السبت,20يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارشیمة النظام الإيراني التلاعب بنتائج مسارح الانتخابات

شیمة النظام الإيراني التلاعب بنتائج مسارح الانتخابات

موقع المجلس:

أمر ولي الفقيه علي خامنئي و في أعقاب هلاك رئيس نظام الملالي إبراهيم رئيسي في 19 مايو/أيار، و باستعجال بالتحضير للانتخابات الرئاسية لمنع الاضطرابات بين قوات النظام والحفاظ على السيطرة على عدم الاستقرار المحتمل. ومن ثم، فإن المؤسسة الحاكمة تضع الآن الأساس لتلاعب كبير بإحصائيات الناخبين لإظهار صورة القوة وإخفاء الاستياء العميق في البلاد.

وسلطت وسائل الإعلام الحكومية والمسؤولون في الأيام الأخيرة الضوء باستمرار على استطلاعات الرأي المقبلة التي من المتوقع أن تظهر إقبالا كبيرا من الناخبين. وفي 13 يونيو/حزيران، نقلت وكالة مهر للأنباء عن عبد الله مرادي، المدير العام للشؤون السياسية في وزارة الداخلية، قوله: “تشير نتائج الاستطلاع إلى أن الحماس الشعبي للانتخابات الرئاسية سوف يتجاوز ما كان عليه في الفترة السابقة”.

شیمة نظام الإيراني التلاعب بنتائج مسارح الانتخابات

بالإضافة إلى ذلك، في 15 يونيو/حزيران، نقلت وكالة أنباء تسنيم التابعة للحرس عن أحمد حكيمي بور، رئيس حملة مسعود بزشكيان، قوله: “تشير الأدلة إلى أننا سنشهد مشاركة عالية في الانتخابات؛ بوادر المصالحة مع صناديق الاقتراع واضحة في المجتمع”.

وردد ممثلو خامنئي هذه الرسالة خلال خطب صلاة الجمعة في مدن مختلفة. وأكد غلام رضا مغيسة، إمام صلاة الجمعة في سبزوار، أن الحد الأقصى من المشاركة العامة هو الأولوية القصوى للنظام في الانتخابات، واعدًا بفوائد كبيرة للشعب والبلاد.

وادعى مرتضى فاطميان، خلال صلاة الجمعة في خاكعلي في 14 يونيو/حزيران، أن المشاركة العالية “من شأنها أن تعزز الاستقرار السياسي وتزيد من شرعية الدولة وطنيا ودوليا”.

وأضاف صفر قربانبور، إمام صلاة الجمعة المؤقت في رشت، أن “الحد الأقصى من إقبال الناخبين من شأنه أن يعزز الردع ضد الأعداء، ويخفف التهديدات ويرفع العقوبات”.

وقال حتى عباس عبدي، الجلاد السابق الذي لعب دور منتقد النظام في السنوات الأخيرة: “لا أعتقد أن نسبة المشاركة ستكون أقل من 55%”.

كان اختراق الخادم البرلماني بمثابة المسمار الأخير في نعش الانتخابات الإيرانية الصورية. خوفاً من أن تكشف المقاطعة واسعة النطاق نقاط الضعف الداخلية والسخط المجتمعي، وبالتالي تقويض قدرة طهران على ابتزاز الدول الأخرى إقليمياً وعالمياً، يتجمع المسؤولون من جميع الفصائل خلف مشروع خامنئي.

وفي 15 يونيو/حزيران، أعلن مسعود بزشكيان، الذي ينظر إليه البعض على أنه يمثل نهجاً سياسياً مختلفاً، قائلاً: “لقد انضممت إلى هذه الانتخابات لتوليد الحماس للمشاركة ضد الأعداء الذين يراقبوننا. إذا لم يحضر الناس، فإن بلدنا سيكون في خطر”.

وحث بزشكيان أيضًا قائلاً: “آمل أن يساعدنا الله. شجعوا الناس على التصويت لأي شخص يختارونه، ولكن أظهروا أننا حاضرون وملتزمون بالثورة والقيادة والدين”. وأضاف: “إذا تم تنفيذ السياسات العامة لولي الفقيه، فسيتم حل المشاكل”.

ووفقاً لصحيفة نور نيوز، التابعة لمجلس الأمن القومي الأعلى للنظام، التقى بزشكيان بالرئيس السابق محمد خاتمي في 13 يونيو/حزيران. وأعلن خاتمي، الذي رفض التصويت في الانتخابات البرلمانية الصورية التي أجريت في الأول من مارس/آذار، أنه سيصوت لصالح بزشكيان.

وأصدر حزب اعتماد ملي، الذي أسسه مهدي كروبي والذي يخضع حاليا للإقامة الجبرية بناء على أوامر خامنئي، بيانًا يحث الناس على التصويت على الرغم من “أوجه القصور في سياسات الحكومات السابقة التي جعلت الحياة صعبة للغاية على الإيرانيين”. وأكدوا أن التصويت “ضروري لتغيير الوضع الحالي”.

كما وصفت مجموعة تسمى “رابطة خريجي الجامعة التكنولوجية” الانتخابات الرئاسية بأنها “فرصة مهمة لتحديد مصير أي دولة ذات نظام جمهوري وديمقراطي”، وحثت الناس على المشاركة رغم عدم رضاهم عن الوضع الحالي للبلاد.

وأكد يد الله جواني، النائب السياسي للحرس الإيراني، على أهمية الانتخابات الرئاسية المقبلة، واصفًا إياها بأنها “أكثر أهمية عدة مرات” من الانتخابات السابقة. وعزا هذه الأهمية المتزايدة إلى الظروف المحلية والإقليمية والدولية الحالية للنظام الديني.

وقال: “إن نتيجة الانتخابات المقبلة يمكن أن تؤدي إلى سيناريوهين: الأول، أنها يمكن أن تصبح مصدر قوة، والثاني، يمكن أن تصبح مصدر تحدي للجمهورية الإسلامية”.