الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاحتفال الجالية الإيرانية من مختلف نقاط العالم في اوفيرسوراواز

احتفال الجالية الإيرانية من مختلف نقاط العالم في اوفيرسوراواز

Imageعقب صدور قرار محكمة الاتحاد الاوربي القاضي بالغاء تهمة الارهاب تحشد أبناء الجالية الايرانية من مختلف نقاط العالم في اوفيرسوراواز مقر اقامة رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية ليشاركوا احتفال النصر الكبير الذي حققه الشعب الايراني والمقاومة الايرانية وليستقبلوا السيدة مريم رجوي بعد عودتها من مقر البرلمان الاوربي في ستراسبورغ. وكانت زيارة رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة قد تمت بدعوة من قبل أكبر مجموعة برلمانية في البرلمان الاوربي. وكان في استقبال السيدة مريم رجوي لدى عودتها السيد احمد الغزالي رئيس الوزراء الجزائري الاسبق وجان بيربكه رئيس بلدة اوفيرسوراواز وعدد من الشخصيات السياسية والحقوقية والاجتماعية الفرنسية البارزة.
وخاطبت السيدة مريم رجوي الحشد قائلة: «مبروك على الشعب الايراني ومبروك على قائد المقاومة ومبروك على مدينة أشرف ومبروك على جميعكم أنتم مؤسسو ومحققو هذا النصر الكبير ، مبروك عليكم، انتصار العدالة وانتصار الصمود ورفعة رأس المقاومة وشهادة العدالة الاوربية على أحقية المقاومة من أجل الحرية والديمقراطية»

وأشارت السيدة رجوي الى مختلف مؤامرات النظام الايراني والمتحالفين معه ضد المقاومة الايرانية منها الانقلاب المشين في السابع عشر من حزيران عام 2003 وخاطبت أعضاء وأنصار المقاومة قائلة: انكم خضتم دربًا شاقًا وطويلاً ولمستم احدى ثمراته البارزة، الاّ أن قصة أشرف وأبطالها لاتزال مستمرة. فهذه طليعة للملحمة الكبيرة لتحرير الشعب الايراني. ان هيبة تهمة الارهاب الجائرة انهارت والآن بدأت صفحة الزحف نحو عملية اقرار الحرية والديمقراطية في ايران. نعم هذا فجرنا والشمس ستشرق علينا».
كما أكدت السيدة مريم رجوي أن «قرار المحكمة الاوربية هو قرار أحقية صمود مدينة أشرف» مضيفة: «في الواقع ان هذا الانتصار هو انتصار البشرية المعاصرة وليس انتصار حركة أو منظمة خاصة بل انتصار الانسانية التي ضاقت ذرعًا من التطرف وسفك الدماء والاغتيال والترويع وتتعطش الى السلام والديمقراطية والعدالة» كما أنه «انتصار الطلاب والشباب المجاهدين والمناضلين الذين رفعوا هذه الايام شعار الموت للديكتاتور وطردوا رئيس جمهورية النظام الرجعي من الجامعة».
وأكدت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية قائلة: «أكرر أن تجاهل طموحات الشعب الايراني التواق الى الحرية يجب أن يتوقف. فالعدالة الاوربية بمثابة بطلان كافة التهم التي وجهت خلال الاعوام الماضية في اطار حملة دعائية شرسة خططها الملالي ضد المقاومة والآن اعتبرت المحكمة الاوربية تهمة الارهاب ضد المجاهدين بأنها لا أساس لها وأن الامتناع عن تأييد اللجوء لمجاهدي خلق في العراق لايعود له أي تبرير وذريعة.. فيجب الاعتراف بحقوق سكان أشرف أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية في العراق كلاجئين سياسيين طبقاً لاتفاقية جنيف الرابعة والقوانين الدولية. وانني من هذا المنبر أطالب الأمين العام للامم المتحدة ومجلس حقوق الانسان والمفوضة العليا لحقوق الانسان و المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم  المتحدة وكذلك اللجنة الدولية للصليب الاحمر وبقية المنظمات والمؤسسات المدافعة عن حقوق الانسان في فرنسا وعموم أوربا خاصة المفوضية العليا للاجئين أطالبهم بتذكير الحكومة العراقية للموقع القانوني وحق سكان أشرف في اللجوء الذي كانوا يتمتعون بها منذ عشرين عامًا  طبقاً لأحكام القوانين الدولية والزامها على مراعاتها في وثيقة رسمية».
هذا وتكلم كل من السيد احمد الغزالي رئيس الوزراء الاسبق و السيد جان بيربكه رئيس بلدية اوفيرسوراواز والشيخ علي الشمري منسق المجلس المركزي لعشائر العراق الذي قال انه يحمل تحيات وتبريكات للسيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية. تحيات وتبريكات أبناء الشعب العراقي من مختلف المحافظات العراقية منهم خمسة ملايين ومئتي ألف عراقي ممن وقعوا بياناً دعماً لمجاهدي خلق. وكان من بين المتكلمين الآخرين في هذا الاستقبال السيد جيل باروئيل الرئيس السابق لنقابة محامي فالدواز وجان بير ولر رئيس بلدية ماني وآن واكسن عضو مجلس محافظة فالدواز وفرانسوا كلوكومبه قاضي العدل والنائب السابق للجمعية الوطنية الفرنسية والشيخ سانكوجارا رئيس المجلس الاعلى لمسلمي فرنسا والحقوقي فرانسوا سر  الذين هنأوا مجاهدي خلق بهذه المناسبة متمنين للشعب الايراني والمقاومة الايرانية النصر النهائي. وكان أعضاء المجلس الوطني للمقاومة الايرانية ورؤساء اللجان في المجلس وعوائل الشهداء ومواطنون فرنسيون وأهالي اوفيرسوراواز من عداد المتكلمين الآخرين الذين هنأوا بهذا الانتصار الكبير.