الخميس,25يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبار6 مهرجين في دور واحد!، في الفصل الثاني من مسرحیةانتخابات خامنئي الرئاسية

6 مهرجين في دور واحد!، في الفصل الثاني من مسرحیةانتخابات خامنئي الرئاسية

حدیث الیوم:
موقع المجلس:
لایخفی علی احد ان في العقود القليلة الماضية استولی کل واحد من 6 مهرجين المشارکین في مسرحیة انتخابات خامنئي الرئاسیة استولی علی مناصب علیا فی الحکومات السابقة. و اضحوا من المسؤولين في إدارة البلاد.
کما وصفت صحیفة حکومیة، غطوا أجسادهم النحيفة برداء فضفاض بناءً على اعتبارات تعرفونها ونحن نعرفها…
«السياسيون الغشماء غطوا أنفسهم “برداء السياسيين” هم أشخاص انطلقوا “باسم الخدمة” وبالطبع من أجل كسب “السلطة” قد أطلقوا وعودًا للناس بهدف إلهائهم، لكنهم بعد “الخدمة”! لم يتركوا ذكريات في أذهان الجماهير سوى معالجة الأمور بالحل السحري بالكلام البحت والتفاخر غير المثمر” (صحيفة همدلي في 9 يونيو).

الميزة الرئيسية والمضحكة لهذه الدراما الكوميدية هي أن جميع اللاعبين الستة يؤدون دورًا واحدًا ويقولون نفس الشيء مع اختلافات طفيفة. إنهم يتنافسون في إعلان ولائهم لخامنئي، وكذلك في الالتزام بمسار رئيسي وبرنامجه.

مع ستة لاعبين، يتواصل الفصل الثاني من مسرحية الانتخابات لنظام الملالي بعد مصرع رئيسي. وسائل الإعلام ووكلاء النظام يصفونها بـ”العرض” و”الكوميديا الارتجالية” و”رجال العروض” وما شابه ذلك.

بغض النظر عن الشعب الإيراني، الذي أوضح موقفه منذ فترة طويلة من هذه العروض السخيفة، لم تعد هناك رغبة داخل النظام في مشاهدة هذه الدمى “السابقة لأوانها” والمفروضة، لدرجة أن الصحف التي تديرها الدولة تسخر منها وتكتب: “يبدو الأمر كما لو أنه ليس لدينا خيار سوى مشاهدة العرض القسري لشقلبة “طالبي الخدمة”! الذين تقمصوا مرارا وتكرارا في

في مقابلة تلفزيونية، قال قاليباف: “إحدى الضروريات التي شعرت بها للمجيء إلى هنا وترك السعي لتحقيق الرفاهية لنفسي جانبًا هي تطبيق برنامج إبراهيم رئيسي”.

لاعب آخر هو لص يدعى علي رضا زاكاني، الذي يعمل الآن عمدة للعاصمة طهران ويواصل تحطيم الأرقام القياسية في السرقة والاستيلاء على الأراضي والمتنزهات أكثر مما فعله قاليباف عندما كان عمدة طهران. شدد زاكاني في برنامجه الانتخابي على أن “علينا جميعًا واجبات ثقيلة لمواصلة مسيرة الشهيد إبراهيم رئيسي”.

كما قال قاضي زاده هاشمي: “أعتبر نفسي مسؤولًا عن مواصلة مسيرة الشهيد رئيسي. بقي من حكومة آية الله رئيسي عمل غير مكتمل… لقد طوّر رئيسي المسار والأداء… يجب ألا تتوقف طموحات رئيسي”.

في إعلانه ولائه لخامنئي ومسار وبرنامج رئيسي، تحدث بزشكيان بشكل أكثر وضوحًا من المنافسين الآخرين، قائلاً: “لن نكتب برنامجًا جديدًا، ولن ننفذ سياسات جديدة في البلاد، لكن السياسات العامة التي أعلنها القائد المعظم واضحة وهناك خطط تنموية، وعلى كل حكومة أن تنفذ البرامج القائمة”.

وضع سعيد جليلي ورقة أكبر على طاولة منافسيه قائلاً إن حكومة رئيسي كانت في الواقع تُدار من قبلي ومن خلال “حكومة الظل” الخاصة بي على مدى السنوات الثلاث الماضية. وقال إن في “حكومة الظل” هذه، كانت هناك “عشرات مجموعات العمل المتخصصة… والمدراء والخبراء الذين يصل عددهم إلى أكثر من ألف. بالإضافة إلى تفعيل هذا المقر النشط ومنخفض التكلفة (!) ولكنه غزير الإنتاج، سافرتُ أكثر من 140 مرة إلى أجزاء مختلفة من البلاد”.

مما لا شك فيه أنه إذا كان «استمرار مسار» إبراهيم رئيسي، جلاد مجزرة صیف عام 1988، مرغوبًا فيه، فإن السفاح بورمحمدي، زميل رئيسي في مجزرة عام 1988، لا ينافسه أحد في أعمال القتل والإعدام. ولهذا السبب، ووفقًا لوكالة أنباء وزارة المخابرات (11 يونيو)، ظهر في فيلمه الدعائي ب«لفتة فنية». يجب أن يكون هذا أيضًا أحد أذواق هذا العرض الرائع.

ومع ذلك، قامت صحيفة الحرس (جوان 12 يونيو) بتبسيط عملية تقديم ما يسمى بالسير الذاتية لستة لاعبين في مسرحية خامنئي الانتخابية، ونشرت صور هؤلاء الأشخاص الستة في زي قوات الحرس، ودعت الجميع لمشاهدة فيلم ما فوق الحداثة هذا الذي يلعب فيه ستة مهرجين دورًا واحدًا.