الجمعة,1مارس,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخباربسبب السياسات الفاشلة لنظام الملالي الأمية تستشري في ایران

بسبب السياسات الفاشلة لنظام الملالي الأمية تستشري في ایران

مسؤول في نظام الملالي: 10 ملايين إيراني “أميون تماما ومبتدأون”

موقع المجلس:

حسب تصریح علي رضا عبدي، رئيس منظمة حركة محو الأمية التابعة لنظام الملالي، يوم الأحد 24 ديسمبر: إن نحو 10 ملايين إيراني “أميون تماما والمبتدأون”.

واضافة المسؤول الحکومي ان وجود 7,400,000 أمي في الفئة العمرية من ست سنوات فما فوق، ووذكر أن 2.5 مليون أمي أيضاً.

بسبب السياسات الفاشلة لنظام الملالي الأمية تستشري في ایران

وأضاف علي رضا عبدي: “الممبتدأون” هم الذين درسوا حتى الصف الثاني أو الثالث الابتدائي ولم يتمكنوا من الوصول إلى الصف السادس الابتدائي وتركوا المدرسة.

واعتبر رئيس منظمة حركة محو الأمية التابعة للنظام الملالي أن الفقر والمشاكل المادية هي السبب وراء تسرب الطلاب من المدارس وقال:

كانت نسبة الأمية المطلقة في بداية الثورة الإسلامية 47.5%، والآن وصلت إلى أقل من 10%، لكن خلال السنوات الماضية، وردت تقارير كثيرة عن تسرب الطلاب من المدارس بسبب مشاكل مادية.

وفي مايو/أيار من العام الماضي، قال علي باقر زاده، نائب وزير التعليم في النظام، لوكالة أنباء تسنيم، إن حوالي عشرة ملايين شخص في إيران أميون تمامًا، منهم حوالي ثلاثة ملايين ونصف مليون تتراوح أعمارهم بين 10 و49 عامًا. كبار السن و6 ملايين منهم تزيد أعمارهم عن 50 عامًا. وفي الوقت نفسه تشير الإحصائيات إلى أن غالبية هذه الأمية تشمل النساء لأسباب اجتماعية مختلفة.

أيضًا، في تقرير، كتب موقع توانا على الإنترنت، معترفًا بالحقائق المريرة لفشل محو الأمية في حكم الملالي الاستلابي:

“حوالي 10 ملايين إيراني درسوا حتى الصف الخامس فقط، و10 ملايين ذهبوا إلى المدرسة حتى مستوى الدورة فقط. إن مجموع هذه الأرقام، بالإضافة إلى إحصائيات عام 2011، يشكل رقماً مقلقاً للغاية. وتعني هذه الإحصائية أن ما يقرب من 30 مليون إيراني أميون وذوو تعليم ضعيف. ومن المؤسف أن ما يقرب من أربعة ملايين إيراني أميون تتراوح أعمارهم بين 10 و 49 عاما.

من المؤكد أن ارتفاع معدل الأمية في بلد يعتمد على موارد طبيعية هائلة وموارد بشرية شابة له جذوره الأساسية في الحكم والسياسات الفاشلة لنظام الملالي في كافة المجالات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية.