإيراني في العراق».
كما أن الشخصيات العراقية البارزة المشاركة في المؤتمر الموسع للتضامن للسلام والحرية، أجمعوا على أن النظام الايراني هو العامل الرئيسي لجميع الجرائم والآلام والمصائب التي يعاني منها الشعب العراقي.
وقال الدكتور صالح المطلك زعيم الجبهة العراقية للحوار الوطني: لا مشاكل بين الشعوب في ايران والعراق وانما سبب المشاكل هو نظام التخلف في ايران ونظام التخلف في العراق.
الدكتور عبدالله حسن الجبوري رئيس مؤتمر تضامن الشعب العراقي هو الآخر أكد: أن جميع النزاعات الطائفية وأعمال التخريب والتدمير وما حاق بالشعب العراقي من مصائب وويلات له مصدر واحد وهو النظام الحاكم في ايران.
وأما غضبان مغير شيخ عام عشيرة المهداوي فقد قال: نحن نعرف جيداً أن المؤامرة ضد منظمة مجاهدي خلق الايرانية من قبل النظام الايراني ما هي الا مقدمة لمؤامرات أكبر ضد شعبنا. وبذلك فقد قام أهالي ديالى وبتحملهم الصعاب بالرد على تخرصات عملاء النظام الايراني.
وفي مثل هذا الوضع الحرج وصفت قناة الملالي الموجهة باللغة العربية نقلاً عن الائتلاف التابع له تلاحم مجاهدي خلق مع الشعب العراقي بأنه أكبر خطر. وقالت قناة الملالي:  انتقد “الائتلاف العراقي الموحد” مشاركة عضو مجلس النواب  صالح المطلك في اجتماع لمنظمة “مجاهدي خلق” المعارضة الايرانية. ودعا الائتلاف إلى انهاء وجودهم وأكد الائتلاف على تعاون هذه المنظمة مع الارهابيين الذين يشكلون الخطر الاكبر على الوضع الامني في العراق”.