الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالمقاومة الايرنية :ينخرط المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي وحوله عدد من المسؤولين...

المقاومة الايرنية :ينخرط المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي وحوله عدد من المسؤولين في إنشاء مكاتب خاصة داخل إيران وخارجها لتأجيج المزيد من التظاهرات حول العالم تحت شعار رفض فيلم “براءة المسلمين” ، طهران تستخدم “براءة المسلمين” لصالحها ولخدمة دمشق

ايلاف   أسامة مهدي :  ينخرط المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي وحوله عدد من المسؤولين في إنشاء مكاتب خاصة داخل إيران وخارجها لتأجيج المزيد من التظاهرات حول العالم تحت شعار رفض فيلم “براءة المسلمين” وكل ذلك حسب تقديرات المعارضة الإيرانية، في سياق آخر  استبعدت مصادر مقربة من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي استجابته لدعوة وجهها له نظيره التركي انقرة بسبب ما قالت انه استمرار للتدخل التركي في شؤون العراق.

كشفت المعارضة الايرانية عن اجراءات ينفذها نظام طهران حاليا لاستغلال الازمة التي اثارها فيلم “براءة المسلمين” المسئ للنبي محمد لفك العزلة الدولية عنه وعن النظام السوري وتأجيج المشاعر والاحتجاجات والاعمال المناهضة للولايات المتحدة ..
واكدت المعارضة الايرانية ان معلوماتها من داخل البلاد تشير الى ان المرشد الاعلى علي خامنئي وبقية المسؤولين الايرانيين منخرطون الان في انشاء مكاتب في داخل البلاد وخارجها لتأجيج المزيد من الاحتجاجات والتظاهرات والاعمال المعادية للولايات المتحدة واتهامها بمعاداة المسلمين. 
وقال المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بيان صحافي من مقره في باريس تسلمت “ايلاف” نسخة منه اليوم ان المسؤولين الايرانيين يعتبرون الان ان فيلم “براءة المسلمين” والرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد التي نشرت في مجلة فرنسية قد قدمت فرصة استثنائية للنظام وان الاحداث الغاضبة والاحتجاجات العنيفة التي رافقتها ضد الولايات المتحدة تسبب تحولا في الوضع الراهن لصالح سوريا وإيران ولذلك فهم يسعون عبر” تأجيج الاحتجاجات والغضب الى اقصى حد ممكن” الى تحويل انتباه العالم وخصوصا الدول العربية والاسلامية عن انتهاكات حقوق الانسان والاوضاع المزرية في ايران والفظائع التي تحدث في سوريا ودور طهران في ارتكاب هذه الفظائع” .
واضاف المجلس ان المسؤولين الايرانيين يرون حاليا ان هذا الفيلم وتصريحات قائد الحرس الثوري جعفري حول وجود قوات القدس في سوريا قد خلقا افضل فرصة للاستفادة من هذه الظروف من اجل إصدار تحذير لجميع الأطراف الدولية بعدم التدخل في شؤون البلدين ولذلك فأن هؤلاء المسؤولين يؤكدون أن هذا الوضع “على النقيض من الأشهر السابقة عندما كان يتم القاء القبض باستمرار على اشخاص مرتبطين بالنظام الايراني في مختلف الدول فأن جميع هذه الدول منشغله حاليا بمشاكلها بشكل جعل من الممكن الاستفادة الكاملة من الوضع والمحافظة على الازمة ملتهبه قدر الإمكان حتى يمكن للاسد استخدام هذه البيئه لاستعادة السيطرة على الاوضاع المتفجرة ضده في بلاده”.
واشار المجلس الى انه انطلاقا من هذه المواقف فأن من خطط نظام طهران والتدابير التي يتخذها في هذا الصدد تتم من خلال إنشاء مكاتب مختلفة داخل البلاد وخارجها تحت إشراف مكتب خامنئي لتأجيج مزيد من لهيب الاحتجاجات والغضب واشتباكات واجراء اتصالات مع “الحوزات الدينية الشيعية والسنية” وكذلك الشخصيات الدينية في مختلف البلدان وتحفيزهم على القيام بأنشطة في هذا الصدد اضافة الى
 تنشيط الاتصالات مع جامعة الأزهر في مصر وإقامة اتصالات منسقة بين المعاهد الدينية في قم والنجف مع هذه المؤسسة.
واضاف المجلس الايراني المعارض ان من هذه الاجراءات كذلك توجيه أئمة صلاة الجمعة في مدن مختلفة من إيران للحديث عن هذه القضية والحفاظ عليها ساخنة وتنظيم مؤتمر “إتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية ” في طهران قريبا من قبل اذاعة وتلفزيون ايران وتحت إشراف فيلق القدس التابع لقوات الحرس بهدف تركيز اهتمام وسائل الإعلام في البلدان العربية والإسلامية على فيلم “براءة المسلمين” وصرف انظارها بعيدا عن سوريا حيث ستشارك في هذا المؤتمر وفود من مصر وتونس وليبيا واليمن والمغرب وتركيا والبحرين والعراق وأفغانستان وباكستان، والهند، ودول الخليج .
 وقال ان من هذه الاجراءات كذلك توفير التغطية الكاملة والواسعة للاحتجاجات العالمية من خلال محطات النظام الإذاعية والتلفزيونية المختلفة.. وايضا إنشاء وتسجيل عدد من “المنظمات غير الحكومية” لدعم الأصولية وللضغط من أجل اعتماد قوانين وطنية ومعاهدات دولية لمنع أي معارضة للأصولية وذلك باستخدام ذريعة انتهاك المقدسات الدينية.
