الإثنين,15يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارإيران ..استمرار الجمعات احتجاجية في طهران وعدة مدن أخرى

إيران ..استمرار الجمعات احتجاجية في طهران وعدة مدن أخرى

موقع المجلس:

حسب التقاریر الواردة،  خرج مواطنون وعمال یوم 10 يوليو في مختلف المدن في إيران إلى الشوارع للاحتجاج ، منها الاحتجاجات  في خراسان الشمالية وطهران وباكدشت.

إيران ..استمرار الجمعات احتجاجية في طهران وعدة مدن أخرى

کما  تجمع سكان بلدة إسفيدان في محافظة خراسان الشمالية الشرقية للتعبير عن إحباطهم بسبب النقص الشديد في المياه، الذي أثر على حوالي 500 أسرة. وأدى نقص المياه إلى معاناة كبيرة لعائلات هذه المنطقة، مما يسلط الضوء على المشاكل المستمرة في إدارة الموارد في المناطق الريفية بإيران. ووفقًا للتقويم المحلي، وقعت هذه الأحداث في الـ 10 يوليو 2023 بالتقويم الميلادي.

وفي الوقت نفسه، في طهران، عاصمة إيران، كان هناك شكل آخر من الاحتجاجات. تجمع مشترو السيارات من شركة تصنيع السيارات الحكومية مديران لليوم الثاني على التوالي أمام منظمة التفتيش الحكومية لمحافظة طهران. يحتج المتظاهرون على ما يعتبرونه زيادات غير عادلة وغير قانونية في الأسعار من قبل الشركة. يسلط هذا الموقف الضوء على التذمر المتزايد بين المستهلكين بشأن الحوكمة المؤسساتية والعدالة الاقتصادية.

وعبر في الشمال في باكدشت، أعضاء تعاونية السكن للعمال عن مظالمهم بشكل علني. تجمع المتظاهرون أمام مبنى اتحاد التعاونيات بالمدينة، احتجاجًا على عدم استجابة السلطات لمطالبهم. يبرز هذا المجموع، الذي يتكون في الغالب من العمال الذين يسعون للحصول على فرص سكن عادلة، القضايا الأوسع للتقاعس البيروقراطي وكفاح العمال من أجل الحقوق في المراكز الحضرية في إيران.

وتأتي هذه الاحتجاجات في وقت تواجه فيه إيران تحديات اقتصادية ومطالب مجتمعية بتحسين الحوكمة والشفافية في كل من القطاعين العام والخاص. تعكس سلسلة الاحتجاجات في 10 يوليو موجة أوسع من الاضطرابات المدنية التي تحدث في أجزاء مختلفة من البلاد حول قضايا مماثلة من نقص الموارد، والسياسات الاقتصادية، وإهمال الإدارة.

وتشير معلومات إضافية تم جمعها من مصادر عبر الإنترنت إلى أن هذه الاحتجاجات جزء من نمط أكبر من عدم الرضا المدني في إيران. سجلت عدة مدن أخرى تجمعات مماثلة في الأسابيع الماضية، حيث عبر المواطنون عن مخاوفهم بشأن قضايا تتراوح بين سوء الإدارة الاقتصادية والقمع السياسي. لعبت منصات وسائل التواصل الاجتماعي دورًا حاسمًا في تنظيم هذه التجمعات، مما وفر مساحة للمواطنين لمشاركة المعلومات والتعبئة.