السبت,24فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةایران..في زاهدان شباب الانتفاضة: “من زاهدان إلى طهران، يصرخ كل إيراني: الموت...

ایران..في زاهدان شباب الانتفاضة: “من زاهدان إلى طهران، يصرخ كل إيراني: الموت للظالم سواء كان الشاه أو خامنئي”

موقع المجلس:

أعلن شباب الانتفاضة في زاهدان، مركز محافظة سيستان وبلوشستان في جنوب شرق إيران، من خلال رفع لافتات مختلفة في شوارع إيرانشهر، مرة أخرى مطلب الشعب الإيراني بإسقاط نظام الملالي.

شباب الانتفاضة: "من زاهدان إلى طهران، يصرخ كل إيراني: الموت للظالم سواء كان الشاه أو خامنئي"

ورفع هؤلاء الشباب لافتة كتب عليها “من زاهدان إلى طهران، يصرخ كل إيراني: الموت للظالم سواء كان الشاه أو خامنئي”، و”يصرخ كل بلوش: الموت للظالم سواء كان الشاه أو الزعيم” و”شعار أبناء بلوشستان هو لا لنظام الشاه ولا لنظام الملالي، بل الديمقراطية والمساواة” و”بلوشستان ضحية اضطهاد نظامي الشاه والملالي لمدة مائة عام” وبذلك أعلن أبناء بلوشستان أن الشعب الإيراني يرفض رفضًا قاطعًا أي نوع من الديكتاتورية، بما في ذلك دكتاتوريتي الشاه وخامنئي.

وفي الوقت الذي يحاول فيه نظام الملالي خلق أجواء الرعب في المجتمع من خلال العديد من الإجراءات القمعية بما في ذلك زيادة عمليات الإعدام والاعتقالات وحشد القوات الأمنية والعسكرية القمعية في البلاد وانتشارها في شوارع زاهدان وغيرها من مدن بلوشستان في إيران وذلك من أجل احتواء انتفاضة أبناء بلوشستان ضد نظام الملالي، يتحدى الشباب المنتفضون بشجاعة أجواء الرعب المثارة من قبل الملالي من خلال رفع لافتات مختلفة.

وكتب الشباب المنتفضون في زاهدان على لافتاتهم وبالإشارة إلى هجمات نظام الملالي الأخيرة على منازل المواطنين المضطهدين وتدميرها، “الاعتداء على منازل النساء والأطفال المشردين وتهديدهم، جرائم نظامي الشاه والملالي في بلوشستان” و”تدمير منازل المواطنين المضطهدين في بلوشستان، كأداة الضغط لنظامي الشاه والملالي.”

وبينما يحاول نظام الملالي إرغام المواطنين على الاستسلام والرضوخ من خلال الهجوم على المدارس الدينية لأهل السنة في زاهدان واعتقال علماء السنة، كتبوا أن “الهجوم على المدارس الدينية هو أداة الضغط من قبل نظامي الشاه والشيخ”.

وفي إشارة إلى إثارة الحروب التي يمارسها نظام الملالي في الشرق الأوسط والتي تهدف إلى قمع انتفاضة الشعب الإيراني من أجل الحفاظ على النظام، اعتبر الشباب المنتفضون نظام الملالي رأس الأفعى لإثارة الحروب وأكدوا أن “مطلب أبناء بلوشستان هو استهداف رأس الأفعى في طهران”.

ایران..في زاهدان شباب الانتفاضة: “من زاهدان إلى طهران، يصرخ كل إيراني: الموت للظالم سواء كان الشاه أو خامنئي”ایران..في زاهدان شباب الانتفاضة: “من زاهدان إلى طهران، يصرخ كل إيراني: الموت للظالم سواء كان الشاه أو خامنئي”ایران..في زاهدان شباب الانتفاضة: “من زاهدان إلى طهران، يصرخ كل إيراني: الموت للظالم سواء كان الشاه أو خامنئي”ایران..في زاهدان شباب الانتفاضة: “من زاهدان إلى طهران، يصرخ كل إيراني: الموت للظالم سواء كان الشاه أو خامنئي”ایران..في زاهدان شباب الانتفاضة: “من زاهدان إلى طهران، يصرخ كل إيراني: الموت للظالم سواء كان الشاه أو خامنئي”ایران..في زاهدان شباب الانتفاضة: “من زاهدان إلى طهران، يصرخ كل إيراني: الموت للظالم سواء كان الشاه أو خامنئي”ایران..في زاهدان شباب الانتفاضة: “من زاهدان إلى طهران، يصرخ كل إيراني: الموت للظالم سواء كان الشاه أو خامنئي”ایران..في زاهدان شباب الانتفاضة: “من زاهدان إلى طهران، يصرخ كل إيراني: الموت للظالم سواء كان الشاه أو خامنئي”ایران..في زاهدان شباب الانتفاضة: “من زاهدان إلى طهران، يصرخ كل إيراني: الموت للظالم سواء كان الشاه أو خامنئي”ایران..في زاهدان شباب الانتفاضة: “من زاهدان إلى طهران، يصرخ كل إيراني: الموت للظالم سواء كان الشاه أو خامنئي”

شباب الانتفاضة: “من زاهدان إلى طهران، يصرخ كل إيراني: الموت للظالم سواء كان الشاه أو خامنئي”

كما أبدى الشباب المنتفضون في زاهدان دعمهم لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية وفي إشارة إلى المحكمة المفتعلة للنظام ضد مجاهدي خلق، كتبوا على لافتاتهم: “أنا محامي مجاهدي خلق، لينتظر خامنئي محكمة العدل للشعب”.

يُذكر أن نظام الملالي هاجم المدارس الدينية لأهل السنة عدة مرات في الأسابيع الأخيرة لخلق أجواء من الرعب في بلوشستان بإيران، واعتقل العشرات من الطلاب السنة. كما أن عملاءه القمعيون في قوى الأمن الداخلي وبمساعدة من بلدية زاهدان، هاجموا منطقة سكنية لأبناء زاهدان المضطهدين ودمروا منازلهم.