يذكر ان السلطات الايرانية ولاستغلال مشاعر المسلمين فقد نظمت تظاهرات واسعة في ايران ودول في المنطقة لها نفوذ فيها مثل العراق وايران لاظهارعدائها للغرب وفي مقدمتها الولايات المتحدة تحت ذريعة ادانة الفيلم والرسوم المسيئة للنبي محمد. وفي هذا الاطار قال محمد رضا رحيمي النائب الأول للرئيس الإيراني إن حكومة بلاده “ستلاحق” صناع الفيلم المسيء للنبي محمد فيما قالت مؤسسة دينية إيرانية إنها ستزيد من مكافأتها لقتل سلمان رشدي صاحب كتاب “آيات شيطانية” وإن لم تكن له صلة بالفيلم وعرضت ما يصل إلى 3.3 مليون دولار لمن ينفذ فتوى الخميني بقتله.
واضاف رحيمي أن الحكومة “ستبحث قطعا عن منفذ الفيلم الآثم وتقتفي أثره وتلاحقه… هذا الشخص الذي أهان 1.5 مليار مسلم في العالم”… لكنه لم يوضح اي تفاصيل حول كيفية ملاحقة إيران لصناع الفيلم .
وقتل السفير الأميركي في ليبيا كريستوفر ستيفنز وثلاثة أميركيين آخرين في بنغازي بليبيا الاسبوع الماضي كما قتل عدة أشخاص خلال احتجاجات على الفيلم في مناطق متفرقة من العالم الإسلامي.
وما زالت هوية المسؤولين بشكل مباشر عن صنع الفيلم غير واضحة. وكان رجل يدعى سام باسيلي هو الذي وضع لقطات من الفيلم على الانترنت في تموز (يوليو) الماضي وقال اثنان لهما صلة بالفيلم إنه ربما اسم مستعار.
واستجوبت السلطات الأميركية مؤخرا نيقولا باسيلي نيقولا (55 عاما) وهو قبطي قالت وسائل إعلام إن له صلة بالفيلم وذلك في إطار تحقيقها في احتمال مخالفته القواعد خلال فترة الإفراج عنه مع وضعه تحت المراقبة بعد إدانته في قضية احتيال مصرفي.
توقعات بعدم استجابة المالكي لدعوة اردوغان بزيارة انقرة
في سياق مختلف استبعد مصدر عراقي مطلع تلبية رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي دعوة وجهها له نظيره التركي رجب طيب اردوغان لزيارة انقرة .
واشار المصدر الى ان التدخلات التركية في الشأن العراقي وزيارة وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو الى كركوك مؤخرا وتداعياتها الى جانب موقف تركيا في دعم نائب الرئيس العراقي المحكوم بالاعدام طارق الهاشمي وحمايته في انقرة تحول دون عودة العلاقات بين البلدين الى وضعها الطبيعي . ونقلت صحيفة “البيان” الناطقة بأسم حزب الدعوة بزعامة المالكي عن المصدر قوله اليوم ان تركيا لم تبد اي مرونة او تراجع او اعتذار عن مواقفها الاخيرة التي عدت مسا بالسيادة الوطنية وتدخلا غير مسؤول في الشأن العراقي “وكان عليها تصحيح هذه المواقف من اجل البدء في صفحة جديدة من العلاقات على اساس الاحترام المتبادل وعدم التدخل في شؤون الاخرين” .
وكانت تقارير ذكرت امس الثلاثاء أن أردوغان وجه دعوة رسمية إلى نظيره العراقي المالكي لزيارة أنقرة، بعد أشهر على توترالعلاقات بين البلدين. ونقلت عن مسؤول عراقي رفيع المستوى قوله إن “رئيس الحكومة العراقية تلقى قبل أيام دعوة رسمية من نظيره التركي لزيارة أنقرة” مشيراً إلى أنه “ليس من المؤكد ما إذا كان المالكي سيلبي الدعوة أم لا”.
وتشهد العلاقات العراقية التركية توتراً ملحوظاً منذ أشهر عدة حين لجأ الهاشمي إلى تركيا وبلغ ذروتـه بمنح انقره له إقامة دائمة على أراضيها. وازدادت حدة التوتر الشهرالماضي بعد زيارة وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إلى شمال العراق وخاصة الى مدينة كركوك من دون التنسيق مع  حكومة العراق المركزية في خطوة أدانتها وزارة الخارجية العراقية التي اعتبرتها انتهاكاً لا يليق بدولة جارة وتدخلاً سافرا بالشأن الداخلي العراقي.
كما برزت قضية خلافية أخرى في تموز الماضي حين اعلن وزير الطاقة التركي تانر يلدز ومن دون تنسيق مع سلطات بغداد أن تركيا بدأت باستيراد ما بين 5 و10 شاحنات من النفط الخام يومياً من اقليم كردستان العراق مبيناً أن تلك الكميات قد تزيد إلى ما بين 100 و200 شاحنة يومياً كما كشف عن محادثات تجريها بلاده مع حكومة الاقليم بشأن شراء الغاز الطبيعي مباشرة. 
وكان المالكي قال في مقابلة اجرتها معه احدى القنوات التركية ان “الدور التركي في المنطقة مهم لكن يجب ان يكون بعيدا عن سياسة التدخلات في شؤون الدول الاخرى وان سياسة حزب العدالة والتنمية عند تسلم السلطة كانت تدعو الى حسم المشاكل والملفات العالقة لكن ما حصل الان هو تفاقم تلك المشاكل بسبب طبيعة الدور التركي والمواقف التي انتهجها ازاء بعض دول الجوار”. واشار الى ان “على تركيا اذا كانت لديها الرغبة في اقامة علاقات طيبة فيجب ان تكون علاقاتها مع اقليم كردستان عبر بوابة العراق لاسيما ان العراق لديه الرغبة في حل جميع الاشكاليات بما يخدم مصلحة الشعبين الجارين”.