السبت,22يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارإدانات دولية للإعدام الإجرامي للبطلين محمد قبادلو وفرهاد سليمي

إدانات دولية للإعدام الإجرامي للبطلين محمد قبادلو وفرهاد سليمي

إدانات دولية للإعدام الإجرامي للبطلين محمد قبادلو وفرهاد سليمي

“إدانات دولية للإعدام  الإجرامي للبطلين محمد قبادلو وفرهاد سليمي: تجسيد للقلق العالمي حيال حقوق الإنسان في إيران”

أدان أربعة مقرري الأمم المتحدة بشدة الإعدام الإجرامي لمحمد قبادلو بإصدار بيان مشترك. بالإضافة إلى جاويد رحمان، المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في إيران، يشمل هؤلاء المقررون موريس تيدبال-بينز، ومارغريت ساترثويت، وتالالينغ موفوكينغ.

وجاء في بيان مقرري الأمم المتحدة: “تم اعتقال قبادلو وحكم عليه بالإعدام في 22 سبتمبر 2022، على خلفية الاحتجاجات التي عمت البلاد في إيران، بتهمة قتل مسؤول (نظام) إيراني في رباط كريم بمحافظة طهران”. لقد صُدِمنا من حقيقة أن سلطات (النظام الإيراني) نفذت عملية الإعدام المخطط لها على الرغم من أن السيد قبادلو ومحاميه ليس لديهما معلومات حول الأساس القانوني لهذا الإعدام المخطط له.”

وقال المقررون أيضًا: “نحن مرعوبون من الزيادة غير المسبوقة في عمليات الإعدام في إيران، ونذكركم بأنه تم إعدام ما لا يقل عن 834 شخصًا في عام 2023، من بينهم 8 أشخاص على صلة بالاحتجاجات على مستوى البلاد ونطالب الحكومة الإيرانية بوقف هذه الموجة الرهيبة من عمليات الإعدام.” (موقع المفوضية السامية لحقوق الإنسان: 23 يناير 2024).

أدان الاتحاد الأوروبي بشدة إعدام شهيد الانتفاضة محمد قبادلو وكتب: “تم إعدام محمد قبادلو يوم الثلاثاء من قبل سلطات النظام الإيراني بعد اعتقاله والحكم عليه بالإعدام على خلفية احتجاجات 2022 في إيران. ويدين الاتحاد الأوروبي بشدة عملية الإعدام هذه ويدعو مرة أخرى إلى تعليق عمليات الإعدام ضد المتظاهرين. ومن غير المقبول استخدام عقوبة الإعدام كرد على المعارضة الداخلية. إن الزيادة في عمليات الإعدام العام الماضي في إيران والوتيرة الحالية لعمليات الإعدام تثير القلق.” (موقع الاتحاد الأوروبي: 23 يناير 2024).

أدانت الحكومة الفرنسية بشدة إعدام بطل الانتفاضة محمد قبادلو على يد دكتاتورية الملالي وأعلنت: “فرنسا تدين بشدة إعدام محمد قبادلو، الذي حُكِمَ عليه بالإعدام بسبب مشاركته في المظاهرات في إيران.”

واشارة الی ان هذا الإعدام إلى العديد من حالات الانتهاكات الخطيرة وغير المقبولة للحقوق والحريات الأساسية الأخرى التي ترتكبها السلطات (النظام) في إيران. إن إعدام المتظاهرين لا يمكن أن يكون رداً على التطلعات المشروعة للشعب الإيراني من أجل الحرية.وتطالب فرنسا، إلى جانب شركائها في الاتحاد الأوروبي، السلطات (النظام) في إيران بوقف عمليات الإعدام هذه والاستماع إلى المطالب المشروعة للشعب الإيراني. (موقع وزارة الخارجية الفرنسية: 24 يناير 2024).

وكتبت لويز أمتسبيرج، ممثلة حقوق الإنسان في الحكومة الألمانية، حول إعدام محمد قبادلو: “ندين المحاكمة وهذا الإعدام الجائر بأشد العبارات الممكنة، ونقف إلى جانب الشعب الإيراني ونحاول التعامل مع هذه الجرائم”. (Louise Amtsberg: 23 يناير 2024)

وذكر الموقع الرسمي للأمم المتحدة في تقرير بعنوان “طلب من إيران (النظام) وقف موجة الإعدامات الرهيبة”: عقب إعدام شاب حُكِمَ عليه بالإعدام لعلاقته بالاحتجاجات التي عمت البلاد، وأدانت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء عقوبة الإعدام. (موقع الأمم المتحدة: 23 يناير 2024).

وكتب الممثل الأمريكي الخاص لشؤون إيران، أبرام بيلاي، في إدانته للإعدام الجنائي لمحمد قبادلو: “نحن ندين بشدة الإعدام الظالم لمحمد قبادلو والاستخدام المستمر للمحاكمات الصورية وعقوبة الإعدام من قبل النظام الإيراني.”

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أيضًا أن محمد قبادلو، الذي كان يعمل في صالون حلاقة، اتُهم بقتل ضابط شرطة بدهسه بسيارته. يُظهر إعدامه كيف تواصلت الحكومة الإيرانية قمع المعارضة في أعقاب الانتفاضة التي استمرت أشهرًا. (نيويورك تايمز، 23 يناير 2024).