الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيالدملوجي: مارتن كوبلر كاذب ولم يلتفت الى معاناة العراقيين

الدملوجي: مارتن كوبلر كاذب ولم يلتفت الى معاناة العراقيين

اتهمت الناطقة بإسم ائتلاف العراقية ميسون الدملوجي ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر بأنه ” كاذب ولايلتفت الى معاناة العراقيين “.
وأوضحت في تصريح صحفي :” إن مارتن كوبلر كاذب ولم يلتفت للعراقيين ومعاناتهم ولم يكن ناجحا بمهمته ونتمنى من الامم المتحدة ان تأخذ دورا مختلفا عما قامت به في السنوات الأخيرة ، وأن تكون مدافعة عن الشعب العراقي وليس عن الحكومة سواء حكومة المالكي او غيرها ” ، حسب قولها .

وقالت :” لقد طلبنا الحكومة العراقية ومارتن كوبلر ان يتم التعامل مع سكان مخيم اشـرف بشكل انساني الى إن يتم نقلهم الى دولة اخرى دون التعرض لهم ، سيما وأنهم منزوعو السلاح منذ حكومة اياد علاوي ، ولكن للأسف يتم التعامل معهم الان لحساب دولة جارة ، وهذا يتنافى مع مصلحة العراق واخلاقياته كونهم بشر مهما يكن ولا سيما وان الكثير من السياسين كانوا لاجئين في دول أخرى “.
وأشارت الى :” ان التصريحات الاخيرة لرئيس الوزراء بان حقوق الانسان في العراق جيدة جدا وتأييد مارتن كوبلر له وقوله بأن حقوق الانسان في العراق مطابقة تماما لمعايير الامم المتحدة هي شيء طبيعي بالنسبة لكوبلر ، وهذا شيء مؤلم ، فقد كنا نتوقع ان يكون كوبلر أكثر شجاعة وان يجابه ما يتعرض له العراقيون من انتهاكات بكل شجاعة ، ولكن يبدو ان مارتن كوبلر يعيش بعراق غير العراق الذي يعيشه العراقيون وعليه مراجعة مقولته لانها أبعد ما تكون عن الصحة ” .
وبينت :” إن الدستور العراقي فيه مواد جيدة لايمكن ان ننكرها في الحقوق والحريات ، لكن الواقع يختلف تماما عما ذكر في الدستور ، ناهيك عما يحدث من انتهاكات وتجاوزات وتعذيب في السجون العراقية للنساء والرجال ، وهذا أمر مع للأسف أبعد ما يكون عما تم الاتفاق عليه حتى قبل تغيير النظام السابق “.
وتابعت :” كنا نحلم ببلد يحترم حقوق الانسان بعد عقود من الانتهاكات ، لكننا نتفاجأ اليوم بأن من يقوم بهذه الانتهاكات هو نفسه المكلف بان يمنع هذه الانتهاكات ، ونحن رأينا ما حدث بالمظاهرات في العام الماضي ، إذ كانت مظاهرات سلمية بمعنى الكلمة وترفع شعارات سلمية ولكنها جوبهت بقسوة شديدة وانتهت بمقتل احد النشطاء وهو الشهيد هادي المهدي ، وهذا ما نراه كل يوم ، وهناك تمييز في كل شيء وعلى كل المستويات ، هناك تمييز طائفي وحزبي وقومي وتمييز ضد المرأة العراقية واوضاع حقوق الانسان دون ما كنا نتمناه على مدى سنوات المعارضة ضد الحكم في العراق ” ، حسب تعبيرها