الأحد,21أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيقلق سعودي حكومي وشعبي متزايد من التغلغل الإيراني في العراق

قلق سعودي حكومي وشعبي متزايد من التغلغل الإيراني في العراق

  Imageالرياض ـ اف ب: اعربت شخصيات حكومية وبرلمانية وثقافية سعودية امس، عن قلقها من التغلغل الايراني في العراق، وحمل مسؤول سعودي السياسة الاميركية في العراق المسؤولية في تعميق الانقسام الطائفي والتغاضي عن تزايد النفوذ الايراني في هذا البلد المجاور للسعودية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول السعودي القول، «ان ما تخشاه المملكة، مما يجري في العراق، هو تقسيمه وتكريس الانقسامات الطائفية فيه بشكل يهدد عروبته. وهذا امر مقلق للسعودية ولجميع الدول المجاورة للعراق».

واضاف المسؤول، الذي طلب عدم كشف هويته، «ان السياسة الأميركية في العراق تكرس الانقسامات الطائفية وتتغاضى عن النفوذ والتغلغل الإيراني الحاصل في العراق حاليا»، واتهم إيران بالسعي لخلق نفوذ لها في العراق، والعمل على التغلغل فيه من خلال الطائفة الشيعية، التي تشكل الاغلبية في العراق.

وكان وزير الخارجية السعودي، الأمير سعود الفيصل قال ان العراقيين يشكون من تدخل ايراني مالي وسياسي وعسكري في المناطق العراقية المحاذية لايران. واضاف، في تصريحات ادلى بها الاسبوع الماضي الى صحف اميركية، «اذا صح ان هناك تدخلا، خصوصا في المحافظات المجاورة لايران، فان ذلك سيكون من الخطورة بمكان».

من جانبه اتهم محمد عبد الله آل الزلفة، عضو مجلس الشورى السعودي، الحكومة العراقية الحالية «بالتواطؤ مع الإيرانيين في تغليب النفوذ والسيطرة الشيعية على البلد أو القسم الأكبر منه». مضيفا «ان الحكومة العراقية الحالية، التي يترأسها ابراهيم الجعفري، تخضع لنفوذ مجلس الثورة الاسلامية التابع لايران ماليا وسياسيا، وهي تدفع الاميركيين لمعاداة السنة لغض النظر عن التسلل الايراني».

ولاحظ مصدر دبلوماسي عربي في الرياض، وجود فتور في علاقات السعودية مع الحكومه العراقية الحالية، مشيرا في هذا السياق الى عدم افتتاح السفارة العراقية في الرياض حتى الان، رغم ان بعثة فنية عراقية انتهت من ترميم المبنى منذ شهور.

وترى الرياض ان الادارة الاميركية ما زالت ترتكب اخطاء كبيرة في سياستها في العراق. وكان الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي، قد قال امام مجلس العلاقات الخارجية الاميركي في نيويورك الثلاثاء الماضي، «ان سياسة الولايات المتحدة في العراق تعمق الانقسامات الطائفية الى حد انها تسلم البلاد (العراق) فعليا لطهران».

ودعا الولايات المتحدة الى «حث العراقيين على الوحدة وان يفتح الشيعة القنوات المؤدية لابتعاد اخوانهم السنة عن جماعات المقاومة، والتواصل عبر العملية السياسية الجارية حاليا».

واتهم المثقف السعودي تركي الحمد ايران «بالسعي الى اعطاء هوية شيعية ذات مرجعية ايرانية للعرب الشيعة في العراق»، الامر الذي يثير مخاوف من حصول مد شيعي في دول الجوار ذات الغالبية السنية.

وقال الحمد للوكالة الفرنسية «ان هذا الامر يقلق شعوب وحكومات دول الخليج العربية، لان ايران ستنشط في سعيها لاعطاء الاقليات الشيعية في المنطقة هوية طائفية ذات مرجعية ايرانية». واعرب عن اعتقاده بان المساعي الايرانية هذه ستؤثر في العلاقات الايرانية مع السعودية ودول الخليج الاخرى.

من ناحيته اتهم عضو مجلس الشورى السعودي محمد عبد الله آل زلفة، ايران بالسعي لاستغلال «الاوضاع الكارثية في العراق لتعزيز نفوذها هناك لتصفية حساباتها مع واشنطن في حالة حدوث تصادم، على حساب الشعب العراقي».

واشار آل زلفة ايضا الى سعي ايران «لان تكون القوة الاقليمية الاقوى في المنطقة وهذا يثير قلق الدول الخليجية».