السبت,15يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةشباب إيران يستهدفون مراكز الحرس والقوات القمعية رغم موجة الإعدامات والقمع

شباب إيران يستهدفون مراكز الحرس والقوات القمعية رغم موجة الإعدامات والقمع

شباب إيران يستهدفون مراكز الحرس والقوات القمعية رغم موجة الإعدامات والقمع

مع استمرار النظام الإيراني في تكثيف عمليات الإعدام والقمع والعقوبات العنيفة، زاد الشباب الإيراني تحديهم باستمرار في استهداف مراكز القمع والكبت التابعة للنظام.

طهران – شبان الانتفاضة يهاجمون مقرات الباسيج 331 و332 التابعة للحرس الإيراني

واستهدف شباب الانتفاضة في تبريز في 18 یناير، قاعدة الباسيج التابعة للحرس الإيراني تضامنًا مع السجين السياسي جمشيد كورجيج، الذي قتلته سلطات النظام في سجن زاهدان. تم اعتقال كورجيج في زاهدان في أكتوبر 2022، خلال الانتفاضة المناهضة للنظام في أنحاء البلاد. وتعرض للحرمان من الرعاية الطبية الحيوية من قبل سلطات النظام، مما أدى في النهاية إلى وفاته.

و الباسيج هي الذراع شبه العسكرية للحرس والمكلفة بقمع الاحتجاجات المناهضة للنظام. قام النظام بإنشاء قواعد الباسيج في الأحياء لغرض التجسس على السكان وتحديد المعارضين وقمع المظاهرات. وقد لعبت قوات الباسيج دورًا رئيسًا في قتل المتظاهرين خلال الاحتجاجات المناهضة للنظام.

واستهدف شباب الإنتفاضة في الأسبوع الماضي،  عدة قواعد للباسيج. وفي زار آباد بمحافظة سيستان وبلوشستان، أضرم شبان الإنتفاضة النار في لافتة مدخل قاعدة الباسيج. وفي طهران، سُمع دوي انفجارات في قاعدتين للباسيج.

كما استهدف شباب الانتفاضة مراكز القمع والتعذيب والنهب التابعة للنظام، وإصدار أحكام الإعدام على الشعب الإيراني الفقير.

واستهدف الشباب أحد مباني “لجنة خميني” للإغاثة في شيراز، وهي إحدى مؤسسات الدولة التي تنهب ثروات الشعب وتشارك في قمعه في نفس الوقت. وقع الهجوم في ظل استمرار النظام في تجاهل مطالب المتقاعدين وأصحاب المعاشات، الذين ينظمون مسيرات احتجاجية منتظمة ويطالبون بتعديل معاشاتهم التقاعدية لتتوافق مع تكاليف المعيشة.

وتم الإبلاغ عن أنشطة مماثلة في قم ومشهد، حيث استهدف  شباب الانتفاضة مكاتب ما يسمى بمؤسسة الشهداء، التي يستخدمها النظام للتجسس على المواطنين، وتمويل القوات القمعية، ونهب ثروات الشعب الإيراني.

وقام شباب الانتفاضة بحرق ملصقات ولافتات تصور قادة النظام ورموزه، مثل مؤسس النظام خميني وعلي خامنئي، وكذلك قاسم سليماني الذي كان العقل المدبر للإرهاب في النظام. في خرم آباد، قام الشباب بإحراق تمثال سليماني، الذي يكرهه الكثيرون ولكن النظام حاول تصويره على أنه بطل. كما تم حرق ملصقات سليماني في زاهدان ورشت وكرمان، مسقط رأسه. يعكس ذلك استنكار الشباب لأفعال هؤلاء القادة ورغبتهم في التعبير عن رفضهم لسياساتهم وأفعالهم.

استهداف الدائرة العامة لوزارة المخابرات والتجسس والتعذيب التابعة للملالي في محافظة كرمانشاه من قبل ش

وألقى شباب الانتفاضة برمي قنابل المولوتوف على لافتات تحمل صورة لخامنئي وسليماني في الأهواز وفي مشهد، مسقط رأس خامنئي. كما قام الشباب أيضًا بإشعال النار في ملصقات كبيرة لخامنئي. يعكس هذا التصرف غضب الشباب ورفضهم لسياسات النظام وأفعاله، ورغبتهم في التعبير عن استيائهم ورفضهم بشكل قوي وملموس.

إضرام النار في مراكز القمع والخداع للنظام في مختلف المدن الإيرانية 15 يناير 2024

وتجري هذه الأنشطة المناهضة للنظام على الرغم من الجهود المكثفة التي يبذلها النظام لقمع أي شكل من أشكال الاحتجاج والمعارضة. لقد شهد النظام زيادة كبيرة في عمليات الإعدام في الأشهر الأخيرة من عام 2023، وبدأ عام 2024 بموجة عنيفة أخرى من عمليات الإعدام. ومن المثير للقلق بشكل خاص أن النظام نفذ عددًا من عمليات الإعدام السياسية. هذا يعكس تصاعد القمع والتضييق على الحريات السياسية وحقوق الإنسان في البلاد