الإثنين,24يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارمجلس حقوق الإنسان و الضربتان القويتان توجه لنظام الملالي

مجلس حقوق الإنسان و الضربتان القويتان توجه لنظام الملالي

حدیث الیوم:
موقع المجلس:

تلقی نظام الملالي الجاثم علی صدور الشعب الایراني ضربتان قویتان من جانب مجلس حقوق الانسان. حیث وافق مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يوم الجمعة 4 أبريل/نيسان على قرار تمديد ولاية المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في إيران وولاية البعثة المستقلة لتقصي الحقائق، والتي هي نتاج انتفاضة 2022.

وقد صدرهذا القرار في ظل ظروف حاول فيها نظام الملالي، من خلال مختلف المؤامرات والتهديدات والإكراهات وحشد عملائه إلى جانب الحكومات المتحالفة معه في المنطقة والعالم، منع تمديد هذه التفويضات.

وقبل بضعة أسابيع، ومن أجل منع تمديد ولاية المقرر الخاص المعني بحقوق الإنسان في إيران ولجنة تقصي الحقائق، قام الملا إیجئي، رئيس السلطة القضائية في النظام، بالتشهير بالمقاومة الإيرانية قائلاً: “إن نفس الشياطين الذين سعوا للإطاحة بالحكومة الإيرانية في خريف 2022 وهددت أمننا وفشلت، ظهرت لاحقا بالأكاذيب والاغتيالات والافتراءات لتوفير المواد الأولية لما يسمى ببعثة تقصي الحقائق الدولية بشأن إيران واستخدام الكلمات المبالغ فيها لخلق فضيحة” (وكالة ميزان نيوز تابعة للقضاء التابع للنظام – 11 مارس).

ويشكل تعيين مقرر خاص لإيران موضوع حملات المقاومة الإيرانية في مقري الأمم المتحدة في جنيف ونيويورك منذ عدة سنوات. وكان لشهيد حقوق الإنسان العظيم في إيران الدكتور كاظم رجوي – الذي قال: “نحن نكتب حقوق الإنسان بدمائنا” – دورًا هامًا في تنظيم هذه الأنشطة. الذي أخذ العديد من ضحايا التعذيب من السجون الإيرانية إلى مقري الأمم المتحدة في جنيف ونيويورك للإدلاء بشهادتهم، وجهوده في تمرير العديد من القرارات التي تدين النظام في لجنة حقوق الإنسان في جنيف والقرار الأول إن إدانة النظام في الجمعية العامة للأمم المتحدة أمر لا يُنسى.

لكن فيما يتعلق بالدورة الحالية لمجلس حقوق الإنسان وجهود تمديد الولايات، فإن المقاومة الإيرانية وأنصارها في جنيف بسويسرا ودول أوروبية أخرى، وكذلك في الولايات المتحدة ومقر الأمم المتحدة في نيويورك، انخرطت في أنشطة مكثفة، بما في ذلك تقديم الوثائق والأدلة، والاحتجاجات، والمعارض، والمؤتمرات الصحفية.

إن غليان دماء 30 ألف شهيد عام 1988 والشهداء الذين اريقت دماءهم الطاهرة في جميع أنحاء إيران، والمجاهدين الذين نجوا من غرف التعذيب اللاإنسانية للعدو وشهدوا على جرائم النظام، لعبوا دورًا خاصًا في نجاح هذه الجهود.

وفي هذا الصدد، كتب 68 من المقررين والخبراء والمفوضين الحاليين والسابقين للأمم المتحدة رسالة إلى الرئيس الحالي لمجلس حقوق الإنسان والدول الأعضاء: إن الإفلات من العقاب وانعدام المساءلة عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان لا يزالان سمة مهمة ومتكررة من سمات الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في المشهد السياسي الإيراني. ونعتقد أن جزءًا من هذا الإفلات من العقاب ينبع من الفشل في محاسبة السلطات الإيرانية على تورطها في مذبحة السجناء السياسيين في عام 1988.

وكتب المقررون والخبراء والمفوضون البالغ عددهم 68، الذين يدعمون دعوة المقرر الخاص لإجراء تحقيق في جرائم النظام في الثمانينيات ومذبحة الشباب الإيراني في انتفاضة نوفمبر 2019: “نحن نؤيد طلب المقرر الخاص فيما يتعلق بإيران لإنشاء لجنة مستقلة وآلية المساءلة الدولية عن الأحداث الطويلة الأمد التي ظلت منفلتة بشكل مستمر من العقاب، بما في ذلك حالات الاختفاء القسري والإعدام بإجراءات موجزة التي وقعت في عامي 1981 و1988 واحتجاجات نوفمبر 2019.”

وفي الختام، جاء في بيان المقررين والخبراء الموجه إلى رئيس مجلس حقوق الإنسان: “لقد حان الوقت لتحدي الفظائع التي تحدث في إيران. وبفضل العمل الرائد الذي قام به المقرر الخاص المعني بإيران واللجنة الدولية المستقلة لتقصي الحقائق اللجنة، نحث الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان على التصويت بشكل إيجابي على القرار المقترح وتمديد التفويضين لمدة عام واحد.”

وفي بداية العام الإيراني الجديد، تم العرض المتزامن لتقرير لجنة تقصي الحقائق والتقرير النهائي لجاويد الرحمن في الدورة الخامسة والخمسين لمجلس حقوق الإنسان، مع التأكيد على “الجرائم ضد الإنسانية”، وضرورة رفض الحصانة من وأدى التدقيق والعقاب لمرتكبي “المجزرة” والمتواطئين معهم إلى تعطيل توازن سفك الدماء في النظام. والآن تشكل الموافقة على قرار تمديد ولاية المقرر الخاص ولجنة تقصي الحقائق صفعتين قانونيتين وسياسيتين ثقيلتين لنظام الإعدام والمجازر.