الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتعشائر في ديالى تتضامن مع منظمة «مجاهدين خلق» الإيرانية..طالبت ببقائها في المحافظة...

عشائر في ديالى تتضامن مع منظمة «مجاهدين خلق» الإيرانية..طالبت ببقائها في المحافظة للوقوف بوجه «تدخل

Imageالشرق الاوسط- بغداد: نعمان الهيمص
تجمع أكثر من عشرة آلاف عراقي من محافظة ديالى ومناطق العراق الشمالية والجنوبية، امس، في منطقة الخالص، تعبيرا عن تضامنهم مع منظمة «مجاهدين خلق» الإيرانية في إطار مؤتمر التضامن من أجل السلام والحرية في العراق. وقال الشيخ مازن حبيب الخيزران رئيس قبيلة العزة في العراق، ان عشائر ديالى عبروا في بيان لهم في المؤتمر وقع عليه 450 ألفا من ابناء المحافظة، عن التضامن التام مع منظمة «مجاهدين خلق»، التي يرابط افرادها في معسكر «اشرف» تحت حراسة القوات المتعددة الجنسيات، «لكشف التدخلات الايرانية في العراق عموما ومنطقة ديالى خصوصا،
 

والدعوة الى توحيد الصفوف ضد التدخلات الخارجية، مطالبين ببقاء المنظمة الايرانية المعارضة في محافظة ديالى باعتبارها الجهة الوحيدة القادرة على الوقوف بوجه التدخلات وفضح دور النفوذ الايراني في زعزعة استقرار المنطقة»، على حد تعبيره. وأكد الخيزران في تصريح لـ«الشرق الأوسط» ان الوضع المتردي في ديالى سببه التدخلات الخارجية، وان دور العشائر غير واضح بسبب تلك التدخلات التي تعد اكبر من دور العشائر، إلا ان هنالك إجماعا بين العشائر تقوم كل عشيرة بالحفاظ على منطقتها، وهنالك خطوات مستقبلية ستساهم في استقرار الوضع في المحافظة. وقال محسن فادي عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، ان المؤتمر أكد على ضرورة اتحاد وتضامن القوى السياسية الديمقراطية العراقية ووجهاء المجتمع العراقي ورؤساء العشائر، لمنع التدخلات الايرانية في محافظة ديالى. وأكد فادي لـ«الشرق الاوسط» أن النظام الايراني «هو السبب الرئيسي للأزمة في عموم المنطقة»، وعزا أسباب هذا التدخل الايراني الى «الأزمة الداخلية السياسية والاقتصادية التي يعاني منها النظام الايراني الذي يريد تصديرها للخارج كدرع للحفاظ على نفسه».

وأضاف فادي أن منظمته «تؤكد أن مؤامرات ومخططات النظام الايراني في محافظة ديالى أخذت أبعاداً أوسع، لأن الهيمنة على هذه المحافظة لها أهمية بالغة بسبب الحدود المشتركة التي يبلغ طولها نحو 240 كيلومترا. وان النظام الايراني حاول طيلة السنوات الأربع الماضية فرض هيمنته على هذه المحافظة عن طريق الفصائل التابعة لفيلق القدس بواسطة بعض المسؤولين الموالين له لتطبيق سياساته على المحافظة، وان من ضمن هذه المحاولات هي خطة تأجيج الحرب الطائفية تحت عناوين ومسميات مذهبية لتصفية معارضيه من جهة ومنع القوى التقدمية والوطنية من خوض العملية السياسية مستقبلا».
بغداد: نعمان الهيمص
تجمع أكثر من عشرة آلاف عراقي من محافظة ديالى ومناطق العراق الشمالية والجنوبية، امس، في منطقة الخالص، تعبيرا عن تضامنهم مع منظمة «مجاهدين خلق» الإيرانية في إطار مؤتمر التضامن من أجل السلام والحرية في العراق.
وقال الشيخ مازن حبيب الخيزران رئيس قبيلة العزة في العراق، ان عشائر ديالى عبروا في بيان لهم في المؤتمر وقع عليه 450 ألفا من ابناء المحافظة، عن التضامن التام مع منظمة «مجاهدين خلق»، التي يرابط افرادها في معسكر «اشرف» تحت حراسة القوات المتعددة الجنسيات، «لكشف التدخلات الايرانية في العراق عموما ومنطقة ديالى خصوصا، والدعوة الى توحيد الصفوف ضد التدخلات الخارجية، مطالبين ببقاء المنظمة الايرانية المعارضة في محافظة ديالى باعتبارها الجهة الوحيدة القادرة على الوقوف بوجه التدخلات وفضح دور النفوذ الايراني في زعزعة استقرار المنطقة»، على حد تعبيره. وأكد الخيزران في تصريح لـ«الشرق الأوسط» ان الوضع المتردي في ديالى سببه التدخلات الخارجية، وان دور العشائر غير واضح بسبب تلك التدخلات التي تعد اكبر من دور العشائر، إلا ان هنالك إجماعا بين العشائر تقوم كل عشيرة بالحفاظ على منطقتها، وهنالك خطوات مستقبلية ستساهم في استقرار الوضع في المحافظة. وقال محسن فادي عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، ان المؤتمر أكد على ضرورة اتحاد وتضامن القوى السياسية الديمقراطية العراقية ووجهاء المجتمع العراقي ورؤساء العشائر، لمنع التدخلات الايرانية في محافظة ديالى. وأكد فادي لـ«الشرق الاوسط» أن النظام الايراني «هو السبب الرئيسي للأزمة في عموم المنطقة»، وعزا أسباب هذا التدخل الايراني الى «الأزمة الداخلية السياسية والاقتصادية التي يعاني منها النظام الايراني الذي يريد تصديرها للخارج كدرع للحفاظ على نفسه».

وأضاف فادي أن منظمته «تؤكد أن مؤامرات ومخططات النظام الايراني في محافظة ديالى أخذت أبعاداً أوسع، لأن الهيمنة على هذه المحافظة لها أهمية بالغة بسبب الحدود المشتركة التي يبلغ طولها نحو 240 كيلومترا. وان النظام الايراني حاول طيلة السنوات الأربع الماضية فرض هيمنته على هذه المحافظة عن طريق الفصائل التابعة لفيلق القدس بواسطة بعض المسؤولين الموالين له لتطبيق سياساته على المحافظة، وان من ضمالعملية السياسية مستقبلا». ن هذه المحاولات هي خطة تأجيج الحرب الطائفية تحت عناوين ومسميات مذهبية لتصفية معارضيه من جهة ومنع القوى التقدمية والوطنية من خوض