الجمعة,19يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارتزايد الترکيز على التغيير في إيران

تزايد الترکيز على التغيير في إيران

صوت العراق – محمد حسين المياحي:

في ظل الاوضاع المتأزمة في المنطقة والتي تزداد حدة من حيث تأزمها وتنجم عنها آثارا وتداعيات بالغة السلبية بحيث تزيد من إحتمالات أن تتوسع دائرة الازمات وتشعل المنطقة برمتها ولاسيما وإن التحذيرات تتزايد أيضا بهذا الشأن، ولأن الجميع يعرفون بأن النظام الايراني هو من وقف ويقف خلف هذه الاوضاع ولاسيما وإن معظم الحروب والمواجهات التي حدثت وتحدث في المنطقة وتحديدا خلال العقود الثلاثة الماضية، إنما النظام الايراني من قد أثارها من أجل تحقيق أهداف وغايات على حساب شعوب وبلدان المنطقة، فإن بلدان المنطقة بشکل خاص والمجتمع الدولي بشکل عام، باتت تعلم بأنه طالما بقي هذا النظام فإن هذه الاوضاع السلبية في المنطقة ستتزايد تأزما وسيتم تقويض الامن والاستقرار أکثر من أي وقت مضى.

بلدان المنطقة والعالم، باتت تدرك جيدا بأن النظام الايراني وعندما يقوم بإثارة الحروب والازمات الى بلدان المنطقة فإنه يفعل ذلك من أجل مواجهة أوضاعه الداخلية الصعبة وتحقيق أمور ومسائل على حساب شعوب وبلدان المنطقة، کما إنها رأت وترى کيفية مواصلة الشعب الايراني لنضاله من أجل الحرية والتغيير ولاسيما في الانتفاضة الاخيرة التي دامت لقرابة 6 أشهر، وإن الشعب الايراني الذي قام بثلاثة إنتفاضات شعبية عارمة خلال فترة قصيرة نسبيا، طالب خلالها وبإصرار بإسقاط النظام وإقامة الجمهورية الديمقراطية، فإن شعوب وبلدان المنطقة صارت تعلم بأن التغيير السياسي الجذري في إيران لم يعد مجرد مطلب عادي وإنما ضروري وملح، ومن هنا فإن الانظار کلها باتت ترنو للتغيير في إيران بإعتباره الحل الوحيد من أجل التخلص من هذه الاوضاع السلبية في المنطقة والتي يقف النظام الايراني خلفها کلها.

تزايد الترکيز على التغيير في إيران ولفت الانظار إليها على المستويين الاقليمي والدولي وتناول ذلك من قبل الاوساط السياسية والاعلامية بصورة غير مسبوقة، يأتي لسببين أساسيين:

الاول: إن الاوضاع في إيران قد وصلت الى حد يقترب من الانفجار ولاسيما بعد أن فشل النظام في توظيف الحرب المندلعة في غزة لصالحه، وإن معظم المٶشرات تٶکد بأن الاوضاع في داخل إيران تسير بإتجاه الانفجار.

الثاني: إن بلدان المنطقة والعالم قد طفح الکيل بها من جراء الدور المشبوه للنظام الايراني القائم على أساس إثارة الحروب والانقسامات وتصدير التطرف والارهاب من أجل التغطية على الاوضاع الداخلية السلبية، ولذلك فة بلدان المنطقة والعالم وفي النتيجة مضطرة إضطرارا الى دعم وتإييد نضال الشعب الايراني من أجل الحرية والتغيير بإعتباره السبيل الوحيد للتخلص من شر وعدوانية هذا النظام.