الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانيةبيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : الارهاب والتطرف الدينيبأمر من خامنئي قادة قوات الحرس يتولون المناصب الرئيسة في المجلس الأعلى...

بأمر من خامنئي قادة قوات الحرس يتولون المناصب الرئيسة في المجلس الأعلى لأمن نظام الملالي

  Imageنظام الملالي يعلن الحرب ضد المجتمع الدولي

 

خلال الأسابيع الأخيرة الماضية وبأمر صادر عن خامنئي, تولى عدد من قادة قوات الحرس, المناصب الرئيسة في المجلس الأعلى للأمن القومي للنظام وهو أعلى مرجع لاتخاذ القرارات في نظام الملالي. ومترامنًا مع تغيير هيكلية هذا المجلس تم تعزيز وتوسيع صلاحياته وقدرته إلى حد كبير. وكانت أمانة المجلس التي قد شكلت من لجان استشارية سابقًا, اعيدت

هيكليتها وتتشكل حاليًا من مديريات مختلفة تؤهلها صلاحيات تنفيذية واسعة إضافة إلى دورها في صنع القرارات.

ويرأس المجلس الحرسي محمود أحمدي نجاد رئيس نظام الملالي حيث يعمل بالإشراف المباشر من قبل الولي الفقية للرجعيين الحاكمين. ويعد العميد الحرسي علي لاريجاني, سكرتير المجلس والذي كان يرأس مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الحكومية باعتبارها أهم جهاز للرقابة وخنق الحريات في البلاد, لمدة عشر سنوات قبل ذلك.

وخلال الأسابيع الأخيرة, تم تعيين العميد الحرسي محمد علي جعفري رئيسًا لمديرية الأمن الداخلي, والعميد الحرسي سيد علي حسيني تاش رئيسًا لمديرية الاستراتجية والحرسي سيد علي منفرد رئيسًا للمديرية السياسية في المجلس الأمن الأعلى. والحرسي علي آقا محمدي اصبح المتحدث باسم المجلس.

ان الحرسي جعفري هو القائد السابق لمقر رمضان والمسؤول عن تنفيذ العمليات الإرهابية للنظام خارج الحدود الإيرانية وأحد مؤسسي قوه «قدس» الإرهابية. وكان له الدور الرئيس في عملية اغتيال عبدالرحمن قاسملو في فيينا عام 1999 وقد تولى مسؤولية استخبارات الحرس لفترة من الزمن. واما العميد الحرسي حسيني تاش نائب شمخاني وزير الدفاع والمسؤول المباشر عن تصنيع أسلحة الدمار الشامل وخاصة السلاح النووي. واما الحرسي سيد علي منفرد فهو من العناصر القدامي وأحد مؤسسي وزارة المخابرات للنظام.

ان هذه التعيينات تؤكد مسعى خامنئي لمواجهة الانتفاضات الشعبية المتزايدة والحصول على السلاح النووي بسرعة أكثر والتدخلات الواسعة في العراق قبل أي اعتبار آخر. ان الذين تم تعيينهم في مناصب المجلس الأعلى للأمن القومي للنظام مؤخرًا هم اصحاب السوابق الطويلة في ممارسة القمع وقتل ابناء الشعب الإيراني وكذلك الضلوع في تنفيذ المشاريع النووية والصاروخية للنظام وتصدير الإرهاب إلى خارج الحدود الإيرانية وخاصة إلى العراق.

ان هذه التعيينات ومنها الاتيان بالحرسي المجرم أحمدي نجاد إلى منصب الرئاسة وتشكيلة حكومية تتألف 13 من أعضائها على أقل تقدير من القادة السابقين للحرس تعد اعلان حرب سافر من قبل خامنئي لأبناء الشعب الإيراني وللمجتمع الدولي مما يتوجب وبصورة ملحة اتخاذ سياسة صارمة لمواجهة التهديدات التي يطلقها هذا النظام.

وكان على آقا محمدي المتحدث باسم المجلس الأعلى لأمن النظام قد أخبر وكالة ايرنا الحكومية:«اننا درسنا اسوء الحالات التي قد تبرز (الضربة العسكرية) ايضًا, بل اننا درسنا سبل اضرار الآخرين ومصالحهم ايضًا وان الخطوات التي سوف تتخذها لن تتزلزل».

 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

28 إيلول / سبتمبر 2005