الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارحقائق عن فيلق القدس (15): استمرار عمليات الارهابية في العراق

حقائق عن فيلق القدس (15): استمرار عمليات الارهابية في العراق

حسين داعي الإسلام:

في 4 أغسطس 2005، ارتكب النظام الإجرامي والإرهابي لولاية الفقيه عملا سخيفا باختطاف اثنين من أعضاء منظمة مجاهدي خلق حسين بويان ومحمد علي زاهدي في أحد شوارع بغداد..

في عام 2005، مع صعود أحمدي نجاد، الذي خضع الولي الفقيه له لتوحيد أركان سلطته، تسارع الإرهاب الجامح لولاية الفقيه من قبل فيلق القدس ومرتزقتهم المحليين، المعروفين باسم فيلق بدر، لتعزيز حياتهم المشينة من خلال خلق الرعب والاختطاف في العراق.

بعد الاختطاف، تم نقل المجاهدين حسين بويان ومحمد علي زاهدي إلى وزارة الداخلية العراقية ثم إلى أوكار آمنة في الجادرية ببغداد. نفس السجون الرهيبة التي كشفتها منظمة مجاهدي خلق وأعلنتها وشهدت فيما بعد الجرائم المروعة التي ارتكبت هناك. في البداية أراد النظام من خلال ممارسة جميع أنواع التعذيب والرشوة والترهيب بحق هذين المجاهدين كسر مقاومتهما واستخدامها في البرامج التلفزيونية ضد المقاومة ومجاهدي خلق. ولم يعترف نظام ولاية الفقيه وحكومته العميلة في العراق أبدا بهذا العمل القذر والإجرامي بغية فسح المجال لهم في تعذيب المجاهدين المختطفين والهروب من عدم المساءلة عن جرائمهم.

تفجير حافلة أشرف من قبل نظام الملالي يخلف 11 شهيدا في 29 مايو 2006

بعد يوم واحد من زيارة وزير خارجية الملالي إلى العراق، قام مرتزقة المخابرات والحرس الإيراني بتفجير حافلة تقل عمالا إلى معسكر أشرف.

وقع الانفجار حوالي الساعة 7:45 من صباح يوم الاثنين 29 مايو/أيار 2006، على بعد 3 كم شمال مدينة خلق على طريق الخالص إلى أشرف، بقنبلة موجهة شديدة الانفجار من صنع نظام الملالي. وقد خلف هذا الهجوم الإرهابي واللاإنساني المشين ضد العمال العزل ما لا يقل عن 11 قتيلا و15 جريحا.

اغتيال آية الله المجاهد محمد موسوي قاسمي 10 أكتوبر 2006

في الساعة 0830 من صباح يوم 10 أكتوبر 2006، استشهد آية الله محمد موسوي قاسمي، زعيم حزب الوحدة الإسلامية العراقي وأحد أبرز الشخصيات الدينية الشيعية في البلاد، وأحد أشد المعارضين المتحمسين لجرائم وتدخلات الفاشية الدينية الحاكمة في إيران، على يد عملاء هذا النظام الكهنوتي.

في صباح يوم 10 أكتوبر/تشرين الأول، قتل آية الله قاسمي في انفجار عبوة ناسفة موجهة عن بعد أثناء دخوله مكتبه في بلدة قاسم بالقرب من الحلة. في الأسابيع الأخيرة، حذر آية الله قاسمي من مخاطر تدخل النظام الإيراني في العراق ودعم وجود منظمة مجاهدي خلق في العراق، لذلك كان نظام الملالي يحمل بداخله حقدا ضده وتعرض للتهديد من قبل عملائه.

إعادة التفجير الإرهابي في المراقد المطهرة للأئمة في سامراء 13 يونيو 2007

تفجيران إرهابيان وإجراميان يفجران مآذن الإمامين العسكريين في سامراء.

قال قادة عسكريون أمريكيون لشبكة CNN إنهم ليس لديهم شك في أن تفجير سامراء كان شأنا داخليا وأن المتفجرات نقلت إلى الضريح بمساعدة قوات الأمن التي تحرس الضريح.

وبعد انفجار سامراء، أضرم مسلحون النار في تسعة مساجد في البصرة وبغداد، كما تم تفجير مرقد ومسجد طلحة بن عبيد الله من قبل القوات شبه العسكرية.

في صباح يوم الأربعاء 13 يونيو، استهدف انفجاران إجراميان وإرهابيان، قبة ومآذن الإمامين العسكريين في سامراء، مما أثار موجة من الغضب والاشمئزاز بين الناس.

وطبقا لقناة الجزيرة، فقد وقعت الانفجارات، بينما كانت المنطقة تحت الحماية الكاملة للقوات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية منذ أبريل/نيسان 2006، بعد وقت قصير من الانفجار. تم إغلاق جميع المتاجر حول الضريح ولم يسمح لأحد بدخول المنطقة.

وفقا للتقرير، في أعقاب الانفجار، نظم الناس مظاهرة، لكن قوات وزارة الداخلية أطلقت النار عليهم بشكل عشوائي. وبالتالي، صدر حظر التجوال في المدينة.

