الإثنين,27مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارایران .. الاحتجاجات الاجتماعية خلال الاسبوع الماضي

ایران .. الاحتجاجات الاجتماعية خلال الاسبوع الماضي

موقع المجلس:

اضحی التضخم یمزق نسيج المجتمع الایراني. و في خضم الظروف الاقتصادية الصعبة والارتفاع الكبير في سعر الدولار الذي وصل إلى 65 ألف تومان، وترك سُبُل عيش الناس معلقة بخيط رفيع. وخلال الأسبوعين الماضيين فقط، أدّت الزيادة العامة بنسبة 30 في المائة في أسعار المواد الغذائية والزيادة المذهلة بنسبة 50 في المائة في البقوليات إلى إفراغ موائد العديد من الأسر. ورغم هذا لا تزال الملالي يقرعون طبول الخداع ويقدمون الوعود الفارغة، دون أي خطط ملموسة لتحسين حياة الناس.

أسبوع مليء بالاحتجاجات

واندلعت احتجاجات عديدة يوم السبت في جميع أنحاء البلاد، وامتد بعضها إلى الأيام التالية. واحتشد المزارعون في شرق أصفهان حاملين جراراتهم، مطالبين بتدفق المياه بشكل مستمر لمحاصيلهم في ساحة خوراسكان. في هذه الأثناء، بدأ العاملون في مجال الرعاية الاجتماعية في محافظة كردستان احتجاجًا لعدة أيام في مقر مكتب الرعاية الاجتماعية في مدن مثل سنندج ومريوان وبانيه وديوانداره، منددين بظروفهم المعيشية غير المستقرة وأجورهم الهزيلة. وشملت الاحتجاجات الأخرى سكان أمبر آباد في كرمان احتجاجًا على نقص المياه، وموظفو محافظة إيلام الذين تظاهروا ضد سوء الإدارة، وعملاء شركة بارس موتورز الساخطين في طهران.

وشهد يوم الاثنين احتجاجات متفرقة، بما في ذلك عمال من شركة أركان ثالث الوطنية للحفر والمناطق الجنوبية الغنية بالنفط، إلى جانب سائقي الشاحنات في زابل. وعبر المتقاعدون، الذين أطلقوا عليهم اسم “أيام الاثنين الاحتجاجية”، عن استيائهم، حيث قاد المتقاعدون في مجال الصلب والتعدين في أصفهان هذه الحملة، وانضم إليهم المتقاعدون من مختلف المدن الأخرى وهم يرددون شعارات ضد فشل الحكومة في تلبية مطالبهم.

وشهد يوم الثلاثاء استمرار الاحتجاجات في مختلف القطاعات والمناطق. وانضم الممرضون في شيراز، ولامرد في محافظة فارس، وياسوج، إلى جانب موظفي شركة بهاركستر بارس في بندر عباس، وعمال مصنع الأسمنت في لوردكان، وعمال البلدية في سربندر إلى جوقة المعارضة.

ولم تكن الأيام الأخيرة من الأسبوع مختلفة، مع استمرار صدى الاحتجاجات في جميع أنحاء المدن. واحتج مساهمو شركة “سديد” في طهران، الأربعاء، بينما تجمع المتقاعدون من قطاعات الضمان الاجتماعي والوطني والتعليمي في الأهواز، متسائلين عن أوضاعهم المعيشية المتردية ومطالبهم غير الملباة أمام المحافظة. وعكست هتافاتهم مشاعر الإحباط والتحدي، معبرة عن خيبة الأمل من وعود النظام الفارغة.

عواقب الأسبوع المتمرد

لقد أظهر الأسبوع الماضي التصميم الثابت للإيرانيين من جميع مناحي الحياة. وبعيدًا عن الرسالة العامة لهذه الاحتجاجات، والتي تشير إلى إصرار الشعب على التغيير الجذري، فقد أسفر الأسبوع المضطرب عن بعض التطورات والتجارب الجديرة بالملاحظة:

إن إضافة “أيام الاثنين الاحتجاجية” أو “أيام الاثنين الفولاذية” إلى “أيام الثلاثاء الاحتجاجية” المستمرة، والتي تتميز بشعار “لوسقطت الحجارة، سنأتي أيام الثلاثاء”، تحولت تدريجياً كل يوم من أيام الأسبوع إلى منصة للمعارضة والانتفاضة.

ورفع المتقاعدون، إضافة إلى مطالبهم الخاصة، لافتات تطالب بالإفراج عن المعلمين المسجونين، مؤكدين وحدة مختلف شرائح المجتمع وتقارب مطالبهم نحو هدف مشترك.

أحد شعارات المتقاعدين في خوزستان “تحت وطأة الذل لا نقبل الحياة، بل نضحي بأنفسنا من أجل الحرية، الموت لهذه العبودية”، يعود إلى أيام ثورة 1979، مذكراً الإيرانيين بإمكانية وإمكانية تحقيق ذلك. إمكانية تحقيق النصر على الديكتاتوريين.

والأهم من ذلك، أن هذا الأسبوع المتمرد، وخاصة بعد هزيمة خامنئي في الانتخابات، جعل تكتيكات الدخان والمرايا التي يتبعها النظام عديمة الجدوى. وأصبح من الواضح أن الانتفاضة، خاصة بعد نكسة خامنئي، مستمرة، والسلطة تفلت من رئيسي ونظامه، وتتحول تدريجياً إلى أيدي الجماهير التي تسعى إلى القضاء على هذه المؤسسة الفاسدة: “لقد تضاءلت سلطة رئيسي. نحن في حالة من الفوضى!” (إمام صلاة الجمعة السابق في لافاسان، موقع خبر أونلاين الحكومي، 9 أبريل).

وفي الختام، فإن الأسبوع الماضي في إيران كان بمثابة شهادة على صمود الشعب الإيراني وتصميمه على النضال من أجل حقوقه وإحداث تغيير جوهري في مجتمعه، بغض النظر عن محاولات النظام لقمع أصواتهم.