السبت,15يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالسيدة مريم رجوي تلتقي بأعضاء من البرلمان الاتحادي الألماني ( البوند ستاغ)

السيدة مريم رجوي تلتقي بأعضاء من البرلمان الاتحادي الألماني ( البوند ستاغ)

السيدة مريم رجوي تلتقي بأعضاء من البرلمان الاتحادي الألماني ( البوند ستاغ)

في يوم الأربعاء 10 يناير، التقت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية  مع أعضاء من البوندستاغ (البرلمان الاتحادي الألماني)، السيد كارستن مولر،  العضو الأقدم في اللجنة القانونية البرلمانية،  والسيدة كاتيا أدلر، وكذلك السيد ليو داتسونبرغ، العضو السابق للبرلمان ورئيس لجنة التضامن الألمانية من أجل إيران الحرة.

وفي هذا اللقاء، أشارت السيدة كاتيا أدلر إلى تطورات وانتفاضات الشعب الإيراني في عام 2022 وقالت: «لقد اختبرتُ الديكتاتورية في جزء قصير من حياتي وأعرف الدور المهم الذي يمكن أن يلعبه البديل عندما تبدأ حركة الشعب. الشعب الإيراني يريد بديلا مثلكم، وأنا أؤيدكم بكل إخلاص وخطتكم المكونة من 10 نقاط. أتمنى أن أرى إيران قريبا لا يحكم فيها الملالي”.

وأعرب السيد كارستن مولر عن أسفه لسياسة الاسترضاء والتعامل الغربي القائم على المساومة مع نظام الملالي، مشددا على ضرورة اتخاذ إجراء حاسم ضد هذا النظام، قائلا: “هذا النظام يواصل حكمه بأساليب وسياسات شنيعة”.

وفي إشارة إلى الدعم الواسع من البرلمان الاتحادي الألماني للمقاومة الإيرانية والبرنامج المكون من 10 نقاط، قال السيد مولر: “إن تنوع الأحزاب والشخصيات التي حضرت اجتماعات المقاومة الإيرانية، وخاصة في مؤتمر 14 ديسمبر في برلين، هو علامة على دعم مجموعة واسعة من السياسيين الألمان لمقاومكم”.

وأضاف السيد مولر أنه وزملاءه يأملون في أن يتمكنوا بأعمالهم من دعم نضالات الشعب الإيراني والمقاومة، وأن يواصلوا القيام بذلك على أمل حرية إيران.

بدوره قال السيد ليو داتسونبرغ إنه لشرف عظيم أن ألتقي بكم. نأمل أنه من خلال العمل سويا، يمكننا اتخاذ خطوات لدعم نضال الشعب الإيراني من أجل الحرية والديمقراطية.

وفي إشارة إلى الكشف عن شبكة وكلاء النظام المتسللين في الدول الغربية، قال: “في ألمانيا، اخترق نظام الملالي، من خلال هؤلاء العملاء بعض المؤسسات، وهم يروجون سياسة الشيطنة ضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بين أعضاء البرلمان، وكذلك الصحافة ووسائل الإعلام، والتي لحسن الحظ قمنا بالكشف عن هذه السياسة والنوايا الحقيقية للنظام من خلال التوعية الإعلامية، بما في ذلك في كتيب نشرته لجنتنا.

وهنأت مريم رجوي بحلول العام الجديد وقالت: “اليوم، زادت الفاشية الدينية الحاكمة في إيران، خشية من الانتفاضة والأزمات السياسية والاقتصادية المحيطة بها، من إثارة الحروب الإقليمية والإرهاب الدولي بطريقة غير مسبوقة حتى تتمكن من تجنب انتفاضة الشعب الإيراني الهادفة للإطاحة به”.

وصرحت مريم رجوي أنه لم يبق شك اليوم أن هذا النظام هو المصدر الرئيسي لإثارة الحروب وتصدير الإرهاب والتطرف، وأكبر عدو للسلام في المنطقة والعالم. إن مواقفكم ومواقف زملائكم في البرلمان الألماني لا تدعم الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية فحسب، بل هي أيضا أكبر مساهمة للسلام والاستقرار في المنطقة والعالم.

السيدة مريم رجوي تلتقي بأعضاء من البرلمان الاتحادي الألماني ( البوند ستاغ)