السبت,20يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارایران...ظاهرة مؤلمة للوضع المقلق لعمالة الاطفال

ایران…ظاهرة مؤلمة للوضع المقلق لعمالة الاطفال

موقع المجلس:
تم تحديد 12 يونيو، ، كيوم عالمي لمكافحة عمل الأطفال. تم اقتراح هذا اليوم لأول مرة في عام 2002 بهدف لفت الانتباه العالمي إلى مشكلة عمل الأطفال وتعزيز الجهود المنسقة لمكافحة هذه الظاهرة.

ایران...ظاهرة مؤلمة للوضع المقلق لعمالة الاطفال

في العام الماضي، اعترف مركز الأبحاث في مجلس النظام الإيراني في تقرير بعنوان “تحديات الرقابة الفعالة على عدم استخدام عمل الأطفال”، بمشكلة عمل الأطفال في البلاد.

في ایران و تحت حکم الفاشیة الدینیة لنظام الملالي، اضحت عمالة الاطفال، ظاهرة مؤلمة تشمل 15٪ من الأطفال المنتشرين على نطاق واسع في الشوارع وعند التقاطعات في مدن إيراننیة.

هؤلاء الأطفال، الذين يجبرون على العمل بسبب الفقر والحاجة الاقتصادية لعائلاتهم، محرومون من أبسط حقوق الإنسان. يُستغلون في وظائف غير رسمية ووهمية ويُحرمون من الخدمات الصحية والتعليمية. بالإضافة إلى ذلك، يتعرض هؤلاء الأطفال لمختلف أنواع العنف النفسي والجسدي وحتى الجنسي.

وذكر التقرير أن العديد من الأطفال، بسبب الفقر العائلي، يشاركون في أشكال مختلفة من عمل الأطفال، مثل العمل في الورش. ومع ذلك، لا توجد إحصاءات دقيقة عن عدد الأطفال الذين يجبرون على العمل، والإحصاءات غير الرسمية المنشورة مذهلة للغاية.

ووفقًا لإحصاءات عام 2022، عانى 21٪ من الأطفال العاملين في إيران من الجوع، وتعرض 14٪ لحوادث، وتعرض أكثر من 15٪ للضرب من قبل المسؤولين الحكوميين، وتعرض حوالي 2٪ للاعتداء الجنسي، و 23٪ تعرضوا لظروف مناخية قاسية.

هذه الإحصاءات تُظهر أنه طالما استمرت العوامل التي تسبب مشكلة عمل الأطفال، أي الحكومة الحالية وسياساتها الخاطئة، فلا يمكن القضاء على هذه الفاجعة.

ويشير تقرير مركز الأبحاث في مجلس شورى النظام إلى أن قانون التفتيش العام للعمل والشؤون الاجتماعية يلزم بالإشراف على الورش لمنع استخدام عمل الأطفال.

كما يُلزم وزارة الداخلية بتوفير ظروف التعليم لجميع الأطفال الإيرانيين والأجانب، وتُكلف منظمة الرعاية الاجتماعية بتنظيم الأطفال المشردين.

ومع ذلك، فإن عدد الأطفال العاملين يتزايد، ويشير التقرير بوضوح إلى أن الرقابة الفعالة على الورش غير موجودة وأن عملية الرقابة تعتمد على تقارير أخرى، بما في ذلك تقارير المنظمات غير الحكومية.

ووفقًا لإحصاءات التقرير يُشكل الأطفال العاملون حوالي 8٪ ومع احتساب الأطفال المنزليين حوالي 15٪ من الأطفال في إيران، وحوالي 10٪ من الأطفال العاملين لا يذهبون إلى المدرسة. تقارير وسائل الإعلام تُظهر أيضًا أن الأطفال يُستغلون في أسوأ الظروف. يزداد الفقر في إيران بسرعة، مما يؤدي إلى زيادة ظاهرة الأطفال العاملين.

لا يملك الملالي لا القدرة ولا الإرادة لحل مشكلات الأطفال العاملين. في كثير من الأحيان، يتم استغلال هؤلاء الأطفال من قبل العصابات الحكومية. الحل الوحيد لهذه المشكلة، مثل كل مشكلات المجتمع، هو إسقاط نظام الملالي وإقامة نظام ديمقراطي. فقط مع هذا التغيير الجذري يمكننا أن نأمل في تحسين وضع الأطفال العاملين وحل المشكلات الاجتماعية الأخرى. يتطلب هذا جهودًا وتعاونًا واسع النطاق على الصعيدين الداخلي والدولي.