الأربعاء,21فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارایران..العمال الایرانیین مع الظروف العمل السيئة و الاجبارعلى اختيار العمل الشاق بأجور...

ایران..العمال الایرانیین مع الظروف العمل السيئة و الاجبارعلى اختيار العمل الشاق بأجور هزيلة

موقع المجلس:

علیرغم من ان ایران تتمتع باحتياطيات كبيرة من النفط والغاز وموارد طبيعية قيمة، و لکن تشهد البلاد، مساراً من الفقر والبؤس المتزايدين. يمكن القول إن العمال وغيرهم من العاملين، الذين يزيد عددهم مع عائلاتهم عن 60 مليونًا، يواجهون ظروفًا مماثلة لنظرائهم في إنجلترا في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر.

یواجهون العمال في ایران الیوم مشاکل جما. من عدم توفر فرص العمل المناسبة، والعمل المرهق في الورش والمصانع مع الحد الأدنى من معايير السلامة والنظافة، والأجور التي لا تغطي حتى عشرة أيام من مصاريف الشهر، وتكاليف الإيجار التي تستهلك أكثر من 80٪ من دخلهم، والتضخم الهائل، وخاصة في المواد الغذائية وقد استنزفت الأسعار الطاقة والقدرة على التحمل لدى العمال الذين يكدحون لساعات طويلة كل يوم.

ایران..العمال الایرانیین مع الظروف العمل السيئة و الاجبارعلى اختيار العمل الشاق بأجور هزيلة

فهم مجبرون على اختيار العمل الشاق بأجور هزيلة في المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية والتابعة للدولة بدلاً من العمل في وظائف منخفضة الأجر في القطاع العام. وعندما يصل سعر کل بیضة إلى 50 ألف ريال وكيلو الطماطم يصل إلى 700 ألف ريال، فمن الواضح أن العجة تعتبر رفاهية للطبقة العاملة. ولم تعد البروتينات والفواكه والخضروات واللحوم جزءًا من نظامهم الغذائي اليومي، على الرغم من ذكرها في قصص الماضي.

إن شدة الاستغلال وأجور العمال الضئيلة، حتى غير الكافية لبقائهم وبقاء أسرهم، تسببت في رفض جزء من القوى العاملة العمل في المصانع.

لدرجة أن حكومة إبراهيم رئيسي وأعضائها يزعمون أن هناك وظائف، لكن لا يوجد عمال. يتحدث النظام عن جاهزية أماكن العمل، لكنه لا يذكر شيئاً عن الأجور التي لا تغطي حتى الحد الأدنى من تكاليف المعيشة.

في 8 ديسمبر/كانون الأول، كتبت صحيفة تجارت: “التضخم مرتفع للغاية لدرجة أن الناس لا يستطيعون تغطية نفقات معيشتهم الأساسية من أجورهم. وظهرت مهن زائفة تقلل من الحافز للعمل والإنتاج. وقد أدى مزيج هذه العوامل إلى نقص حاد في العمالة في العديد من الوحدات الصناعية.

وفي 8 ديسمبر/كانون الأول، كتب موقع رویداد 24 الحکومي أن جميع المطلعين على سوق العمل يقولون إن “ساعات العمل الطويلة على مدار اليوم ومشقة العمل مقابل الأجور المنخفضة دفعت العاملين في وحدات الإنتاج إلى البحث عن وظائف أخرى بعد عام من العمل”. ونتيجة لذلك، فإن معظم الأفراد الذين يضطرون إلى ترك وظائفهم في وحدات الإنتاج يقولون إنه حتى البيع في الشوارع يوفر دخلاً أعلى بكثير من العمل في المصانع ووحدات الإنتاج.

وفي ظل هذه الظروف بالذات، يدعي رئيسي أنه نجح في خفض معدل البطالة. وقال رئيسي لدى تقديمه مشروع قانون موازنة 2024 إلى البرلمان: “حالياً، في بعض المحافظات، يصل معدل البطالة إلى 5-6 بالمئة، وحتى بعض المحافظات بحاجة إلى العمالة”. (المصدر: وكالة أنباء إيرنا الحکومیة، 8 ديسمبر)

وفي 8 كانون الأول/ديسمبر، نقلت وكالة أنباء تسنيم التابعة لفيلق القدس الإرهابي ، عن أمين المجلس الأعلى لنقابات العمال قوله: “للأسف، لأسباب مثل انخفاض الأجور، لا تميل القوى العاملة إلى العمل. ولا نعني بالعمل الأفضل أن العامل يجب أن يحصل على مزيد من الراحة ومكانة وظيفية أعلى، ولكن القضية المركزية بالنسبة للعمال هي الدخل. ويعني أن دخل العامل يجب أن يكون كافياً لإدامة حياته”.

والعمال الذين لا يحصلون على الدعم وليس لديهم أي آفاق مستقبلية، يعلمون جيداً أن الوظيفة التي لا توفر لهم مصدر رزقهم ليست مناسبة. فعندما تبلغ تكلفة معيشة العامل 150 مليون ريال على الأقل، فمن الواضح أن الوظيفة التي لا توفر حتى نصف هذا المبلغ غير مقبولة.

إن آلام ومعاناة العمال وغيرهم من الأشخاص الكادحين في عهد الفاشية الدينية الذي دام 40 عامًا لم تتراجع قط، بل زادت يومًا بعد يوم. إن جيش العاطلين والجياع لن يتصالح مع نظام الاستغلال والنهب. ومن أجل غد أفضل يجب إسقاط الظالمين.