الأربعاء,19يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارخامنئي وغضب وكراهية المجتمع الإيراني المتفجر

خامنئي وغضب وكراهية المجتمع الإيراني المتفجر

حدیث الیوم:
موقع المجلس:

تفاقمت في هذه الأيام وبعد هلاك السفاح إبراهيم رئيسي اضطراب خامنئي، علیرغم من انتشار الكتابة والتمجيد بفوائد إبراهيم رئيسي الجلاد بشكل كبير لدى الولي الفقيه للنظام، علي خامنئي.

ولقد صرح مجتبى ذو النوري، نائب رئيس برلمان النظام، قائلاً: “خلال السنوات الثلاث التي شغل فيها رئيسي منصب رئيس البلاد، شعر خامنئي بالسعادة لعدم حدوث المخاوف السابقة، وعدم وجود تعارضات ونزاعات وصراعات وانحرافات في المسار.

وقد تقللت مخاوف القائد نظرًا لالتزام رئيسي بمراعاة آراء وأوامر القيادة، وهو الأمر الصائب بلا شك”. ويختم ذو النوري كلامه بمجاز: “القيادة مثل قائد طائرة، ورئيس البلاد بصفته أعلى مسؤول تنفيذي في البلاد يكون مساعد طيار”.

في الماضي، صرح الملا محمد خاتمي بأن الرئيس هو مجرد مسؤول لوجستي في هذا النظام.

في الشهر الماضي، وخلال جدل فرض الحجاب الإلزامي، اشتكى أحمد رادان، قائد قوة الشرطة، من عدم وجود أي دعم أو مساعدة له، باستثناء شخصين أو ثلاثة، أحدهم رئيسي.

وبعبارة أخرى، في تنفيذ سياسات خامنئي ونظامه، لم يكن يهتم إبراهيم رئيسي بالحفاظ على صورته العامة أو تجنب الكراهية الاجتماعية. تشابه الوضع في الثمانينات من القرن العشرين ومجزرة صيف عام 1988، حيث كان همه الوحيد هو تنفيذ أوامر خميني بشكل كامل في ارتكاب المجزرة.

كان التناقض الجوهري بين مفهوم الخلافة في العصور الوسطى والمؤسسة الرئاسية تحديًا أساسيًا للنظام منذ عهد خميني.

وحتى خامنئي أثناء فترة رئاسته للبلاد، حدث تعارض في عمله مع خميني. وعندما تولى خامنئي منصب ولاية الفقيه، تصادمت سلطته مع رؤساء النظام الآخرين.

نتيجة لذلك، خلقت لدى خامنئي فكرة تغيير النظام الرئاسي إلى نظام برلماني، بهدف التخلص من “الرئيس”، ولكنه لم يتمكن من تحقيق ذلك عمليًا.

بعد إقصاء رفسنجاني، تبنى خامنئي نهج تحويل مقام الرئيس إلى مؤسسة تعمل في إطار “اللوجستيك” و”الطاعة الكلية” له.

ومع ذلك، واجه خامنئي صعوبات متعددة مع خاتمي وأحمدي نجاد وروحاني. في النهاية، اضطر إلى استخدام ورقة مجلس صيانة الدستور لفرض رجل منفذ مذبحة عام 1988، وهو إبراهيم رئيسي، في إطار أحد أكثر برامجه الانتخابية فضيحة للنظام.

والآن، يواجه خامنئي تناقضات لم يتم حلها وجولة أخرى من “المخاوف والاضطرابات السابقة، وعدم اتساق القوى، والنزاعات، والصراعات، والتحولات المشوشة”.

الانتخابات الصورية القادمة أثارت بالفعل تصاعدًا للأزمة الداخلية للنظام، ومن المتوقع أن تستمر في التصعيد في الأسابيع المقبلة، وسيكون لها آثار كارثية على خامنئي.

وأثناء تحطم المروحية، لم يكن رئيسي الوحيد الذي قضى وجوده وأفسد راحة خامنئي؛ كان هناك أيضًا وزير الخارجية في النظام الذي رافق رئيسي في هذه الرحلة المأساوية إلى الجحيم، وهو العنصر الآخر الذي سلب راحة خامنئي أيضًا.
في هذه الحالة، صرح الحرسي كوثري، عضو في ما يعرف بمجلس شورى النظام، بعد ذكر العلاقات الوثيقة بين قاسم سليماني وعبد اللهيان، قائلاً: “عندما ذهب [أمير عبد اللهيان] للتفاوض… كان فيلق القدس مرتاحًا لأن عبد اللهيان كان يسلك نفس المسار… وكان يتابع الأمر بسهولة مع فيلق القدس” (تلفزيون النظام، 23 مايو).

وبالتالي، مع هلاك رئيسي وعبد اللهيان، تمت إزالة سببي الراحة لدى خامنئي. وبغض النظر عن محاولات خامنئي التظاهر بالارتياح، إلا أن كل شيء يشير إلى فوضى النظام المنكوبة بالأزمة، والتي تواجه غضب وكراهية المجتمع الإيراني المتفجر.