الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتالسيدان بائولو كاساكا وأندره بري النائبان في البرلمان الأوربي يقدمان تقريرًا حول...

السيدان بائولو كاساكا وأندره بري النائبان في البرلمان الأوربي يقدمان تقريرًا حول زيارتهما للعراق

Imageفي مؤتمر عقد في مدينة ستراسبورغ الفرنسية
في مؤتمر عقد في مدينة ستراسبورغ الفرنسية قدم كل من السيدين بائولو كاساكا وأندره بري النائبين في البرلمان الأوربي تقريرًا حول زيارتهما للعراق والتي زارا خلالها مدينة أشرف أيضًا أكدا فيه أننا وخلال زيارتنا للعراق التقينا بما يقارب أربعة آلاف من المواطنين العراقيين و150 من مثقفي العراق وتباحثنا مع زعماء دينيين من الشيعة والسنة وأخرى من الطوائف العراقية.
وألقى أندره بري النائب في البرلمان الأوربي وعضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان كلمة أمام المؤتمر الصحفي في ستراسبورغ قال فيها: «في هذه الزيارة التي كانت هي زيارتي الثامنة وزيارة كازاكا الثالثة للعراق قدمنا لرئيس اللجنة الأوربية خوزه مانوئل باروسو تحليلاً من عشرين صفحة يتضمن تقييمنا لأوضاع العراق. وخلال هذه الزيارة التقينا ما يقارب أربعة آلاف من المواطنين العراقيين و150 من مثقفي العراق، كما تباحثنا وتبادلنا وجهات النظر مع زعماء دينيين من الشيعة والسنة والطوائف الأخرى».

وأضاف أندره بري يقول: «بالقدر الذي يتعلق بأعمال العنف والصدامات التي تجري في العراق فإن وسائل الإعلام تقدم هذه الصدامات بأنها تجري في إطار النزاع بين الشيعة والسنة، ولكننا توصلنا خلال هذه الزيارة إلى القناعة بأن الخلافات والنزاعات بين الشيعة والسنة لا جذور لها في تاريخ العراق، وإنما عناصر النظام الإيراني هي التي تثير وتؤجج الكراهية والنزاع والتخاصم بين الشيعة والسنة. فالواقع أنه ليست هناك في العراق حكومة تسيطر على الأوضاع وإنما المليشيات الشيعية وزعماؤهم السياسيون هم الذين يحكمون في العراق».
ثم ألقى بائولو كاساكا النائب في البرلمان الأوربي وعضو الرئاسة المشتركة في لجنة «أصدقاء إيران حرة» البرلمانية كلمة أمام مؤتمر ستراسبورغ قال فيها: «إن واقع الشعب العراقي هو الموضوع الرئيس الذي يثير قلقنا في الوقت الحاضر وفي المستقبل. ولهذا الغرض تقرر أن نقدم ورقة عمل بعنوان «عراق للمستقبل» في مبادرة باسم العراقيين والأوربيين الذين يعملون على إيجاد حل للمشكلة العراقية».
وأضاف يقول: «إن ما يجري حاليًا في العراق لا جذور له في الخلاقات القومية أو الخلافات بين السنة والشيعة وإنما خطة منظمة ومدروسة لتدمير العراق تنفذها المليشيات المسلحة. إنهم يخطفون الناس ويعذبونهم ويقتلونهم ويهدفون إلى المسك بقيادة المجتمع العراقي». وتابع بائولو كاساكا قائلاً: «إن كل هذه الجهود تهدف إلى تدمير العراق. فتفيد التقارير الواردة لنا أن صدام حسين قُتل على أيدي المليشيات المسلحة بعد ساعة ونصف الساعة من قيام الأمريكان بتسليمه إلى رئيس الوزراء العراقي. فلذلك من الواضح والمعروف تمامًا بالنسبة للعراقيين وكذلك للأوربيين الجهة التي يعمل رئيس الوزراء العراقي لحسابها».
وأشار بائولو كاساكا في كلمته إلى زيارة وفد البرلمان الأوربي لمدينة أشرف قائلاً: «إن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية التي تتخذ من مدينة أشرف مقرًا لها أدت دورًا بارزًا في تنظيم لقاءاتنا مع العراقيين. في الحقيقة تكون مدينة أشرف أكثر الأمكنة في العراق أمنًا بحيث يمكن للعراقيين أن يتحدثوا فيها بحرية من دون تعرّض حياتهم للخطر. إن آلافًا من العراقيين يتوافدون إلى مدينة أشرف من كل أرجاء العراق مخاطرين على حياتهم. إن مجاهدي خلق يؤدون في الوقت الحاضر دورًا بناءً للغاية. ومما يدل على ذلك أن السنة والشيعة يصلّون بعضهم بجانب البعض في جامع مدينة أشرف مسالمين آمنين الأمر الذي يؤكد أن النزاعات الحالية فُرضت على المواطنين العراقيين».