الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةخلال استعراض ملفت للنظر صور مسعود ومريم رجوي تشعل شرارة النضال فی...

خلال استعراض ملفت للنظر صور مسعود ومريم رجوي تشعل شرارة النضال فی ایران

موقع المجلس:

أطلقت وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية، و خلال استعراض ملفت للنظر يمزج بين الجرأة والتفاؤل، حملة ضخمة متزامنة مع حلول العام الإيراني الجديد، تحت شعار “حملة نوروز”.
هذه المبادرة، التي جابت عدداً من المدن الإيرانية الرئيسية، أبرزت قيادة المقاومة الايرانية، السيد مسعود رجوي والسيدة مريم رجوي، من خلال عرض صور لهما في مناطق مزدحمة، ترسل رسائل قوية تحث على النضال من أجل اسقاط نظام الملالي وتؤكد على إمكانية تحقيق الديمقراطية في إيران.

خلال استعراض ملفت للنظر صور مسعود ومريم رجوي تشعل شرارة النضال فی ایران

وتميزت هذه الحملة بتنوعها وانتشارها الواسع، حيث غطت ست مدن إيرانية رئيسية هي طهران، مشهد، شيراز، رشت، كرج، بندر عباس، معلنة بذلك عن بداية جديدة ومؤكدة على التزام المقاومة بمواصلة نضالها ضد النظام الإيراني الحالي.

في العاصمة طهران، وتحديدًا في شارع کلها(زهرة)، تم الإعلان عن رسالة تؤكد أن “الثورة الديمقراطية للشعب الإيراني ستنتصر”، فيما تضمنت رسالة أخرى في مشهد، على طريق امیریه، التأكيد على أن “إسقاط هذا النظام أمر مؤكد ومؤكد ولا مفر منه”. وفي شيراز، تم تسليط الضوء على الأمل والتفاؤل من خلال عرض صور على طريق الفردوسي، بينما رفعت في رشت، ساحة سرکل، تحية للسيد رجوي تعبيرًا عن الاحترام والتقدير.

وشهدت كرج أيضًا عرض صور و رسائل ملهمة، حيث تساءلت في ساحة الاستقلال “هل من الممكن منع الربيع من القدوم؟”، وأكدت أخرى على طريق طالقاني أن “الحرية هي مقصد الربيع في إيران”. وفي بندر عباس، على طريق بروجردي، شددت على هذا المفهوم، معززة الدعوة إلى الحرية والتغيير.

وتأتي هذه الحملة في سياق متزايد من النشاطات التي تعكس الرغبة العميقة بين الإيرانيين في التخلص من الحكم الديني وتأسيس نظام ديمقراطي.

وتأکدت المقاومة على التزامها بالحفاظ على زخم المقاومة وتعزيز الأمل في قلوب الإيرانيين. مع بداية العام الإيراني الجديد، تبرز هذه الأعمال كتذكير بالشعور المتزايد بالتغيير والدور الرئيسي الذي تلعبه المقاومة في الكفاح من أجل مستقبل إيران الديمقراطي.