الإثنين,15يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أهم ما تمخض عن تجمع إيران الحرة 2024

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

لم تتناول وسائل الاعلام العالمية أي تجمع من تجمعات إيران الحرة التي تقام في العاصمة الفرنسية باريس کما تناولت تجمع هذه السنة الذي تميز بطابع يکاد أن يکون غير مسبوقا، ولاسيما وإنه قد تم عقده بعد أن بذل نظام الملالي جهودا واسعة النطاق من أجل الحيلولة دون عقده.
مع إن معظم تجمعات إيران الحرة ومنذ عام 2004، حيث أو أقيم أول تجمع، کانت ترتبط بصورة وأخرى بالاوضاع السائدة في إيران وما يعانيه الشعب من أوضاع سلبية من جراء إستمرار هذا النظام، لکن تجمع 2024، إمتلك خاصية التفاعل الآني مع الاحداث والتطورات السائدة في داخل إيران وتزامن معها بصورة إستثنائية کما جرى مع مسرحية الانتخابات وما قابلها من تظاهرة لعشرات الالاف من الايرانيين في برلين، وکذلك التواصل الحي والمباشر مع وحدات المقاومة مما أعطى طابعا مميزا للتجمع وکأنه يجسد نبض الشارع الايراني ويعبر عنه بمنتهى الشفافية.
المشارکة المميزة لعشرات الالاف من الايرانيين في تظاهرة برلين وکذلك المشارکة المميزة للشخصيات السياسية المرموقة على الصعيد الدولي والخطب الثلاثة التي إرتجلتها زعيمة المعارضة الايرانية السیدة مريم رجوي، والتي رکزت فيها وبعمق وشفافية في نفس الوقت على الاوضاع المختلفة في إيران وکيف إن الامور کلها تسير بإتجاه سقوط هذا النظام خصوصا وإن الظروف والاوضاع والمٶشرات کلها مهيأة لذلك، وکل هذا جعل النظام الايراني يعاني من هذا التجمع کما لم يعاني من أي تجمع آخر ولاسيما وإن الشقة قد تباعدت بين النظام والشعب ووصلت الى حد القطيعة الکاملة کما تجلى ذلك في الانتخابات الاخيرة وهو مايعني بالضرورة إنه لايوجد أي خيار غير خيار إسقاط النظام والاصرار عليه.
تجمع إيران الحرة 2024، کان أشبه مايکون بغرفة عمليات للإعداد لثورة شعبية ضد نظام دکتاتوري جائر وقد ظهر واضحا إن هناك حالة غير مسبوقة من التناغم والتداخل بين أجواء التجمع وبين الاجواء السائدة في داخل إيران، وذلك يمکن إعتباره تطورا نوعيا غير مسبوقا في تأريخ عقد هذه التجمعات ومن إن تراکماتها الکمية قد بات يقترب من جعل تأثيرات هذه التجمعات على الاوضاع في إيران نوعية، وهذا ما قد صار واضحا وملموسا وإن المقاومة الايرانية لم تقم بجهد عبثي ومن دون طائل منذ عام 2004 وحتى هذه السنة، بل وقد ظهر واضحا جدا بأن کل ذلك کان مخطط له بدقة ضمن برنامج محدد من أجل التخطيط للتغيير الجذري في إيران وتهيأة الاجواء اللازمة لإسقاط هذا النظام.