الإثنين,15يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاعتراف السفاح مصطفى بورمحمدي بشعبية منظمة مجاهدي خلق الايرانية، ويحاول تبرئة نفسه...

اعتراف السفاح مصطفى بورمحمدي بشعبية منظمة مجاهدي خلق الايرانية، ويحاول تبرئة نفسه من دوره في مجزرة صیف عام 1988

موقع المجلس:

سعى مصطفى بورمحمدي، الشخصية الرئيسية المتورطة في مجزرة السجناء السياسيين في إيران لعام 1988الذي راح ضحيتها أكثر من 30 الف من السجناء السياسيين ،خلال مقابلة مسجلة مؤخرًا بثت عن تلفزيون الايراني الرسمي، إلى تبرير أفعاله أثناء حملته للرئاسة. وفي هذه الجريمة الفظيعة التي وصفها نشطاء حقوق الإنسان المختلفون بأنها أكبر مذبحة سياسية في العالم بعد الحرب العالمية الثانية، كان أكثر من 90٪ من المعدومين أعضاء في منظمة مجاهدي خلق الشعبية الإيرانية.

و اعترف بورمحمدي بشعبية مجاهدي خلق في الجمهور الايراني وعلى الخصوص الشباب الايراني.

ودمجت المقابلة بين الإنكار والتحويل والاعترافات، مما كشف عن التاريخ الوحشي للنظام الكهنوتي بالإضافة إلى جهوده الحالية لتجنب المساءلة وسط التدقيق المحلي والدولي المتزايد.

واتخذت المقابلة نبرة نقدية غير متوقعة، مسلطة الضوء على ضعف النظام المطلق. في دولة معروفة بخنق كل صوت معارض ورقابة النقد، نظم بورمحمدي مقابلة مفتوحة ظاهريًا لإظهار الشفافية وتبرئة اسمه من مجزرة آلاف أعضاء مجاهدي خلق بينما كان يحاول بشدة إقناع الجمهور بروايته.

وعندما سئل من قبل المضيف لماذا أصبح اسمه مرادفًا للإعدامات، أجاب بورمحمدي، “حسنًا، ماذا يمكنني أن أفعل حيال ذلك؟ كنت قاضيًا في وقت من الأوقات. كان يجب على إما أن أقاضي، أكتب لوائح اتهام أو أصدر أحكامًا. بعضهم ذهب إلى السجن، وبعضهم تم تغريمهم، وبعضهم تم إعدامهم. بماذا يرتبط الجراح؟ بالجراحة. هم في غرفة العمليات كل يوم. وبالمثل، يرتبط اسم ضابط الشرطة بالاعتقالات واحتجاز المشتبه بهم.”

واعترف بورمحمدي صراحةً بأن الأشخاص الذين أعدمهم كانوا ثابتين في معتقداتهم. واقترح أن الهدف من النظام لم يكن السماح لآلاف الشباب المتحدين بالحفاظ على قناعاتهم، ولكن لإجبارهم على الخضوع والتخلي عن نضالهم. وقال:

“هل تعلم كم من الناس عفوت عنهم؟ هل تعلم كم من الوقت قضيته في التحدث مع السجناء، وأخبرهم أن أفعالهم يمكن أن تؤدي إلى عواقب وخيمة، ربما حتى الإعدام؟ شجعتهم على التغيير.”

وعلى النقيض من عملاء وزارة المخابرات التابعة للنظام مثل إيرج مصدقي الذين يدعون أن السجناء في مجزرةصیف عام 1988 لم يكونوا يعلمون أنهم سيتم إعدامهم وكانوا سيتوبون لو علموا، قدم بورمحمدي وجهة نظر مختلفة. واصفًا محاكماته الصورية، قال، “مرتين أو ثلاث مرات، كنا نقول، سيدي، سيدتي… الأشياء التي تفعلونها وتقولونها تعني أن عقوبتكم السابقة يجب تنفيذها. كنا نتوسل إليهم. كنا نقول، لا تضطروا لقبولنا، حتى أننا لا نريد منكم قبول الجمهورية الإسلامية. كنا نقول، لا تضطروا حتى إلى قول كلمة واحدة لصالح النظام أو الإمام. فقط قولوا إنكم لیسوا ضد النظام. ولكن، هل أنتم مع النضال المسلح ضد الجمهورية الإسلامية أم لا؟ إذا كان مسعود رجوي في طهران الآن، إذا فتح أبواب السجون، هل كنتم ستقاتلون ضد الدولة؟ كانوا يقولون نعم، سنقاتل. هل ترى؟ ماذا كان يجب أن أفعل؟”

واعترف أيضًا بالنظرة الإيجابية للجمهور تجاه مجاهدي خلق بقوله، “لا نكن مخطئين. الانطباع الحالي عن مجاهدي خلق وغيرها من الجماعات بين شعبنا، وخاصة الشباب، ناتج عن الروايات التي خلقوها هم أنفسهم.”

واعترف بورمحمدي بوضوح بأن الأكاذيب المنظمة والرقابة والدعاية التي مارسها النظام على مدى 45 عامًا قد فشلت، مشيرًا إلى أنهم كانوا غير قادرين على مواجهة تأثير مجاهدي خلق. واعترف قائلًا، “نعترف، لم نفعل ما يكفي لرواية القصص الصحيحة.”

وعندما سئل عما إذا كان سيتخذ نفس القرارات اليوم، علق بورمحمدي قائلًا، “لا يمكنك مقارنة وقت الحرب، عندما تكون مشتركًا بنشاط مع العدو، بالوضع الحالي. ولكن أنت على حق. لو كان لدينا، بما في ذلك القيادة والمسؤولون، تجربة اليوم في ذلك الوقت، لكنا قد وضعنا تدابير للحد بشكل كبير من الإفراط.”