الجمعة,12يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارعلى الطريق من أجل إيجاد شبيه للسفاح رئيسي

على الطريق من أجل إيجاد شبيه للسفاح رئيسي

الحوار المتمدن-سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

مع ماقد ورد عن وسائل الاعلام الرسمية لنظام الملالي يوم السب الماضي من إن وحيد حقانيان، العضو الأقدم في بيت الملا خامنئي، ويعرف بأنه هو اليد اليمنى له، قد ظهر في وزارة الداخلية وسجل إسمه في الانتخابات الرئاسية، فإن الصورة باتت تتوضح شيئا فشيئا من حيث سعي الطاغية خامنئي لإيجاد من يمکن القول بأنه الاقرب شبها للسفاح رئيسي، ويبدو إن الملا خامنئي قد وجد ضالته في حقانیان!
وعندما نقول بأن خامنئي قد وجد ضالته في هذا الرجل فإن ذلك بناءا على معطيات من أهمها قناعة بعض الدوائر بأن وحيد حقانيان هو الشخص المفضل لدى خامنئي لخلافة إبراهيم رئيسي، لأنه أحد أكثر القادة الإجراميين قمعا في الحرس وعضوا بارزا في بيت خامنئي لسنوات عديدة، لدرجة أنه يشار إليه على أنه اليد اليمنى لخامنئي.
ومن دون شك فإن الملا خامنئي، الذي تبنى استراتيجية الانكماش الأقصى من أجل بقاء نظام الملالي على السلطة ضد انتفاضة الشعب الإيراني، يعني القمع الشديد في الداخل، وتصدير الإرهاب وإثارة الحروب في المنطقة، يحتاج إلى رئيس مطيع تماما له و متعطش للدماء ومعاد للشعب وقمعي بكل معنى الكلمة. وكان إبراهيم رئيسي رئيسه المفضل للبلاد.
ومن أجل المزيد من التعرف على وحيد حقانيان، فلابد من أن نسلط الضوء على معلومات تتعلق بماضيه وتأريخه ومن أهمها:
ـ ولد العميد وحيد حقانيان عام 1961 في طهران. وهو من ارتقى هرم القيادة في الحرس بسرعة دون امتلاكه سوابق عسكرية ليكون ضمن قادة القمع في نظام ولاية الفقيه.
ـ في عام 1985 أصبح قائد دوريات القمع للحرس المسماة “دورية ثار الله”. ثم أصبح أحد أهم العناصر التنفيذية في بيت خامنئي من خلال خدماته القمعية.
ـ انضم حقانيان إلى اللجان الثورية الإسلامية التابعة للنظام بعد الثورة عام 1979 وكان جزءا من مجموعات القوات الضاربة العاملة غرب طهران لقمع المعارضين.كان عضوا في قوات الحرس في عام 1984. وفي عام 1985، أصبح قائدا للدوريات الأمنية للحرس في طهران، والمعروفة باسم “دورية ثار الله”.
ـ وبعد تشكيل “فيلق القدس” التابع للحرس في عام 1990، انضم إلى إلى تلك القوة وعمل كنائب لقيادة دول الكتلة الشرقية.
ـ ومنذ عام 1992، تم نقله إلى مكتب خامنئي من قبل الملا محمد كلبايكاني وكان مسؤولا عن مكتب خامنئي للشؤون الأمنية. ومنذ منتصف عام 2001، شغل منصب نائب الرئيس التنفيذي لمكتب خامنئي.
ـ لعب دورا مهما في قمع انتفاضة عام 2019 بالتعاون مع الحرس ويعتبر شخصية رئيسية في بيت خامنئي.
ـ له أيضا تاريخ في المشاركة في الحرب الإيرانية العراقية وفي عام 1987 أصيب بجروح خطيرة في المعدة والساق خلال عملية “بيت المقدس” الثالثة، والتي لا تزال آثارها واضحة في المشي.
ـ ويقال إنه يعيش في منزل بجوار منزل محمد محمدي كلبايجاني، رئيس مكتب خامنئي. وهو أحد أفراد الحرس القلائل الذين سرعان ما أصبحوا قادة الحرس دون خلفية عسكرية.
ـ في الجولة الثانية من رئاسة محمود أحمدي نجاد وأمام دهشة العموم، إنه سلم حكم التنفيذ إلى خامنئي حتى يسلمه إلى أحمدي نجاد.وعادة ما يتم ذلك من قبل الرئيس السابق أو رئيس مجلس الخبراء أو أشخاص من رتب مماثلة.