الإثنين,24يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةطاولة مستديرة في البرلمان الأوروبي بمشاركة عدد من ممثلي جمعيات الشباب الإيرانية

طاولة مستديرة في البرلمان الأوروبي بمشاركة عدد من ممثلي جمعيات الشباب الإيرانية

موقع المجلس:

أُقيمت طاولة مستديرة في البرلمان الأوروبي حول إيران وكفاح الشعب الإيراني بمشاركة عدة ممثلين لجمعيات الشباب الإيرانية في الدول الأوروبية.
و لقد اقیمت هذه الطاولة بدعوة من فرانسيسكو جيريرو، عضو البرلمان الأوروبي من البرتغال من مجموعة الخضر.
کما دار الحدیث في المستديرة، التي أُقيمت في البرلمان الأوروبي في بروكسل، علی الدور الريادي للنساء في النضال ضد النظام الكهنوتي المتحيز ضد النساء وكذلك مكانة النساء في المقاومة الإيرانية، داعين إلى دعم الحق الشرعي للشعب الإيراني في المقاومة وإسقاط النظام. كما أشادوا بأنشطة أعضاء وحدات المقاومة وجهودهم لكسر جدار القمع وأكدوا على ضرورة إدراج حرس النظام الإيراني.

وقال فرانسيسكو جيريرو في خطابه في الطاولة:في الأعوام 2019 و2021، وقعت عدة انتفاضات، ولعبت النساء دورًا محوريًا في هذه الانتفاضات، لكنهن يُقمعن باستمرار من قبل النظام الكهنوتي المتحيز ضد النساء، ومع ذلك يستمرن في نضالهن. النساء لا يزلن عمود الثورة الفقري. في رأيي، الشعار ‘المرأة، المقاومة، الحرية’ هو حقًا في قلب هذه الثورة. دعونا نسمع أولاً من ندى لتشرح لنا الصورة العامة، ما الذي يحدث، ما هو دور النساء، ما هي التفاصيل التي يمكنكم إظهارها لنا.

أشارت ندى أماني (رئيسة جمعية الشباب الإيرانية في سويسرا) إلى المقاطعة الشاملة لعرض الانتخابات النظام وقالت: قاطع الشعب الإيراني عرض الانتخابات النظام وأظهر بهذه المقاطعة أنهم لا يريدون هذا النظام. في هذه الحملة، بالطبع، لعبت النساء دورًا كبيرًا. تم مقاطعة الانتخابات التي أُجريت في إيران في فبراير الماضي من قبل الشعب. فقط حوالي 8 في المائة من الشعب الإيراني ذهبوا إلى صناديق الاقتراع، لذا لم تكن انتخابات حرة، بل كانت انتخابات زائفة، وبهذه المقاطعة أظهر الشعب ما يريدون، الشعب لا يريد هذا النظام. لذلك، أظهروا ما يعنيه دور هذا النظام للشعب

“في استمرار هذه الجلسة، تحدثت الدكتورة إلهه ذبيحي، أستاذة في علوم الكمبيوتر بجامعة لندن، وأشارت إلى انضمام النساء الإيرانيات إلى وحدات المقاومة، قائلة: إن المقاطعة الواسعة للانتخابات الزائفة للبرلمان ومجلس الخبراء أظهرت للعالم أجمع أن شعب إيران يرفض النظام الحاكم… يطالبون بالتغيير من أجل جمهورية ديمقراطية. النظام الحالي في إيران قام بخطف الثورة في عام 1979، ثورة الشعب. كانت تلك الثورة من أجل الديمقراطية والحرية. لكن الملالي خانوا ثقة الشعب واستولوا على السلطة من خلال الإعدام والتحرش والقمع. في الواقع، تم رفض هذا النظام الديكتاتوري الديني، الذي تم تعريفه في البداية بالحكم المطلق للملالي، من قبل شعب إيران. الانتفاضات والاحتجاجات المستمرة على مدى الأربعين عامًا الماضية تدل على هذه الحقيقة. كما تجلت هذه المسألة في النمو والتوسع في المقاومة المنظمة، التي تقودها النساء.

أعلن هذا النظام الشعب الإيراني عدوه الأول لأنه يعلم أن الشعب يريد الديمقراطية، والحقائق التي حصل عليها المقرر الخاص للأمم المتحدة وكذلك جريمة ضد الإنسانية التي وثقتها لجنة تقصي الحقائق المستقلة، تشهد على أن القمع بمثابة الأكسجين للنظام. لذلك، ردًا على الاحتجاجات الواسعة والشاملة للشعب، أعدم هذا النظام أكثر من 860 شخصًا فقط في عام 2023. يريد خامنئي أن يسيطر على شعب إيران، النساء وخاصة الفتيات الصغيرات، لأن هذا النضال من أجل الحرية يتحدى النظام. لكن لماذا النساء؟ يعلم خامنئي أن زيادة القمع على النساء سيكون له عواقب داخل البلاد وخارجها بالنسبة له. لكن ليس لديه خيار سوى منع انضمام الناس والفتيات الصغيرات بشكل متزايد إلى وحدات المقاومة. الآن، تنضم المزيد من النساء إلى المقاومة وفي بداية هذا العام، يمثل شعار ‘المرأة، المقاومة، الحرية’ على جدران المدينة، اللافتات في طهران وأماكن أخرى، رسالة قوية للنضال والمقاومة ورغبة النساء الإيرانيات في الحرية والديمقراطية.

