الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةایران...عرض صور ضوئیة‌ لقیادة المقاومة الإيرانية في طهران ومدن أخرى

ایران…عرض صور ضوئیة‌ لقیادة المقاومة الإيرانية في طهران ومدن أخرى

موقع المجلس:

بفضل الجهود المتضافرة التي بذلتها وحدات المقاومة، وهي شبكة من نشطاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية داخل إيران، و مع حلول العام الإيراني الجديد، تلقت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية عرضًا كبيرًا للدعم في مختلف مدن إيران، وذلك.

وتميزت احتفالات عيد النوروز هذا العام بحملة ملهمة تحت شعار “نوروز – ربيع بهيج”، عرضت صورًا واسعة النطاق لقيادة المقاومة الإيرانية في طهران وأصفهان وشيراز ورشت وكرمانشاه وبندر عباس وأنزلي، للتأكيد على استمرار الكفاح من أجل النصر والإطاحة بنظام الملالي.

کارزار نوروزی – بهاران خجسته باد – تصویرنگاری از رهبری مقاومت-۶ فروردین ۱۴۰۳

وفي طهران، في منطقة شهر قدس، شارع كلهر، شارع سروستان، عُرضت صورة ضوئية ملونة لمسعود رجوي بشكل بارز يوم 25 آذار/مارس، ترمز إلى روح المقاومة التي لا تتزعزع. وانضمت أصفهان إلى هذه الحركة الوطنية بعرض كبير على طريق آقابابایي السريع، حيث عُرضت صورة ضوئيـة لمريم رجوي يوم 25 مارس/آذار، إلى جانب الشعار الذي يبشر بحتمية الثورة الديمقراطية في إيران.

ورددت شيراز مشاعر الانتفاضة للعام الفارسي الجديد 1403، من خلال وضع استراتيجي لصورة مريم رجوي في ساحة غلامي، بوليفارد دولت في 25 مارس، مما عزز رسالة عام وشيك من الانتفاضة.

وقدمت رشت تحية قوية لمسعود رجوي في ساحة سرکل، شارع شمسي بور، في 25 مارس 2024، مع رسالة احترام وإعجاب لقيادة رجوي، بينما عرض شارع شريعتي في كرمانشاه، شارع ضرابي، صورة مريم رجوي في 25 مارس 2024 تحت شعار «الحرية مصير ربيع إيران».

وانضمت بندر عباس وأنزلي إلى جوقة المدن التي تدافع عن الحرية باعتبارها الهدف النهائي لربيع إيران، مع عرض صور مريم رجوي والشعارات التي تؤكد توق الأمة إلى الحرية بشكل بارز في الأماكن العامة، مما يؤكد الطموح الجماعي للتغيير.

وظهرت في مدينة أنزلي صورة مسعود رجوي مع شعار “الانتفاضة تأبى الصمت”، مما يزيد من تصميم الشعب الإيراني على مواصلة كفاحه ضد النظام القمعي.

إن أعمال التحدي هذه، التي نُفذت في ظل مخاطر شخصية كبيرة على النشطاء المشاركين، تشير إلى حركة مقاومة أوسع نطاقًا لا تردعها جهود النظام لبث الخوف وقمع المعارضة. إن حملة القمع المكثفة التي يشنها النظام على السجناء السياسيين ومؤيدي منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، إلى جانب محاولاته نشر معلومات مضللة حول وضع أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في الخارج، تسلط الضوء على خوف الحكومة من الزخم المتزايد وراء حركة المقاومة المنظمة.

وعلى الرغم من الاضطهاد والدعاية التي لا هوادة فيها من قبل النظام، فإن روح المقاومة داخل إيران، كما يتضح من أنشطة وحدات المقاومة، لا تزال تزدهر. إن تصميم الشعب الإيراني على تحقيق الحرية والديمقراطية يقف بمثابة شهادة على صموده وسعيه الدؤوب لتغيير النظام الذي كان بمثابة صرخة حاشدة لأكثر من أربعة عقود.