ويقول أهالي سامراء إن الانفجار كان من عمل نفس الأشخاص الذين فجروا مقام سامراء والضريح ومسجد عبدالقادر الجيلاني لأن قوات الأمن العراقية حمت الضريح من جميع الجهات وكان ممنوعا تماما دخول الموقع. يتساءل أهالي السامراء كيف حدث هذا بينما من المستحيل الوصول إلى الضريح.

أدانت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة، بشدة كارثة إعادة التفجير في ضريح الإمامين العسكريين في سامراء، وقالت: “هذه الجريمة الإرهابية المروعة لا تخدم سوى الأهداف التقسيمية للفاشية الدينية الحاكمة في إيران، والتي تتفوه زورا بالإسلام، لكنها أسوأ عدو للإسلام والمسلمين، والعدو الواضح للإنسانية والراعي الأكثر نشاطا للإرهاب في العالم”.

اغتيال إجرامي للشيخ كامل عمران عطية الجبوري 10 أكتوبر 2007

في عمل إجرامي اغتال مرتزقة الملالي الشيخ كامل عمران عطية الجبوري رئيس رابطة أصدقاء الشعب العراقي مع الشعب الإيراني في منطقة المنصورية ديالى وهو كان من أشد المعارضين لتدخل الملالي في العراق. كان الشيخ كامل أحد أبرز شيوخ العراق الوطنيين الذين قدموا النظام الإيراني مرارا وتكرارا على أنه العدو الرئيسي للشعب العراقي في مواقعه ودعا إلى قطع أذرع هذا النظام في العراق.

لعب الشيخ كامل عمران عطية الجبوري دورا فاعلا ومحوريا في فضح تدخلات وجرائم عملاء الملالي في محافظة ديالى. تعرض للتهديد مرارا وتكرارا من قبل مرتزقة النظام، لكنه لم يستسلم أبدا لتهديد وتخويف هؤلاء المرتزقة، ولم يتوقف أبدا عن محاولة إنقاذ بلاده من الملالي الذين يحكمون إيران.

كان الشيخ كامل دائما إلى جانب المجاهدين. لقد شدد دائما على دور منظمة مجاهدي خلق كرقم صعب لتدخلات النظام الإيراني، معتقدا أنه لهذا السبب، كانت العلاقة بين الشعب العراقي ومنظمة مجاهدي خلق غير قابلة للتفكك.

في شتاء عام 2005، كان من بين داعمي البيان التاريخي ل 5.2 مليون عراقي لدعم المجاهدين.

أصدرت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في باريس بيانا حول استشهاد الشيخ كامل عمران عطية الجبوري رئيس جمعية الصداقة والتضامن العراقية، وأدانت بشدة الفاشية الدينية الحاكمة في إيران، وأدانت بشدة هذا الاغتيال الإجرامي.

انفجار أنبوب مياه أشرف من قبل قوات القدس الإرهابية في 8 فبراير 2008

وضع فيلق القدس التابع للحرس الإيراني جميع أنواع الضغط اللاإنساني على المجاهدين المقيمين في أشرف، كان أحدها تفجير أنابيب مياه الشرب لسكان أشرف.

حقائق عن فيلق القدس(8):أهم الأعمال الإرهابية للنظام الإيراني في مختلف دول العالم

حقائق عن فيلق القدس (7) : استهداف مكتب مجاهدي خلق في بغداد

وجاء في بيان مؤرخ في 8 شباط/فبراير 2008: “في الساعة 3:30 من صباح يوم الجمعة 8 شباط/فبراير 2008، قام مرتزقة من قوة القدس الإرهابية، التابعة لحرس نظام الملالي، في عمل إجرامي وغير إنساني للضغط على منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وسكان المنطقة، بتفجير محطة مياه مدينة أشرف الواقعة على بعد 25 كيلومترا غرب المعسكر في منطقة الزرقانية، بوضع أكثر من 300 كيلوغرام من مادة تي إن تي. ونتيجة للانفجار، تم تدمير مضخات مياه كبيرة ومعدات ومرافق المحطة وموظفيها وانقطعت المياه في مدينة أشرف والمناطق المحيطة بها. محطة مياه أشرف مملوكة للمجاهدين منذ 22 عاما، بالإضافة إلى مدينة أشرف، فقد وفرت المياه للزراعة وسبل العيش لأكثر من 20000 من سكان وقرية المنطقة، بالإضافة إلى بعض مياه الشرب لسكان المدينة الضخمة.

وقبل يومين من الانفجار، قتل الشيخ حامد ذياب، عضو مجلس العشائر المسؤولين عن حماية المنطقة وحماية محطة مياه مدينة أشرف، في عملية اغتيال إرهابية. وقد حمل مجلس شيوخ المنطقة قوة القدس الإرهابية التابعة للنظام الإيراني مسؤولية هذه الجريمة الإرهابية. في صيف عام 2006 حاول نظام الملالي الشرير من خلال مرتزقته مرتين تفجير أنابيب المياه لمدينة أشرف بالقرب من هذه المحطة، وفي كل مرة بمساعدة سكان المنطقة وجهود سكان أشرف، تم إصلاح الأضرار. …»