الخميس,25يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارخطوة حتمية وضرورية ولكنها غير كافية للغاية

خطوة حتمية وضرورية ولكنها غير كافية للغاية

حدیث الیوم:
موقع المجلس:

يوم الأربعاء، 5 حزيران/يونيو وافق مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، على قرار تقدمت به ثلاث دول أوروبية ضد نظام الملالي.

و فی القرار المذکور تم دعوت النظام إلى زيادة تعاونه مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والتراجع عن الحظر الذي فرضه مؤخرا على كبار المفتشين والدبلوماسيين.

وخلال الأيام الثلاثة لاجتماع مجلس المحافظين، صدرت العديد من التصريحات والتحذيرات من غروسي وممثلي الدول الأوروبية والولايات المتحدة بشأن نوايا النظام في انتهاك التزاماته تجاه الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وفي كلمته الافتتاحية، أعرب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن قلقه إزاء مخزون النظام من اليورانيوم المخصب، قائلا: “إن مخزون النظام الإيراني من اليورانيوم المخصب يتزايد بما في ذلك المخصب بنسبة تصل إلى 60٪. وأضاف: “مر أكثر من ثلاث سنوات على آخر مرة تمكنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية من وصول تكميلي داخل إيران”.

وقال غروسي أيضا: “لم يحرز أي تقدم في حل قضايا اتفاق الضمانات. ولم يقدم النظام الإيراني للوكالة الدولية للطاقة الذرية اي تفسيرات موثوقة من الناحية التقنية لوجود جزيئات اليورانيوم التي تم التلاعب بها، ولم يبلغ الوكالة بالمواقع الحالية للمواد أو المعدات النووية الملوثة.

ووفقا لرويترز، فإن مشروع القرار، الذي قدمته فرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا، قوبل في البداية بتردد من الولايات المتحدة، لكنها تخلت في النهاية عن معارضتها الأولية وصوتت لصالح القرار.

وفي وقت سابق، قالت السفيرة الأمريكية لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في بيان إن الولايات المتحدة تدعم القرار في ضوء عدم تعاون النظام الإيراني مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والتزامنا بالعمل الجماعي لدعم الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية

وبالتزامن مع اجتماع مجلس المحافظين، قدم عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي قرارا إلى لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، يدعو إلى إحالة الملف النووي للنظام إلى مجلس الأمن.

وفي القرار، دعا أعضاء مجلس الشيوخ إدارة بايدن إلى متابعة إدانة النظام الإيراني في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وإحالة القضية إلى مجلس الأمن الدولي، والتأكيد على أنه سيتم اتخاذ جميع الإجراءات لمنع النظام من الحصول على سلاح نووي (موقع الكونغرس الأمريكي، 4 حزيران/يونيو).

كما أصدر الاتحاد الأوروبي بيانا أعرب فيه عن قلقه إزاء استمرار التوسع المقلق في البرنامج النووي لنظام الملالي، قائلا: “لقد نأى النظام الإيراني بنفسه بشدة عن التزاماته بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة”.

وقال البيان “في ضوء هذه المخاوف المتعددة والخطيرة، نحث النظام الإيراني بقوة على عكس مسار التحذير النووي والعودة إلى التزاماته بعدم الانتشار النووي دون مزيد من التأخير”.

هذا وأعلن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بيان موقف الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية من قرار مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

واعتبرت السيدة مريم رجوي أن إصدار هذا القرار خطوة حتمية وضرورية ولكنها غير كافية للغاية، وقالت إنه في ظل الوقاحة والتهديدات والانتهاك المستمر لقرار مجلس الأمن 2231 من قبل نظام الملالي، فقد حان الوقت لاستخدام آلية الزناد على الفور.

يجب تنفيذ القرارات المتعلقة بالمشاريع النووية للنظام وإحالة القضية إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. هذا إجراء كان ينبغي القيام به قبل ذلك بكثير.

وأشارت السيدة رجوي إلى أن تبني سياسة حاسمة ضد نظام الملالي، بما في ذلك استخدام آلية الزناد، وإحالة القضية إلى مجلس الأمن، ووضع النظام تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، وتصنيف الحرس كمنظمة إرهابية، والاعتراف بمقاومة ونضال وحدات المقاومة وشباب الانتفاضة ضد الحرس القمعي، أمر ضروري للأمن والهدوء في هذه المنطقة المتأزمة من العالم، ولمنع دكتاتورية مثيرة للحرب من الحصول على قنبلة ذرية.

كما جاء في بيان الأمانة العامة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: “إن سياسة الاسترضاء والمفاوضات العقيمة التي لا نهاية لها، إلى جانب التنازلات غير المبررة، دفعت النظام إلى تطوير برنامجه للأسلحة النووية دون دفع ثمن جدي وبوقت كاف، لدرجة أنه قبل شهر، تحدث خرازي، مستشار خامنئي ورئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية للنظام، عن تغيير “العقيدة النووية” للنظام لبناء قنبلة ذرية. وأعلن أن النظام لديه “القدرة على إنتاج قنبلة نووية”.