الإثنين,15يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارشارک حتی الآن أكثر من 20 ألف عامل، استمرار إضراب واسع النطاق...

شارک حتی الآن أكثر من 20 ألف عامل، استمرار إضراب واسع النطاق في صناعة النفط والغاز الإيرانيةِ

موقع المجلس:

استمرت إضرابات عمال صناعة النفط والغاز، للیوم السادس علی التوالي.
کما انضم عدد من الشركات الأخرى إلى الاحتجاجات، وفي يوم الاثنين 24 يونيو/حزيران، أعلنت مصادر إخبارية أن الإضراب امتد إلى “أكثر من 20 ألف عامل في ما يقرب من 90 شركة نفط وغاز”.

والجدیر بالذکر، بدأت إضرابات العمال، التي أطلق عليها اسم “حملة 14-14″، في 19 يونيو وانضم إليها الآلاف من عمال المشاريع في صناعات النفط والغاز، بما في ذلك “حوالي 5000 عامل من بارس 1 و 2” في عسلوية وكنكان.

“زيادة الأجور و 14 يوما من العمل و 14 يوما من الراحة والتخلي عن المقاولين” هي من بين المطالب الملحة للعمال المضربين.

احتجاجات واسعة في إيران : إضراب أكثر من 17500 عامل في قطاع النفط والغاز

احتجاجات في إيران – متقاعدو الاتصالات يستمرون احتجاجتهم في عدة مدن

اندلاع الاحتجاجات في إيران – مظاهرة لآلاف المتقاعدين في طهران احتجاجا على سوء احوالهم المعيشية

وفي تقرير نشرته صحيفة “تجارت نيوز” يوم الاثنين 24 يونيو/حزيران، أكدت “تجارت نيوز” أن إضراب عمال المشاريع في صناعات النفط والغاز والبتروكيماويات الإيرانية مستمر “لليوم السادس على التوالي”.

وفقا لهذا التقرير، حاول عمال المشاريع في شركات مقاولات صناعة النفط والغاز مرارا وتكرارا متابعة مطالبهم من خلال تشكيل حملات مختلفة منذ عام 2021، لكنهم ما زالوا يواجهون إهمال المسؤولين الحكوميين.

ويقول المحتجون إن الإضراب الواسع النطاق وضع “عبئا ثقيلا على المقاولين” وأنه إذا توقف العمال عن العمل، فإن “قطاعات النفط الأخرى التي لا تشارك في الاحتجاج ستتعطل أيضا وستكلف المقاولين”.

ويصر المتظاهرون أيضا على أن “الوحدة هي مفتاح انتصارنا”.

ووفقا للتقرير، فإن “ضغط هذه الاحتجاجات أجبر المديرين على التراجع في بعض الأماكن”، لكن المتظاهرين يصرون على أن “الإضراب هو إضراب وطني” وأنه يجب “إجبار المقاولين على التراجع على المستوى الوطني”.

ووفقا لمجلس تنظيم احتجاجات عمال عقود النفط، في بعض هذه الشركات، تعرض الموظفون “للتهديد”.

يشير انتشار الاحتجاجات النقابية من قبل مجموعات مختلفة، بما في ذلك المتقاعدين والعاملين في مختلف الصناعات والمعلمين والممرضات والعاملين في مجال الرعاية الصحية، إلى تزايد مشاكل المعيشة في إيران وإهمال سلطات نظام الملالي.