الإثنين,15يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

ايرانعلی صفوي يوضح استراتيجيات المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في مواجهة النظام الحاكم...

علی صفوي يوضح استراتيجيات المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في مواجهة النظام الحاكم في إيران

صفوي يوضح استراتيجيات المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في مواجهة النظام الحاكم في إيران

علي صفوي يكشف عن استراتيجيات المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في مواجهة النظام الحاكم في إيران

في مقابلة مع صحيفة Brussels Signal، تحدث على صفوي، عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI)، عن قضايا الانتخابات الإيرانية الأخيرة التي وصفها بأنها ليست انتخابات حقيقية، بل “اختيار” بسبب التدقيق الصارم من قبل مجلس صيانة الدستور. كما أشار إلى تدهور الأوضاع الاقتصادية في إيران والدعوة إلى دعم دولي أكبر للمقاومة الإيرانية. وأكد صفوي على أهمية اتخاذ الاتحاد الأوروبي خطوات حاسمة ضد النظام الإيراني، بما في ذلك تصنيف الحرس كمنظمة إرهابية.

عقد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI) قمته العالمية السنوية الحرة لإيران لمدة ثلاثة أيام هذا العام بعد الانتخابات العامة في دول الشرق الأوسط عقب هلاك إبراهيم رئيسي.

في اليوم الأول، 29 يونيو، انعقد مؤتمر في باريس، بينما تظاهر الآلاف من الإيرانيين في برلين ضد قيادة بلادهم الحالية.

ويقود المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية حملة دعم تغيير النظام في طهران منذ سنوات وغالبًا ما يسعى للحصول على دعم في مدن مثل بروكسل وواشنطن.

من ممثليه وأكثر وجوهه ظهورًا هو على صفوي، عضو لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ورئيس مكتب NCRI الأمريكي في واشنطن.

عند سؤاله عن الانتخابات الإيرانية في 28 يونيو، قال إنه يعتبرها “[في] إيران لا تُعتبر انتخابات حقيقية، بل اختيار”.

وأرجع ذلك إلى التدقيق الصارم في المرشحين من قبل مجلس صيانة الدستور في إيران، وهو جسم يتألف من 12 عضوًا، نصفهم معينون من قبل الولي الفقیة للنظام علي خامنئي.

ومن بينهم سعيد جليلي، المعروف بموقفه المتشدد ودوره في الحرب الإيرانية العراقية، حيث شغل منصب أمين المجلس الأعلى للأمن القومي.

 آخر هو محمد باقر قاليباف، الذي شغل مناصب رفيعة عديدة، بما في ذلك رئيس البرلمان وقائد قوة الجوية للحرس النظام (IRGC). وقال صفوي”هو معروف بدوره في قمع حركة الطلاب عام 1999،”.

وأكد أنه، بغض النظر عمن ينتصر في الانتخابات، ستظل سياسات النظام دون تغيير بسبب السيطرة الشديدة التي يمارسهاخامنئي. وقال “السياسات لن تتغير عن تلك التي بدأها خامنئي”.

وأشار إلى انخفاض التصويت المتوقع، كما في الانتخابات السابقة، مما يدل على الاستياء العام الواسع، قائلا. “في الجولة الأولى، صوت 7 في المئة من الناخبين؛ في الجولة الثانية، 3.5 في المئة،” وأضاف، مشيرًا إلى التضخيم المحتمل لأرقام الإقبال على التصويت من قبل النظام لادعاء الشرعية.

وعلى المدى القصير، يهدف NCRI إلى تنظيم المزيد من الاحتجاجات وأعمال المقاومة داخل إيران وأشار إلى الوضع الاقتصادي المتردي وعدم الرضا الواسع بين السكان.

وقال صفوي “التضخم الآن أكثر من 50 في المئة. حوالي 50 في المئة من الناس عاطلون عن العمل و70 إلى 80 في المئة من الإيرانيين يعيشون تحت خط الفقر،”.

ودوليًا، يسعى NCRI لكسب دعم أكبر من الحكومات والمؤسسات الأجنبية.و يهدف إلى دفع المزيد من العمل من قبل الأمم المتحدة، وزيادة العقوبات وتصنيف الحرس كـ “منظمة إرهابية”.

ويدعو أعضاؤه أيضًا إلى محاسبة قادة النظام عن “جرائم ضد الإنسانية” والإبادة الجماعية، مشيرين إلى تقارير حديثة من المقرر الخاص للأمم المتحدة حول إيران.

الاتحاد الأوروبي منقسم بشأن موقفه تجاه إيران. وفقًا لمصادر برلمانية أوروبية، “هناك مجموعات تريد زيادة الضغط” دون النظر كثيرًا في العواقب والآخرون، خائفون من الأخير، “يفضلون أن يكونوا أكثر حذرًا”.

وحث صفوي الاتحاد الأوروبي على اتخاذ إجراءات حاسمة موحدة، بما في ذلك تصنيف الحرس الایراني كمنظمة إرهابية، وطرد العملاء الإيرانيين وإغلاق السفارات الإيرانية في أوروبا، التي قال إنها تُعتبر “مراكز للإرهاب”.

وادعى”إيران تشكل تهديدًا للأمن الأوروبي،”.

وأشار صفوي إلى الاعتقال الأخير لإيراني يُزعم تورطه في التخطيط لهجمات في أوروبا كدليل على التهديد الذي يشكله عملاء النظام.

“نحن ندعو الاتحاد الأوروبي إلى إغلاق السفارات الإيرانية والتمثيلات الدبلوماسية في أوروبا وطرد جميع عملاء النظام الإيراني من الأراضي الأوروبية،” قال.

ومع الاعتراف بصعوبات مهمته، أبرز ممثل NCRI النجاحات السابقة في التغلب على العقبات القانونية والسياسية، مثل إزالته من قوائم الإرهاب من قبل المحاكم الأوروبية والأمريكية.

وأشار صفوي على أهمية الضغط المستمر على النظام، مشيرًا إلى دور NCRI في كشف الأنشطة النووية الإيرانية، مما أدى إلى فرض عقوبات دولية. مؤكدا “كان لدينا أكثر من 100 إفشاء عن برنامج إيران النووي،” .

كما تحدث عن المخاطر الشخصية التي يواجهها أعضاء المقاومة، مشيرًا إلى محاولات النظام استهداف المعارضين في الخارج. “في عام 2018، اعتقل مكتب التحقيقات الفيدرالي عميلين في الولايات المتحدة لجمع معلومات من أجل عملية اختطاف وقتل،”.

على الرغم من هذه المخاطر، يظل أعضاء NCRI ملتزمين بقضيتهم، مدفوعين بالرغبة في إيران ديمقراطية، أصر.

وصرح صفوي “الشعب الإيراني ليس فقط قادرًا على إحداث التغيير، لا يرغب فقط في التغيير، ولكن، الأهم من ذلك، يستحق شكلاً ديمقراطيًا من الحكومة”.