“قال نادر إسلامي، المسؤول عن جمعية الشباب الإيراني في هولندا، في خطابه: يمكنني الحديث عن آلاف الفتيات الصغيرات اللواتي دعمن هذه المعارضة الديمقراطية في الماضي واليوم، وخاصة منظمة مجاهدي خلق الايرانية، بينما كن يدركن الأخطار التي كانت تهددهن. يعرفن أنه عندما يتم القبض عليهن، قد يتم إعدامهن، لكن يجب أن يكن شجاعات لمواصلة القيام بما يفعلن. أتذكر الفتيات الصغيرات اللواتي دعمن مجاهدي خلق في الثمانينات وحتى رفضن إعطاء أسمائهن للجلادين. لذلك، أعدمهن النظام انتقامًا، ومن ثم طبع صورهن في الصحف وطلب من عائلاتهن التعرف عليهن. لم يكونوا حتى يعرفون أسماء من أعدموا، ومن غير المعقول ما فعله هذا النظام بجيلنا الشاب، وخاصة بالنساء. أريد أن أقدم هنا تحية لعمتي ‘فرح إسلامي.’ لدي صورتها هنا. كانت تبلغ من العمر 25 عامًا فقط عندما تم إعدامها في مجزرة صیف عام 1988 إلى جانب أكثر من 30,000 من رفاقها. إصرار هؤلاء النساء اليوم قد مهد الطريق لهذا الشعار: ‘المرأة، المقاومة، الحرية’، والذي ليس مجرد شعار، فهذه الأيام هو دليل إلى الحرية.

تحدثت ميليشيا جاودان عن الدور القيادي للنساء في المقاومة الإيرانية، قائلة: إن مشاركة النساء في المقاومة ستؤدي في النهاية إلى تحقيق الحرية. لأنه بدون النساء وبدون مشاركتهن في مستويات القيادة وفي الحركة الاجتماعية، لن تكون هناك ديمقراطية حقيقية… بدون مشاركة النساء وبدون قيادتهن في أي حركة، لن يحدث تغيير اجتماعي كبير؛ والمقاومة الإيرانية، وخاصة السيدة مريم رجوي، كانت تعرف هذا بالفعل وبدأت التغييرات حتى داخل المقاومة الإيرانية منذ 30 عامًا، وأوصلت النساء إلى القيادة وإلى طليعة المقاومة والنضال من أجل الحرية.

وأضافت ميليشيا جاودان : منذ حوالي 30 عامًا، قدمت امرأة رائدة، السيدة مريم رجوي، برؤية للمساواة الحقيقية، فكرة مقاومة النساء التي ستؤدي إلى الحرية، وهذا هو ما نشهده الآن مكتوبًا على جدران إيران ويتردد في شوارع إيران. كامرأة إيرانية وعضو في هذه الحركة المقاومة، يمثل رؤية هذه الحقائق اليوم مصدرًا للسعادة والفخر بالنسبة لي.”

كما قالت سميرا أردلان (من جمعية الشباب الإيطالية) في خطابها في الطاولة المستديرة بالبرلمان الأوروبي: تعمل وحدات المقاومة في إيران من خلال شبكة سرية وتتألف من مجموعات أو فرق تنشط في كل مدينة وقرية في البلاد. تُظهر هذه الأنشطة للشعب أن هذا النظام لا يملك السيطرة على المجتمع وأنه من الممكن مقاومة الظلم وأعماله القمعية. تقوم مراكز الثورة بنشر وتقدم الانتفاضة في إيران. أفضل مثال على نشاطهم كان الحملة لمقاطعة الانتخابات.

وأضافت سميرا أردلان: يريد النظام أن يوحي بأنه لا يوجد بديل وأن معظم أنشطته تركز على تشويه صورة المعارضة الديمقراطية والقول بأنه لا يوجد بديل. لقد وقف الشعب ضد النظام لأكثر من 45 عامًا، وقاوموا حتى قبل ذلك ضد ديكتاتورية الشاه وقاتلوا حتى سقوطه. أظهر سرقة الثورة من قبل خميني أنه يجب علينا ليس فقط إسقاط الديكتاتورية ولكن أيضًا أن وجود بديل ديمقراطي ضروري لملء الفراغ السياسي. وإلا، قد تسرق ديكتاتورية أخرى الثورة مرة أخرى من شعب إيران. تأسس المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في عام 1981 لهذا السبب بالذات. لقد تلقى هذا البديل دعمًا واسعًا من الشعب ومن المهم جدًا التأكيد على أن هذه المقاومة لا تتلقى أي دعم اقتصادي من أي حكومة أجنبية أو أي طرف أجنبي. المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية يمثل شعب بلده. لذلك، يركز المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية على الدفاع عن حقوق الشعب الإيراني ومصالحهم. وبالتالي، اختار المجلس الوطني للمقاومة الطريق الأصعب ولكنه الأكثر مبدئية وصوابًا. بالطبع، كانت معركة صعبة وطويلة، لكنها بالتأكيد ستقودنا إلى هدف الحرية والديمقراطية.”