الأربعاء,12يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارمؤکده على الدور البارز الذي تلعبه المرأة في النضال ضد النظام الإيراني.دومينيك...

مؤکده على الدور البارز الذي تلعبه المرأة في النضال ضد النظام الإيراني.دومينيك أتياس: أيام نظام الملالي وأنذالهم معدودة

موقع المجلس:

مؤكدة على الدور البارز الذي تلعبه المرأة في النضال ضد النظام الإيراني،
اعلنت الرئيسة السابقة لنقابة المحامين الأوروبية، وخلال کلمتها في مؤتمر حاشد للتضامن مع المقاومة الإيرانية، أعلنت دومينيك أتياس، أن “أيام الملالي وأنذالهم معدودة”،

في الحدث الذي أقيم في بلدية الدائرة الخامسة بباريس بحضور السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، ألقت السيدة أتياس كلمات قوية تحدثتا فيها عن القمع الذي يمارسه النظام الإيراني، وخاصة ضد النساء.

أتياس، التي تحدثت بحماس عن الشرف الذي تشعر به لوقوفها إلى جانب النساء الإيرانيات، استذكرت تاريخ المقاومة الإيرانية الطويل، بدءًا من ثورة الدستور في عام 1906 وصولاً إلى النضال المستمر ضد الملالي. وأشارت إلى أن النساء في إيران يعانين من قمع مضاعف، حيث يتم قتلهن ومنع عائلاتهن من استعادة جثثهن.

وأكدت أتياس على أن القمع الذي يمارسه النظام لم يفلح في كسر إرادة المرأة الإيرانية، بل على العكس، فقد زاد من عزيمتهن وتصميمهن على النضال من أجل الحرية. وأشادت بالمظاهرات التي تجتاح شوارع إيران، حيث يقف الشعب الإيراني بشجاعة في وجه القمع ويدافع عن حقوق النساء.

واختتمت أتياس كلمتها بالتأكيد على أن النساء الإيرانيات لن يستسلمن أبدًا، وأن العالم سيقف معهن في صرختهن الموحدة: “المرأة – المقاومة – الحرية”.

المؤتمر، الذي شهد حضورًا كبيرًا من مختلف الجنسيات والأديان، كان فرصة للتعبير عن التضامن الدولي مع الشعب الإيراني في نضاله من أجل الحرية والديمقراطية.

وقد أكد المتحدثون على أهمية دعم المجتمع الدولي للمقاومة الإيرانية والاعتراف بالسيدة رجوي كرمز للنضال من أجل التغيير في إيران.

وفي كلمتها، تطرقت أتياس إلى الأحداث الأخيرة في إيران، والتي شهدت ارتفاعًا في وتيرة الاحتجاجات والمظاهرات، مشيرة إلى أن الشعب الإيراني قد بلغ نقطة اللاعودة في مواجهة القمع. وأشادت بالشجاعة التي أظهرتها النساء الإيرانيات، اللواتي يقفن في الصفوف الأمامية للمظاهرات، مطالبات بحقوقهن وحريتهن.

وأكدت أتياس على أن النضال في إيران ليس فقط من أجل حقوق النساء، بل هو نضال من أجل الحرية والكرامة الإنسانية لجميع الإيرانيين. ودعت المجتمع الدولي إلى الوقوف إلى جانب الشعب الإيراني ودعمه في مسعاه نحو بناء مستقبل أفضل.

وفي ختام كلمتها، أعربت أتياس عن تفاؤلها بأن النضال الذي يخوضه الشعب الإيراني سيؤتي ثماره قريبًا، وأن النظام الإيراني سيواجه العدالة على جرائمه ضد الإنسانية. وأكدت على أن اليوم الذي ستنتصر فيه المرأة الإيرانية ليس ببعيد، وأن صوتها سيصدح عاليًا في وجه الظلم والقمع.