الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخباراستغلال الحرب في غزة لارتکاب جرائم ضد الإنسانية

استغلال الحرب في غزة لارتکاب جرائم ضد الإنسانية

حدیث الیوم:
موقع المجلس:

في اجتماع يوم الاثنين الموافق 18 مارس في المقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف، قال جاويد رحمن: “على الرغم من الطلبات المستمرة خلال فترة ولايتي، لم يسمح لي أبدا بالوصول إلى إيران. ما زلت أشعر بالقلق إزاء عمليات الإعدام المستمرة وزيادة أحكام الإعدام … ويساورني قلق بالغ خلال هذا التقرير. أعدم ما لا يقل عن 834 شخصا في عام 2023، بزيادة 43 بالمائة عن عام 2022. منذ 31 ديسمبر/كانون الأول 2023، منذ بدء الاحتجاجات في سبتمبر 2022 في جميع أنحاء البلاد، أعدمت السلطات الإيرانية للأسف تسعة رجال لمشاركتهم في الاحتجاجات.

لقد استغل نظام الملالي الحرب في غزة، وفي ضوء الاهتمام الدولي بالقتل والمجازر والمجاعة، التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني، لجأ النظام إلى القمع الشديد للشعب الإيراني من أجل تأخير انتفاضة الشعب الإيراني لإسقاط النظام.

کما في الدورة 55 لمجلس حقوق الإنسان، في يوم الاثنين الموافق 18 مارس ، قدم المقرر الخاص للأمم المتحدة جاويد رحمن تقريره النهائي عن حالة حقوق الإنسان في إيران تحت حكم الملالي.

في وقت سابق، في 8 مارس/آذار، في تقريرها الأولي إلى مجلس حقوق الإنسان، ذكرت بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق أن “طهران ارتكبت جرائم ضد الإنسانية من خلال أفعالها” واستخدمت “القوة المميتة غير الضرورية وغير المتناسبة” لقمع انتفاضة 2022.

ثم أشار رحمن إلى حالات أخرى من الممارسات القمعية للنظام مثل “التعذيب وسوء المعاملة” مع السجناء، والقمع والتمييز ضد الجماعات العرقية وأتباع الديانات المختلفة، وقتل وقمع المواطنين الأكراد والبلوش، بما في ذلك من خلال عمليات الإعدام وقتل الأكراد والبلوش والعتالين وناقلي الوقود البلوش، مضيفا: “تواجه النساء والفتيات في إيران قمعا وتمييزا مستمرين، وتستخدم السلطات بشكل متزايد أساليب الشرطة الوحشية والقمعية أكثر فأكثر ضد الفتيات “.

وشدد المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بإيران على ما يلي: “أدعو المجتمع الدولي إلى إنشاء آليات مساءلة فيما يتعلق بالأحداث الرمزية طويلة الأجل التي قوبلت بحصانة دائمة، بالإضافة إلى محاسبة الجناة على الجرائم الخطيرة خلال التحركات الأخيرة. وتشمل هذه الانتهاكات حالات الاختفاء القسري والإعدام بإجراءات موجزة والإعدام التعسفي التي وقعت في عامي 1981 و1988 واحتجاجات نوفمبر/تشرين الثاني 2019”.

وفي أعقاب اجتماع مجلس حقوق الإنسان، ألقى ممثلو بلدان أخرى أيضا كلمات ونددوا بنظام الملالي.

وقالت الممثلة الأمريكية: “أفاد العديد من المعتقلين بأن السلطات تستخدم التعذيب والعنف الجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي والتهديدات بالعنف لانتزاع اعترافات استخدمت كأساس لأحكام الإعدام”.

وأعربت الممثلة الكندية عن قلقها إزاء مدى وشدة انتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها مسؤولو النظام الإيراني، قائلا: “نشعر بالفزع من استخدام العنف الجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي، بما في ذلك الاعتداء الجنسي من قبل مسؤولي الأمن والمخابرات الإيرانيين، ضد المتظاهرین.

وقالت الممثلة الفرنسية: “النظام الإيراني هو البلد الذي لديه أكبر عدد من عمليات إعدام النساء في العالم، 16 من أصل 24 امرأة أعدمت في العالم في عام 2020، وأكبر عدد من عمليات الإعدام منذ عام 2013 تم تنفيذه في إيران”.

“ما زلنا نشعر بقلق عميق إزاء وضع حقوق الإنسان في إيران. أكثر من 80 شخصا ينتظرون الإعدام”.

بعد خطاب جاويد رحمن، ادعى ممثل نظام الملالي بوقاحة أن تقريره سياسي ومنحاز، وكرر الأعذار والادعاءات الافترائية لفضح جرائم النظام.

وردا على ممثل النظام، قال جاوید رحمن: “يؤسفني أنه على الرغم من كل جهودي، فشلت الحكومة الإيرانية في الانخراط في مهمتي. يؤسفني أنه على الرغم من طلباتي المتكررة ، رفضت السلطات الإيرانية السماح لي بالسفر إلى إيران”.

ثم شدد مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بإيران، جاويد رحمن، على هذه النقاط:

إذا لم يكن لدى السلطات الإيرانية ما تخفيه، أو تدعي أنها تحترم حقوق الإنسان احتراما كاملا، فلماذا تنكر ولايتي؟
أرفض جميع اتهامات النظام بأن تقريري متحيز أو له دوافع سياسية. لقد كان هذا التقرير وجميع أعمالي نتيجة تحقيق شامل ومستقل يهدف إلى تقديم حقائق حول انتهاكات حقوق الإنسان في إيران.
في الوقت الذي تحول فيه الاهتمام العالمي إلى أماكن أخرى، من المؤسف أن السلطات الإيرانية قد بدأت موجة من القمع وانتهاكات غير مسبوقة لحقوق الإنسان.
ويجب محاسبة جميع المسؤولين عن العنف ضد النساء والفتيات، بما في ذلك العنف الجنسي، دون تأخير.