الخميس,22فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارنظام الملالي يضحي بکل شئ من أجل المحافظة على بقائه

نظام الملالي يضحي بکل شئ من أجل المحافظة على بقائه

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

في ظل الحرب الدامية المندلعة في غزة والموقف المشبوه الذي يقفه نظام الملالي منها فإن إلقاء نظرة عامة متفحصة على الاوضاع السائدة في دول المنطقة ولاسيما في سوريا والعراق ولبنان واليمن، فإننا نجد أن تلك الاوضاع تسير بصورة غير عادية نحو المزيد من التأزم وتتجه نحو المزيد والمزيد من التعقيد الى الحد الذي يمکن في القول بأنه يزرع کل معاني اليأس والتشاؤم بخصوص إمکانية إيقاف تأزم الاوضاع والاتجاه نحو العمل من أجل إستتباب السلام والامن والاستقرار.
التطورات المتسارعة على الاوضاع في تلك البلدان المشارة إليها آنفا وتزامنا مع الحرب المندلعة في غزة والتربص المشبوه للنظام الايراني بها، تؤکد بأن أيادي هذا النظام تعبث من خلف الکواليس بمسار وسياق تلك الاوضاع وتدفعها صوب مفترقات محددة وخاصة تکاد أن تکون مضادة ومعاکسة تماما مع مصلحة وأمن وإستقرار شعوب تلك الدول، والذي يکاد أن يطغي على المشهد السياسي العام في تلك الدول ملامح فتنة طائفية ودينية غير مسبوقة بحيث صارت شعوب المنطقة تشهد مظاهر غريبة عليها لم يسبق وإن واجهت مثلها في الاعوام السابقة وتحديدا قبل تأسيس النظام الايراني.
تأزم الاوضاع في هذه البلدان بصورة خاصة وفي المنطقة بصورة عامة، تتزامن وتترافق مع تأزم الاوضاع في إيران ولاسيما على أثر الانتفاضة الوطنية النوعية التي إندلعت في 16 سبتمبر2022، وبلوغها منحنيات بالغة الخطورة والحساسية وتنذر بمواجهة کبيرة بين النظام الايراني والشعب والمقاومة الايرانية، ومما لاشك فيه أن هذا النظام وقبل أن تحدث تلك المواجهة يريد خلط الاوراق والعبث بها بحيث لايمکن السيطرة على زمام الامور في المنطقة ويجعل التدخل فيها أمرا مستحيلا، وان النظام الايراني بلعبته القذرة والخبيثة والانانية هذه والتي يضحي فيها بسلام وأمن واستقرار شعوب دول المنطقة من أجل مصلحته الضيقة، يثبت للعالم مرة أخرى انه يضع مصلحته الخاصة فوق کل إعتبار آخر وانه يرتب ويمنهج الامور کلها بما يخدم بقائه وإستمراره في الحکم.
دول المنطقة التي من المهم جدا التأکيد علب إنها قد أصبحت على علم ودراية کاملة بالنوايا العدوانية والشريرة لهذا النظام وبمخططاته المشبوهة، مدعوة لکي لاتقف مکتوفة الايدي أمام ذلك وأن ترد على هذا النظام بالطريقة والاسلوب الذي يتوافق مع أمنها ومصالحها ولاسيما من حيث دعم نضال الشعب الايراني والمقاومة الايرانية من أجل الحرية وإسقاط النظام لأن العقيقة التي يجب على دول المنطقة دائما الانتباه لها هي إنه طالما بقي هذا النظام على دست الحکم فإن الاوضاع السلبية الحالية في المنطقة لەست تستمر بل وحتى تسوء أکثر من أي وقت سابق!