السبت,15يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةهجوم قوات مكافحة الشغب التابعة لخامنئي زنزانة السجناء السياسيين في سجن قزل...

هجوم قوات مكافحة الشغب التابعة لخامنئي زنزانة السجناء السياسيين في سجن قزل حصار – السجناء يهتفون الموت لخامنئي

هجوم قوات مكافحة الشغب التابعة لخامنئي زنزانة السجناء السياسيين في سجن قزل حصار – السجناء يهتفون الموت لخامنئي

قبل ظهر اليوم الأحد 28 يناير، داهمت قوات مكافحة الشغب التابعة لخامنئي الوحدة الرابعة من سجن قزل حصار، والتي تضم السجناء السياسيين.

وشاركت قوات الحرس وعناصر وزارة المخابرات بشكل مشترك في هذا الهجوم. وقد تم في هذا الهجوم تحطيم ممتلكات السجناء، بما في ذلك عدة أجهزة تلفزيون، وتعرض 5 سجناء للضرب بشكل وحشي.

وبعد هجوم الحرس، بدأ السجناء يرددون شعارات الموت للديكتاتور، الموت لخامنئي وخامنئي السفاح سندفنك.

وتمركزت قوات المهاجمة في ساحة السجن ومعهم الأسلحة.

وقد قام نظام الملالی بنقل عدد من السجناء السياسيين من أنصار مجاهدي خلق من سجن إيفين إلى هذا السجن في الأشهر الماضية من أجل ممارسة المزيد من الضغوط عليهم أكثر من ذي قبل.

وبينما يحاول النظام الإيراني سحق مقاومة السجناء وإجبارهم على الرضوخ، إلا أن رسالة السجناء السياسيين من أنصار مجاهدي خلق لاستشهاد محمد قبادلو تظهر عکس رغبة النظام.

وارسل عدد من السجناء السياسيين من انصار مجاهدي خلق من سجن إيفين بعد استشهاد محمد قبادلو وفرهاد سليمي رسالة مفادها: تكريم وتحية لمحمد الذي وقف إلى النهاية ولم يندم على فعلته البطولية رغم كل التعذيب

محمد! إن رسالتك سوف يتردد صداها دائمًا في غضب وانتفاضة الشعب ووحدات المقاومة الموجودة في الميدان. نرسل تحياتنا لروحك وروح فرهاد الطاهرة.

هجوم قوات مكافحة الشغب التابعة لخامنئي زنزانة السجناء السياسيين في سجن قزل حصار – السجناء يهتفون الموت لخامنئي

سجن إيفين يناير 2024

ذات الصلة

هجوم قوات مكافحة الشغب بالغاز المسيل للدموع على تجمع عمال آذرآب في أراك

يوم الاثنين 7 أكتوبر تحشد عمال معمل ”آذرآب“ في أراك مرة أخرى للاحتجاج على عدم دفع رواتبهم المتأخرة وعدم حسم وضع صاحب الأسهم، لكن قوات مكافحة الشغب للنظام هاجمتهم مستخدمة الغاز المسيل للدموع. كما اقتحمت القوات الوحشية لمكافحة الشغب موقف السيارات للمعمل ومنعت دخول منتسبي الشركة إليه. 

ويقمع النظام الإيراني الذي انتابه الخوف من الإطاحة به على يد الشعب ومقاومته المنظمة المتمثلة في منظمة مجاهدي خلق الإيرانية MEK ، أي تجمع احتجاجي بشدة. وهاجمت يوم أمس قوات مكافحة الشغب مظاهرة المواطنين الواسعة في ”لردغان“ بمحافظة ”جهارمحال وبختياري“. ولكن التظاهرات والتجمعات الاحتجاجية للشعب الإيراني مستمرة رغم كل هذه الإجراءات والتمهيدات القمعية.   

وفي حركة احتجاجية قام عمال شركتي ”هبكو“ و ”آذرآب“ بمدينة أراك، صباح يوم الأحد 6 أكتوبر بغلق طريق أراك – طهران في مدخل مدينة أراك.

ويحتج عمال ”آذرآب“ على كيفية تحويل الشركة إلى صاحب الأسهم الجديد وبيعها حيث يسحق الحد الأدنى من مصالح العمال وحقوقهم.

وجاءت الوقفة الاحتجاجية للعمال في الكيلو 12 طريق أراك – طهران في مفترق يسمى خميني، ساحة مدخل مدينة أراك.

وأخذت احتجاجات عمالية وتيرة متسارعة في إيران وتم تسجيل مالايقل عن 485 حركة احتجاجية عمالية من قبل أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية MEK في مختلف المدن والمصانع خلال الأشهر الستة الأخيرة في إيران وعلى ضوء ذلك جرت على الأقل 81 حركة احتجاجية من قبل العمال ضد النظام الإيراني.
ووجهت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية NCRI تحياتها للعمال الشجعان الذين يواصلون الإضراب والاحتجاج رغم القمع الوحشي، ودعت عموم المواطنين لاسيما الشباب إلى دعم العمال المحتجين كما طالبت عموم النقابات والاتحادات العمالية والمدافعين عن حقوق الإنسان وحقوق العمال بدعم مطالب العمال الإيرانيين وإدانة الإجراءات القمعية لنظام الملالي وكذلك التحرك العاجل لإطلاق سراح العمال المعتقلين.

وتعود الاحتجاجات إلى الأسباب التالية:
عدم دفع رواتب العمال المتأخرة وعدم توظيفهم الرسمي وعدم حسم وضعهم الوظيفي وعدم دفع مستحقاتهم للتأمين وخصصة الشركات وفصل العمال عن العمل وعدم دفع حق السنوات لهم وتدني رواتبهم. ويحاول النظام الإيراني إيقاف الاحتجاجات باستخدام أعمال قمعية بدلا من تلبية حقوق العمال العادلة لأن النظام، بسبب طبيعته القرووسطية والإرهابية لا يريد ولا يمكنه التلبية للمطالب العادلة للمجتمع الإيراني